{ evest.com under construction, thank you for your patience }
يوم ملئ بالأحداث الذهب والنفط

يوم ملئ بالأحداث الذهب والنفط في المنطقة الحمراء وترقب خطة بايدن التحفيزية

يوم ملئ بالأحداث الذهب والنفط في المنطقة الحمراء وترقب خطة بايدن التحفيزية

يوم ملئ بالأحداث الذهب والنفط: يشهد اليوم تطورات عدة في الأسواق العالمية، في الوقت الذي تجاهل فيه
المستثمرون المحاكمة الثانية لعزل الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب،
بينما يتطلع الجميع الآن إلى خطة جو بايدن، خطاب جيروم باول ومطالبات البطالة. 

وبحسب وكالات الأنباء، فإن بايدن يستعد لزيادة حزمة الإغاثة من فيروس كورونا من 900 مليار دولار، إلى 2 تريليون دولار.

ونتيجة لذلك، انتعشت أسواق الأسهم في كل مكان، بالإضافة لسندات الخزانة الأمريكية التي أقبل عليها المشترون،
مما دفع الدولار للأعلى، وانخفض الذهب لقاع أسبوعي جديد.

وتتابع إيفست – Evest التطورات في السوق وسيط حيرة بين المشاكل
الاقتصادية الحالية الناجمة عن ارتفاع عدد الإصابات والانتعاش الاقتصادي القوي المتوقع في النصف الثاني من العام.

النفط يتراجع رغم تراجع المخزونات الأمريكية للأسبوع الخامس على التوالي

تراجعت أسعار النفط اليوم، الخميس، حيث سيطر الخوف من تراجع الطلب
على النفط على المعنويات، على الرغم من تراجع المخزونات الأمريكية للأسبوع الخامس على التوالي. 

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 0.34%، لتسجل 55.87 دولار أمريكي،
بينما بينما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.21% ليسجل 52.8 دولار للبرميل.

وكان برنت قد هبط بنسبة 0.9% أمس، الأربعاء، إلى 56.06 دولار للبرميل،
وخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.6% إلى 52.91 دولار.

وأعلنت إدارة الطاقة الأمريكية في بيانات رسمية عن تراجع المخزونات الأسبوعية
من النفط بواقع 4.39 مليون برميل، في الوقت الذي تراجعت فيه أيضًا نواتج التقطير بواقع 4.79 مليون برميل،
وزادت مخزونات البنزين بواقع 4.39 مليون برميل. 

وأثر القلق من ضعف الطلب على المواد البترولية في الولايات المتحدة الأمريكية على تحركات السلعة اليوم،
هذا بالإضافة إلى أن بيانات أخرى تشير إلى الوضع نفسه في أماكن أخرى. 

ففي أوروبا، وتحديدًا في المملكة المتحدة، تراجعت حركة المرور على الطرق بنسبة 42%،
كما أن قطاع الطيران في العالم كله تحت ضغوط كبيرة ولم يستطع التعافي. 

وبحسب إدارة الجمارك العامة في الصين، فقد تراجعت واردات الصين من النفط خلال ديسمبر
لأدنى المستويات منذ سبتمبر 2018، بينما زادت الصين وارداتها بشكل عام في 2020 بنسبة 7%، مقارنة بالعام الذي سبقه. 

وعلى الرغم من ذلك، إلا أنه مازال هناك آمال لارتفاع الأسعار، حيث يستعد الرئيس الأمريكي جو بايدن للإعلان
عن أكبر خطة تحفيز في الولايات المتحدة الأمريكية في وقت لاحق من اليوم، وذلك لدعم الاقتصاد الذي يعاني منذ بدء جائحة كورونا. 

كما أن هناك لقاح جديد يلوح في الأفق مقدم من شركة جونسون أند جونسون،
حيث أنه وفقًا للدراسات والأبحاث المنشورة عنه في أحد الصحف الصحية في المملكة المتحدة، قد أثبت استجابة مناعية قوية في التجارب الأولية له. 

الذهب يتراجع مع ارتفاع الدولار الأمريكي

تراجع الذهب اليوم، الخميس، في ظل ارتفاع الدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة الأمريكية،
في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون تفاصيل الحزمة التي سيعلن عنها الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن. 

وتراجع الذهب بنسبة 0.3%، لتسجل الأوقية 1838 دولار أمريكي. 

وارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات، لتستقر بالقرب من أعلى المستويات في 10 أشهر،
وهو ما أعطى دفعة للدولار الأمريكي وأضر بالذهب. 

ومن جانب أخر، فإنه من المتوقع أن يغير السوق اتجاهه، خاصة مع إعلان الصين
لأكبر قفزة يومية في الإصابات بفيروس كورونا كوفيد – 19 خلال ما يزيد عن 10 أشهر. 

شهدت مقاطعة هيلونجيانج الشمالية الشرقية، تضاعف للأرقام بمقدار ثلاث مرات،
وذلك بعد أن قامت الصين بفرض إجراءات صحية مشددة بإقليم هوبي خلال الأسبوع الماضي لنفس السبب. 

وفي أوروبا، يبدو الأمر كما هو عليه، حيث لن تظهر اللقاحات نتيجة قبل شهرين إلى ثلاثة من الآن،
خاصة مع انتشار السلالة الجديدة التي تم الكشف عنها لأول مرة في المملكة المتحدة.

وتركز الأسواق اليوم على حزمة الإغاثة الذي سيعلن عنها بايدن، والتي من المفترض أن تنقذ الاقتصاد الأمريكي من تبعات الوباء. 

وفقًا للتصريحات السابقة، فإن الخطة ستكون تريليونات الدولارات، من أجل تعزيز الانتعاش الاقتصادي.

قد تؤدي حزمة بهذه القيمة إلى رفع أسعار الفائدة الحقيقية، بينما ستزيد من الجانب الأخر توقعات التضخم الاقتصادي،
والذي سيستفيد منه الذهب، حيث يستخدمه المستثمرون كأداة تحوط ضد التضخم. 

هذا كما أن جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، يشارك اليوم في حدث افتراضي،
وقد يعطي علامات ومؤشرات تجعلنا نتوقع السياسة النقدية الأمريكية خلال الفترة القادمة. 

وكان مسؤول بالاحتياطي الفيدرالي قد قال أمس أن الاقتصاد ينمو بشكل “متواضع”،
مع تخفيف الآمال بالتعافي بسبب زيادة وتيرة الإصابات بفيروس كورونا.

تباين في أسواق الأسهم وسط ترقب خطة بايدن

وفي سوق الأسهم الآسيوية، أغلق نيكاي الياباني عند أعلى مستوى في 3 عقود،
حيث دعم ارتفاع الأسهم التكنولوجية المؤشر الذي ارتفع بنسبة 0.85% عند 28698.26 نقطة.

كما ارتفع مؤشر هانج سينج بنسبة 0.67% إلى 28425.78 نقطة،
ومؤشر S&P/ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.43% ليسجل 6715.30 نقطة. 

وتراجع مؤشر شينزن بنسبة 1.92% ليسجل 15070.13 نقطة.

ولم يكن هناك اتجاه واضح في وول ستريت يوم الأربعاء .

تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.03%. 

وارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500  بنسبة 0.2% إلى 3809 نقطة. 

وصعد مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.4% إلى 13128 نقطة.

وفي أوروبا، من المحتمل أن تبدأ القيم القياسية الألمانية يوم التداول الجديد بمكاسب طفيفة في الأسعار. 

يتطلع المستثمرون إلى الولايات المتحدة بحماس. 

ومن المحتمل أن يحقق مؤشر داكس الألماني مكاسب طفيفة في الأسعار في بداية التداول.

ووفقًا لحسابات البنوك، فإن مؤشر داكس كان في تداول ما قبل السوق في حدود 14000 نقطة. 

سيكون ذلك حوالي 0.4 % زيادة عن إغلاق الأمس.

أداء مختلط للدولار الأمريكي

في سوق الصرف الأجنبي، يستمر الدولار في أداءه المتباين، حيث يرتفع أمام مجموعة من العملات، ويتراجع أمام أخرى. 

وارتفع الاسترليني أمام الدولار بنسبة 0.04% يتداول عند 1.3644 دولار، بينما تراجع اليورو بنسبة 0.09% يتداول عند 1.2146. 

وارتفع الدولار أمام الين الياباني بنسبة 0.2% إلى 104.042، وبدا مستقرًا أمام اليوان الصيني عند 6.4686. 

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon