{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
هجوم السعودية يدعم أسعار النفط - image from google maps

هجوم السعودية يدعم أسعار النفط والبورصات تتفاعل مع تمرير مجلس الشيوخ لحزمة الإغاثة

هجوم السعودية يدعم أسعار النفط والبورصات تتفاعل مع تمرير مجلس الشيوخ لحزمة الإغاثة

هجوم السعودية يدعم أسعار النفط: وافق مجلس الشيوخ على تمرير حزمة الإغاثة الأمريكية بقيمة 1.9 تريليون دولار بفارق صوت واحد فقط،
مما دفع كل الأسواق للتفاعل مع هذه الموافقة في تداولات بداية الأسبوع. 

ووفقًا لبعض البيانات الصينية، فإن العالم يستعد الآن لمحو آثار الفيروس واستئناف الانتعاش الاقتصادي بخطى ثابتة،
خاصة بعد نجاح اللقاحات في تقليل عدد الإصابات حول العالم بشكل يومي.

تتابع إيفست – Evest صدى هذا القرار على الأسواق المختلفة خلال السطور التالية:

النفط يحلق في أعلى المستويات فيما يزيد عن عامين ونصف

بلغ سعر برميل نفط بحر الشمال برنت أعلى مستوى له في 14 شهرًا اليوم، الأثنين، وارتفع السعر بأكثر من اثنين بالمئة إلى 71.38 دولار.

كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بأكثر من 2٪ إلى ما يصل إلى 67.98 دولارًا – وهو أعلى مستوى في عامين ونصف.

جاءت قفزة الأسعار بسبب تقارير من المملكة العربية السعودية عن هجوم بطائرة بدون طيار على منشأة لإنتاج النفط،
مما يغذي المخاوف بشأن التأثير على تسليمات النفط. 

وقالت وزارة الطاقة بالمملكة، إن صهريج تخزين في رأس تنورة على ساحل الخليج العربي تعرض لهجوم بطائرة مسيرة يوم الأحد.

تم صد الهجوم، ومع ذلك، لم يتأثر الإنتاج على ما يبدو.

وأعلن المتمردون الحوثيون في اليمن مسؤوليتهم عن الهجوم.

وقال بيان للجماعة يوم الأحد إن أهدافا عسكرية استهدفت أيضا مدن الدمام وعسير وجازان.

وقيل إن 14 طائرة مسيرة وثمانية صواريخ باليستية أطلقت على “قلب السعودية”.

من جانبه، قال التحالف العسكري بقيادة السعودية إنه تم اعتراض 12 طائرة مسيرة مسلحة أثناء مهاجمة أهداف مدنية.

بالإضافة إلى ذلك، تم إسقاط صاروخين كان من المفترض أن يصيبا جازان.

توجد محطة تحميل نفط مهمة في شبه الجزيرة في الخليج العربي.

يمكنها تصدير حوالي 6.5 مليون برميل يوميًا – ما يقرب من سبعة بالمائة من الطلب العالمي على النفط – مما يجعلها واحدة من أفضل المنشآت المحمية في العالم.

الهجوم على منشأة النفط السعودية

والهجوم على منشأة النفط السعودية هو الأخطر منذ تعرض منشأة معالجة كبرى وحقولان نفطيتان للنيران في سبتمبر 2019،
حيث توقف وقتها الإنتاج لمدة شهر تقريبًا.

ومن جانب أخر، ارتفعت أسعار برنت وغرب تكساس الوسيط للجلسة الرابعة على التوالي بعد أن قررت أوبك وحلفاؤها إبقاء تخفيضات الإنتاج دون تغيير إلى حد كبير في أبريل.

وارتفعت شحنات الصين من النفط الخام في الشهرين الأولين من عام 2021 بنسبة 4.1٪ سنويًا بعد أن وسع كبار المستوردين في العالم طاقتهم التكريرية ومع استمرار زيادة الطلب على الوقود.

وعلى الرغم من الارتفاع السريع في أسعار النفط الخام، أعرب وزير النفط السعودي عن شكوكه بشأن انتعاش الطلب.

وقال وزير الطاقة في الهند، ثالث أكبر مستورد للخام في العالم، إن ارتفاع الأسعار قد يهدد الانتعاش الذي يقوده الاستهلاك في بعض البلدان.

وقالت شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز يوم الجمعة إن الأسعار المرتفعة دفعت شركات الطاقة الأمريكية إلى إضافة منصات النفط والغاز الطبيعي للأسبوع الثاني على التوالي.

تداولات سلبية في معظم البورصات الآسيوية.. وول ستريت قد تستمر في الارتفاع

انخفضت الأسهم في البورصات الآسيوية بعد أن وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على قانون تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار أمريكي،
على الرغم من أن السوق الأسترالية تمكنت من تحقيق مكاسب متواضعة.

في غضون ذلك، تبشر البيانات الاقتصادية الإيجابية من الولايات المتحدة والصين بالخير لانتعاش الاقتصاد العالمي.

بورصة طوكيو

وأنهت بورصة طوكيو للأوراق المالية على انخفاض، اليوم، الأثنين حيث أفسح الزخم الأولي بعد المؤشرات الإيجابية في الولايات المتحدة والصين المجال لمزيد من المخاوف بشأن عائدات السندات الأمريكية.

وتراجع المؤشر نيكاي الرائد 0.42 بالمئة إلى 28743.25 نقطة بعد أن كسب أكثر من 1 بالمئة في بداية الجلسة.

وتراجع مؤشر توبيكس الأوسع نطاقًا 0.14 بالمئة إلى 1893.58 نقطة.

ورحب المستثمرون في طوكيو لأول مرة بأرقام التوظيف الجيدة في فبراير في الولايات المتحدة، والتي نُشرت يوم الجمعة، والزيادة فوق التوقعات للصادرات الصينية في الفترة من يناير إلى فبراير، وفقًا للبيانات الصادرة في نهاية هذا الأسبوع من قبل بكين.

لكن الاتجاه تدهور بعد ذلك، حيث بدأ السوق في الخوف من أن خطة التحفيز الجديدة البالغة 1.9 تريليون دولار،
التي أرادها جو بايدن ووافق عليها مجلس الشيوخ يوم السبت، ستؤدي إلى تفاقم ارتفاع عائدات السندات وخطر التضخم.

التداول في آسيا

واستكمالًا للتداول في آسيا، كان كل من مؤشر هانج سينج في هونج كونج، ومؤشر شنغهاي المركب الصيني يتداولان بشكل سلبي في نهاية التداول، بينما أغلق المؤشر الأسترالي بارتفاع 28.60 نقطة أو 0.41 في المائة إلى 6971.60.

أوروبا

وفي أوروبا، وفي بداية أسبوع البورصة، من المتوقع أن يبدأ مؤشر Dax في الارتفاع، وذلك وفقًا لحسابات البنوك وشركات السمسرة.

وانخفض المؤشر الرئيسي بنسبة واحد في المائة عند 13920 نقطة يوم الجمعة على الرغم من بيانات سوق العمل الأمريكية المشجعة.

أمريكا

ومن جانبها، أغلقت وول ستريت بشكل إيجابي قوي في نهاية الأسبوع.

ومع انخفاض طفيف في عوائد السندات، تعافت سوق الأسهم أيضًا وتحولت إلى إيجابية مرة أخرى. 

الزيادة القوية غير المتوقعة في التوظيف تشهد على تعافي الاقتصاد الأمريكي،
وفي نفس الوقت غذت المخاوف من التضخم ودفعت عائدات السندات، التي ارتفعت مؤخرًا بحدة، إلى المزيد من الصعود. 

وبحسب رويترز، قال جي بي مورجان في مذكرة “مع تمرير حزمة الإغاثة من قبل مجلس الشيوخ، نتوقع أن يتسارع زخم النمو ونتوقع أن يرتفع نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى 7.5 بالمئة على أساس سنوي في الأرباع الوسطى من العام.”

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon