{ evest.com under construction, thank you for your patience }
نهاية العام

نهاية العام أداء باهت للنفط والدولار .. وبريق للذهب وأسواق الأسهم

نهاية العام أداء باهت للنفط والدولار .. وبريق للذهب وأسواق الأسهم

نهاية العام أداء باهت للنفط والدولار نقترب من توديع هذا العام، والذي كان الحدث الأبرز فيه جائحة كورونا كوفيد – 19،
والتي ألقت بثقلها على كثير من الأسواق، بينما دعمت أسواق أخرى. 

تدعوكم إيفست – Evest لقراءة حصاد العام المنتهي،
والتعرف على أداء الأسواق المختلفة في أخر يوم تداول في 2020. 

النفط ينهي العام على انخفاض 

انخفضت أسعار النفط الخام اليوم، الخميس، في أخر أيام التداول هذا العام، لتنهي العام على تراجع كبير. 

وتراجع خام برنت بنسبة 0.12% ليتداول البرميل عند 51.57 دولار،
في الوقت الذي تراجع فيه خام غرب تكساس الأمريكي الوسيط بنفس النسبة متداولًا عند 48.34 دولار للبرميل. 

بهذه الأرقام، يكمل النفط مكاسبه بنسبة 7-8% خلال ديسمبر، بينما يحرز خسارة بـ 20% تقريبًا من قيمته خلال 2020،
حيث أثر فيروس كورونا كوفيد – 19 على الطلب على النفط، مما جعله يتراجع لمستويات قياسية.

وشهد النفط عامًا من أسوأ الأعوام، حيث خسر بشكل غير طبيعي خاصة في ذروة الموجة الأولى للفيروس،
ولكنه قلص جزء جيد من هذه الخسائر خلال نوفمبر وديسمبر،
حيث حصل على دعم من التفاؤل الكبير بعد تطوير 3 لقاحات معتمدة أثبتت فعالية تتجاوز 90% ضد الوباء. 

شهد مارس أسوأ أداء للنفط خلال هذا العام، حيث تراجع بمقدار النصف تقريبًا،
وكان يتداول عند 23 و21 لخام برنت وغرب تكساس الأمريكي الوسيط على التوالي.

شهد العالم عمليات إغلاق، حجر صحي، وقف لرحلات الطيران الخارجية والداخلية، حظر تجوال، وغيرها الكثير.

وأدى ذلك إلى تباطؤ الطلب على النفط، مما جعل المعروض أكبر بكثير من المطلوب. 

كما فشلت أوبك وحلفاؤها في الاتفاق حول تغيير معايير اتفاق خفض الإنتاج،
وتم رفع القيود المفروضة على الإنتاج لبعض الدول داخل المنظمة في الأول من أبريل.

ولكن من جانب أخر، ساعد الدولار الضعيف أيضًا في دعم النفط في الآونة الأخيرة،
حيث سجل مستويات هي الأدنى فيما يزيد عن عامين،
مما يعني جعل أي سلعة مقومة بالدولار جذابة في أعين المتداولين.

والذهب على نفس الوتيرة

وبنفس النهج، تراجعت أسعار الذهب حيث أن التفاؤءل وآمال التعافي الاقتصادي في العالم العام المقبل تسيطر على الأسواق،
مما جعل المتداولون ينظرون للأصول الخطرة، ويبتعدون عن الملاذ الآمن. 

وتراجع الذهب بنسبة 0.2%، ليتداول عند 1889 دولار للأوقية. 

وبهذه الأرقام، قلص الذهب من بعض مكاسبه هذا العام، ولكنه مازال يقدم أفضل أداء له منذ عقد تقريبًا،
حيث ارتفع الذهب بما يزيد عن 24% هذا العام، حيث حصل على دعن كبير من عمليات التحفيز
والتيسير النقدي التي قامت بها البنوك المركزية حول العالم للحد من آثار فيروس كورونا كوفيد – 19،
مما زاد من التضخم ولجأ إليه المستثمرون كونه الملاذ الآمن. 

وكان للدولار دور في هذه المكاسب، حيث تراجعت قيمته، ودفع الذهب للأعلى.

وبحسب رويترز، فإن الدولار معرض لاستكمال سلسلة الهبوط خلال الربع الأول من العام المقبل على الأقل،
وهو ما يعني أن الفرص مهيأة أمام الذهب لاستكمال المسيرة الصعودية. 

ويؤثر أي تطور إيجابي في اللقاحات على أسعار النفط، وهو ما حدث أمس الأربعاء،
حيث وافقت المملكة المتحدة على اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد وشركة أسترا زينيكا،
ومن المتوقع أن تبدأ عمليات التطعيم به في البلاد ابتداء من الأسبوع المقبل. 

وأثر رفض ميتش ماكونيل، زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ،
للتصويت السريع على رفع المدفوعات المباشرة للأمريكيين المتضررين من فيروس كورونا من 600 دولار إلى 2000 دولار، على الذهب،
حيث يبدو أن علينا الانتظار للعام المقبل للموافقة بشكل حاسم وقاطع على حزمة التحفيز،
والتي تضع مزيد من الضغوط على الدولار، ومزيد من الدعم للذهب. 

الدولار يكمل سلسلة الضعف

أكمل الدولار اليوم سلسلة ضعفه خلال العام الذي شارف على الانتهاء،
ولكنه ابتعد قليلًا عن أدنى مستوياته في 32 شهر. 

وسجل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية 89.60 نقطة. 

وارتفعت مجموعة من العملات أمام العملة الخضراء، بينما انخفض جزء أخر.

وتتابع إيفست – Evest أخر تطورات أسعار العملات الأجنبية مقابل الدولار الأمريكي: 

كان الارتفاع من نصيب الجنيه الإسترليني والذي ارتفع بنسبة 0.08% مسجلًا، 1.3631 دولار أمريكي،
وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.24% مسجلًا 0.7702 دولار أمريكي،
وسجل الدولار النيوزيلندي ارتفاع مقابل نظيره الأمريكي بنسبة 0.29%،
إلى 0.7222، وانخفض الدولار مقابل الين الياباني بنسبة 0.05% مسجلًا 103.13. 

وارتفع الدولار مقابل اليوان الصيني بنسبة 0.25% مسجلًا 6.5396.

بينما تراجعت العملة الموحدة أمام الدولار الأمريكي إلى 1.2289، بنسبة تراجع 0.06%. 

وارتفعت البيتكوين واقتربت من حاجز الـ 30 ألف دولار أمريكي،
حيث زادت لقيمتها ما يصل إلى 392 دولار جديدة، لتسجل 29.98 ألف دولار بنسبة ارتفاع 1.37%. 

ارتفاع جماعي لمؤشرات الولايات المتحدة .. وتراجعات في أوروبا

وتشهد العديد من البلدان عطلة من التداول، حيث تغلق بورصتي ألمانيا وسويسرا بسبب عطلة ليلة رأس السنة الجديدة،
بينما ستغلق فرنسا والمملكة المتحدة مبكرًا. 

لذا من المتوقع أن تشهد البورصات الأوروبية هدوئًا كبيرًا اليوم، مع نشاطات محدودة،
وأحجام تداول ضعيفة، مع وجود حالة من التفاؤل بشأن انتعاش اقتصادي خلال العام القادم،
هذا بالإضافة إلى حزمة التحفيز، والتي مازالت تقدم الدعم لأسواق الأسهم. 

وبالأمس، أغلق مؤشر Stoxx 600 متراجعًا بنسبة 0.34%، وتراجع فوتسي البريطاني بنسبة 0.71%،
وهبط داكس بنسبة 0.31%، وكاك الفرنسي بنسبة 0.22%، أما مؤشر SMI السويسري، فحلق مرتفعًا وحده بنسبة 0.2%. 

وتراجعت السوق البريطانية بشكل كبير بسبب تسجيل البلاد لأكبر عدد من الإصابات منذ بدء الجائحة.

ولكن في نفس الوقت هناك بعض التفاؤل، بعد توقيع بوريس جونسون على الاتفاق التجاري مع الاتحاد الأوروبي بالأمس.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أغلقت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في المنطقة الخضراء،
حيث مازالت حزمة التحفيز هي الداعم الأكبر للسوق. 

وأنهى مؤشر ستاندرد أند بورز 500 التداول بارتفاع 0.13% مسجلًا 3732.04 نقطة،
وارتفع داو جونز الصناعي بنسبة 0.24% ليتداول عند 30409.56 نقطة،
وسجل ناسداك ارتفاع بنسبة 0.15%، ليتداول عند 12870 نقطة.

وفي آسيا، أغلقت معظم الأسواق أبوابها بسبب عطلة رأس السنة الميلادية.  

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon