{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
قرارات أوبك تدعم أسعار النفط

قرارات أوبك تدعم أسعار النفط

قرارات أوبك تدعم أسعار النفط.. برنت يقترب من 70 دولار وخام غرب تكساس عند أعلى مستوياته منذ عامين

قرارات أوبك تدعم أسعار النفط: لأول مرة منذ يناير 2020، تخطى سعر برميل نفط برنت 69 دولارًا،
كما يتم تداول خام غرب تكساس الوسيط عند أعلى مستوى منذ أبريل 2019. 

وارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت لشهر مايو بحلول مساء الجمعة بمقدار 2.26 دولار،
حسبما أفادت Trading Economics، حيث تداول برنت عند 69 دولارًا للبرميل،
والعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر أبريل عند 65.96 دولارًا، بزيادة 2.13 دولار.

أسبوع قياسي لأسعار النفط

أنهت أسعار النفط الأسبوع بارتفاع ملحوظ.

وبالفعل، فإن سعر خام برنت (المعيار المرجعي للنفط الجزائري) يقترب من 70 دولارًا.

بينما تجاوز مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي حاجز 66 دولارًا. 

هذه المستويات لم يصل إليها الذهب الأسود منذ عامين تقريبًا،
وتعزى هذه الزيادات الحادة بشكل أساسي إلى قرار أوبك + بالإبقاء على خفض الإنتاج.

وأنهت أسعار النفط الأسبوع بأعلى مستوياتها على الإطلاق منذ مايو 2019.

وارتفع خام برنت بحر الشمال لتسليم مايو بنسبة 4.20٪ من إغلاق يوم الخميس إلى 69.54 دولارًا للبرميل.

وهذا يمثل زيادة قدرها 7 دولارات أمريكية تقريبًا مقارنة ببداية الأسبوع.

أما بالنسبة لعقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي الآجلة للتسليم في أبريل،
فقد ارتفعت بنسبة 3.81٪ إلى 66.26 دولارًا، مسجلة ارتفاعًا بأكثر من 6 دولارات مقارنة بالأثنين.

علما أن السبب الرئيسي لارتفاع الأسعار هو القرار المعلن الخميس من قبل أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائهم. 

قرارات أوبك تدعم أسعار النفط

قرارات أوبك تدعم أسعار النفط – الصورة للتوضيح فقط – 12:21 بتوقيت دبي – 07/3/2021 – إيفست ويب تريدرتداول من المتصفح

قرارات أوبك التي دعمت الأسعار

رفضت دول أوبك + زيادة إنتاج النفط في أبريل بمقدار 500 ألف برميل يوميًا.

كما مددت المملكة العربية السعودية قيودها الطوعية البالغة مليون برميل لمدة شهر،
كما منحت المنظمة حقوقًا حصرية لروسيا وكازاخستان، حيث يمكن للبلدين زيادة الإنتاج بداية من أبريل.

يعتقد المحللون أن سعر خام غرب تكساس الوسيط قد يصل إلى 75 دولارًا للبرميل.

وقد يرتفع سعر خام برنت بحلول الصيف إلى 80 دولارًا للبرميل وأكثر.

محللون يشيدون بقرار أوبك

وصف محللو مورجان ستانلي القرار بأنه “غير متوقع”، حيث قالوا: “للاجتماع الثالث على التوالي، كانت أوبك + حذرة”.

لتجديد الحصص الحالية، باستثناء روسيا وكازاخستان التي قد تزيد إمداداتهما بمقدار 150 ألف برميل يوميًا.

كما أن قرار المملكة العربية السعودية بالإبقاء على خفض إنتاجها الطوعي والإضافي لمليون برميل يوميًا الشهر المقبل قد قطع شوطًا طويلاً في إحداث “موجة صدمة حقيقية في سوق النفط”، وفقًا ليوجين واينبرج من كومرتس بنك.

ومن المتوقع أن ترتفع أسعار الذهب الأسود أكثر، كما يقول الخبراء.

وقال جيوفاني ستونوفو، المحلل في UBS، “من المتوقع أن تنخفض مخزونات النفط بمعدل سريع في أبريل، مما سيزيد من أسعار النفط”.

ومن جهته، توقع بنك الاستثمار الأمريكي جولدمان ساكس أن يصل سعر البرميل إلى 80 دولارًا في الربع الثالث من العام 2021.

وبينما توقع سابقًا سعر 75 دولارًا لهذه الفترة، حيث عدلت المؤسسة المالية توقعاتها لخام برنت بزيادة 5 دولارات بين يوليو وسبتمبر 2021.

وعاد النفط الخام إلى مستوياته قبل الفوضى التي سببها فيروس كورونا.

والآن أصبحت آفاق الطلب العالمي على السلعة أفضل، تاركة وراءها سيناريو السعر المنخفض الذي ظل قائما خلال الربعين الثاني والثالث من عام 2020.

وأدى تزايد الطلب نتيجة الانتعاش الاقتصادي التدريجي إلى مزيد من الانضباط في تخفيضات الإنتاج من منظمة أوبك + بقيادة روسيا والسعودية.

تراجع النفط العام الماضي يدعم الأسعار حاليًا

في خضم الانكماش الشديد للأسعار، قررت الشركات المنتجة تعديل خططها الاستثمارية أو إلغائها أو تأجيلها،
لحماية السيولة واستيعاب بيئة الأسعار المنخفضة وعدم اليقين الكبير بشأن العودة إلى الوضع “الطبيعي”.

كان التأثير هو انخفاض الإنتاج العالمي، في بعض الحالات طوعيًا مثل أوبك +،
وفي حالات أخرى لأن تكاليف الاستخراج تجاوزت تكاليف المبيعات بكثير،
كما حدث في أبريل، عندما تم تداول خام برنت بأقل من 20 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

ووصل خام غرب تكساس الوسيط إلى مستويات سلبية تبلغ – 30 دولار أمريكي للبرميل.

وبالمثل، فإن التخفيضات في خطط الاستثمار والاستكشاف سيكون لها تأثير طويل المدى.

الانكماش في الاستثمار من العام الماضي والآن سيؤدي إلى توفر إمدادات أقل على المدى المتوسط، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار. 

ولكي يحدث هذا، يجب أن يحافظ الاقتصاد على معدل الانتعاش،
وأن حرب الأسعار مثل تلك التي حدثت في النصف الأول من العام لا تندلع مرة أخرى،
حيث فائض الإنتاج والتراجعات الكبيرة في الأسعار قد تراجع في النصف الأول من العام. 

عوامل تدعم / لا تدعم استمرار الموجة الصاعدة

في الوقت الحالي، العوامل الرئيسية التي تدفع الأسعار هي: 

  • اتفاقية خفض الإنتاج التي لا تزال قوية من أعضاء أوبك + الذين وافقوا في منتصف الأسبوع على عدم زيادة الإنتاج،
    في حين توقعت الأسواق زيادة 500 ألف برميل في اليوم. 
  • انخفاض مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بمقدار 14 مليون برميل لتصل إلى 243.5 مليون،
    مما يدل على أن الطلب على المنتجات المكررة قد يرتفع وكذلك الطلب على النفط الخام. 
  • ضخ المزيد من الحوافز الاقتصادية للاقتصاد الأمريكي،
    مما سيجعل نمو الإنتاج يحظى بدعم نقدي أكبر وبالتالي سيتم دعم الطلب على الوقود.

أما العوامل التي لا تدعم الأسعار هي:

  • تعافي الاقتصاد لم يتم توطيده بعد وستأتي إشارات مختلطة عديدة من العديد من مراكز الإنتاج العالمية. 
  • قد تبطئ الصين، بصفتها أكبر مستورد، وتيرة مشترياتها حيث أن مرافق التخزين لديها عند مستويات أعلى من 85٪.
  • مع ارتفاع الأسعار، سيكون لدى العديد من منتجي أوبك + حوافز لتجاوز حصة الإنتاج أو طلب جعل التخفيضات أكثر مرونة من أجل تحسين دخلهم.
  • يمكن لإيران أن تطرح بسرعة 2.5 مليون برميل يوميًا مع تخفيف العقوبات المفروضة على الولايات المتحدة الآن بعد أن بدأت سياسة خارجية جديدة في العمل في البيت الأبيض.

وبالرغم من هذا، لا أحد يمكنه التنبؤ بما يحدث في هذا السوق، لكن المؤشرات الواضحة الآن،
أن النفط تعافى من كافة خسائر أزمة كورونا، وهو الآن في طريقه لاستعادة أفضل المستويات.

 

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon