{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
علم نفس التداول

علم نفس التداول عبر الإنترنت

علم نفس التداول عبر الإنترنت

هل سمعت من قبل بمصطلح علم نفس التداول ؟ ماذا نعني بهذا المصطلح وكيف من الممكن فهمه وتفسيره؟ إليك هذا المقال المقدم من شركة إيفست للتداول أون لاين.

هناك العديد من المهارات المطلوبة لتجار التداول وعقود الفروقات للوصول إلى النجاح. وتشمل هذه فهم مبادئ التداول الأساسية، والتحليل الفني والأساسي، والأسواق، وما إلى ذلك، بالإضافة إلى علم النفس التجاري السليم. لكن ما هو المقصود بالأخير؟

على الرغم من أن هذه ليست دراسة أكاديمية حقيقية، إلا أنها في الواقع عملية يمر بها العديد من المتداولين. وذلك عندما يشرعون في التداول ويقومون بتطوير استراتيجيات التداول ويحاولون الحصول على ميزة التداول هذه. تعد إدارة العواطف والحفاظ على قدر واضح من الانضباط في تداولاتك مهارة تشتد الحاجة إليها.

يجب أن يكون لديك تركيز ذهني معين، خاصة عندما تكون داخل وخارج المناصب والوضع والموقع. وفي صعود وهبوط في الأرباح، وفي حال كنت مضطرًا إلى اتخاذ قرارات سريعة. إن التمسك بخطة التداول الأولية الخاصة بك، وعدم التباعد والتماسك وتمالك النفس عندما تكون في سلسلة خاسرة، يتيح لك التحكم في عواطفك واتخاذ قرارات مستوية. وهذا ما نقصد به عند الحديث عن علم نفس التداول!

اترك عواطفك جانبًا ولا تجعلها تؤثر على قراراتك. ومع ذلك، بصفتك متداولًا، سوف تختبر هذه المكونات العاطفية المهمة والتي تظهر عند التداول.

عواطف وعلم نفس التداول

غالبًا ما تؤدي المشاعر في التداول إلى سوء التقدير والخسارة، وهذه هي المشاعر الأكثر شيوعًا التي يمر بها المتداولون:

1- الخوف


ربما يكون فهم عنصر الخوف عند التداول هو أول عاطفة تمر بها عندما ترى الرسوم البيانية للتداول والمؤشرات والمعلومات تأتي إليك ولا يمكنك فهمها أو معرفة كيفية التعامل معها، وهو مفهوم مخيف.

يمكن أن يكون الخوف عاملاً مقيدًا لعدم فتح صفقات يحتمل أن تكون مربحة دون حساب المخاطر بشكل صحيح.

سيكون فهم ما هو الخوف وكيفية السيطرة عليه هو الخطوة الأولى للتغلب على العاطفة والعيب الذي قد تواجهه عند دخول شيء لا تعرف عنه إلا القليل.

 لا يمثل التداول تهديدًا، فليس هناك ما يدعو للخوف عند التداول، فالأمر ببساطة يستغرق وقتًا ومعرفة وجمع معلومات كثيرة لفهم ما تفعله، ولماذا تفعله وكيف يمكن أن يفيدك في النهاية وهذا قد يستغرق وقتا لكنه بالنهاية لصالحك.

2- الجشع

عند الحديث عن علم نفس التداول، لا يسعنا إلا الحديث عن الجشع!

الجشع يمكن أن يكون أسوأ عدو لك، يجب أن تعرف متى تتوقف و تأخذ أرباحك. المتداولون الذين تعرضوا لخسارة بسبب الجشع أصبحوا يعرفون متى تكون عملية التداول جيدة وكافية ومتى يتوقفون ويجنون أرباحهم. هذا يعني إنهم يريدون التمسك بآخر أمل أو حركة.

يمكن أن تؤدي هذه العقلية إلى تدمير الحساب بسبب التغيير السريع في الأسواق. التغلب على فشل في عملية تداول ليس بالمهمة السهلة، ولكن التغلب على الجشع سيكون أكثر صعوبة، لأنك تحتاج إلى معرفة متى تنحني والاستمتاع بما أنجزته عندما تستفيد من صفقة.

ستحتاج إلى التعرف بسرعة على الإحساس بالجشع، وتقرر أنه ليس عليك “تحقيق المزيد”، والالتزام بخطة التجارة الخاصة بك حيث قمت بالفعل ببناء قرارك الأولي على الترشيد.

جدير بالذكر أنه يمكن أن يؤدي الجشع إلى الإفراط في التداول، وهو شرط يشبه إلى حد كبير إدمان القمار، والذي يجب تجنبه.

3- الأمل


في تداول العملات الأجنبية تحديدًا، يكون الأمل هو عاطفة عديمة الفائدة إلى حد ما، على الرغم من أن جميع المتداولين يشعرون بالأمل و أنه يمكن تحقيق المرابح أو المزيد من الارباح، بغض النظر عن التكلفة.

من الضروري أن تكون متداولًا متفائلًا، ولكن يجب أن تظل تحت المراقبة وعدم الإفراط في عمليات التداول والمحافظة على مستوى معين. حيث إن التصرف الإيجابي والمحفز يحتاج أيضًا إلى التحقق من الواقع عند التداول عبر الإنترنت.

 غالبًا ما يقع المتداولون في فخ التداول المتمثل في خلق شعور زائف بالأمل في أن الأسواق سوف تعدل وتحفظ مركز التداول الخاص بهم إذا أعطوه مزيدًا من الوقت. هذا مثال كتاب نصي للنهج الخاطئ للتداول.

4- الندم

علم نفس التداول يشمل أيضًا مشاعر الندم.


مع تحول الخوف إلى ذعر، يمكن أن يؤدي الغضب إلى شعور المتداولين بالندم لفقدانهم صفقة جيدة.

قد يحاول بعد ذلك الدخول في نفس التجارة “الفائتة”، مما يؤدي إلى خسارة لأنه جاء متأخرًا جدًا، على أمل تحقيق ربح. على الرغم من أنك قد تشعر أيضًا بالإثارة والندم كعواطف، إلا أنها قد تكون خطرة على تجربتها أثناء عملية اتخاذ القرار.

يمكن أن يعمل الندم كعامل تثبيط بعد مجموعة من الصفقات الخاسرة، مما قد يؤدي إلى الإحباط ونهاية مهنة التداول. الحل هو الحفاظ على انضباطك في التداول وحكمك على التداول وعدم الندم على أي صفقة أو عملية تداول قديمة لم تنجح بالحصول عليها بل اسعى لشيء آخر جديد، وهذا ما فعله المتداولون الناجحون وما يجب أن تسعى إليه.

عقلية التداول

تعرف على جانبك النفسي، حاول واسعى دائما للسيطرة على العواطف وردود الفعل ووضع الحدود لنفسك، ومارس الانضباط في كل مرة تدخل فيها صفقة.

يعد تحمل المخاطر عاملاً مهمًا وأساسيا عند التداول، كما أنه يحدد إلى حد كبير عملية اتخاذ القرار أثناء التداول.

تحمل المخاطر، هو في الأساس درجة التعرض لكل استثمار تنوي القيام به.

سيؤثر الفهم الواقعي للأسواق ونسبة المخاطرة إلى المكافأة والقرارات الدقيقة التي ستحتاج إلى اتخاذها على تحملك للمخاطر. هناك عامل آخر يجب مراعاته عند تحمل المخاطر وهو مقدار الأموال التي ستشعر بالراحة أو ستتقبل خسارتها، إذا لم تعمل الأسواق لصالحك.

إدارة عواطفك

إدارة عواطفك أثناء التداول نهج ناضج وحيوي. يمكن أن يصبح التداول مرهقًا للغاية، عندما ينقلب الموقف فجأة ضدك. يتخذ العديد من المتداولين قرارات غير منطقية أو “سريعة” والتي غالبًا ما تؤدي إلى عيب التجار المذكورين.

غالبًا ما تكون ردود الفعل العاطفية نتاج تجارة سيئة، في حين أن القرارات المستنيرة تعكس تجارة جيدة.

لكن نظرًا لأن معظم المتداولين المتمرسين يفضلون اتخاذ قرارات محسوبة حول كل صفقة، وعدم الاعتماد على قرار عفوي يمكن أن يقضي على حياتهم المهنية في التداول بالكامل، فإنهم يلجئون إلى الممارسة و أخذ الخبرات في عمليات التداول.

أخيرًا وفي الخلاصة، من العدل أن نذكر أن امتلاك حساب نقدي حقيقي سيحفز رد فعل عاطفي مختلف، لكن الأساس هو نفسه دائمًا. “إذا فشلت في التخطيط فأنت تخطط للفشل”، يبدو الأمر صحيحًا عند التداول.

سوف يضمن التخطيط لكل صفقة نجاحك كمتداول. ثانيًا، يضمن وجود خطة تداول أنك لن تحيد عن الانضباط الذي يجب تنفيذه، حتى في ظل أكثر تغييرات السوق صعوبة.

ننصحك أن تقوم بتجربة التداول التجريبي، أي دون وجود أموال حقيقية، وذلك قبل الانتقال إلى عالم التداول الفعلي. إن التخرج إلى حساب حقيقي مع راحة البال التي اخترتها للوسيط المناسب، بموقف إيجابي سيسمح لك بأن تكون مستعدًا عاطفيًا للأسواق.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon