{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
صناديق السندات غير النشطة مقابل النشطة

صناديق السندات غير النشطة مقابل النشطة: أيهما أفضل للاستثمار؟

صناديق السندات غير النشطة مقابل النشطة: أيهما أفضل للاستثمار؟

صناديق السندات غير النشطة مقابل النشطة : ما هي صناديق السندات غير النشطة مقابل النشطة ؟

عندما يأتي الأمر للاستثمار والتداول بالسندات، فإن هناك العديد من الأمور التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار،
بما فيها ما إذا كانت صناديق هذه السندات نشطة أم لا!

إليك أهم الإرشادات التي تقدمها شركة إيفست للتداول أون لاين في هذا المجال.

في العادة تهدف صناديق السندات المدارة بشكل بشكل غير نشط أو فعال إلى عكس أداء المؤشر المالي المحدد بدقة (Specified Index).

حيث تتمثل مهمة ووظيفة المشاركين في إدارة الأموال غير النشطة في تكرار أو عكس أداء المؤشر المالي بشكل تام.

من خلال مطابقة تملك الصندوق مع نوع السندات والاستحقاقات التي يحتفظ بها المؤشر المالي.

ولهذا السبب تُعرف أيضًا هذه السندات غير الفعالة باسم صناديق المؤشرات (Index Funds).

صناديق السندات غير النشطة

عند الحديث عن صناديق السندات غير النشطة مقابل النشطة فإننا يجب أن ندخل بتفاصيل كل منهما على حدة.

عادة ما يمل هذا النوع من الصناديق إلى الحصول على نسب نفقات سنوية منخفضة للغاية.

حيث أن لمحافظها الاستثمارية أدنى معدل دوران (تقليل تكاليف التداول) ولا تحتاج إلى إجراء أبحاث مكثفة حول الاستثمارات الفردية.

هناك مثالان معروفان جيدًا على صناديق السندات المدارة بشكل غير نشط،
والتي سنتطرق لهما في هذا المقال. يهدف كل من الصندوقين إلى تتبع مؤشر Barclays Capital Aggregate Bond Index.

1- صندوق فانجارد توتال لاستثمار سندات الطليعة المشتركة (VBMFX)

حيث يعتبر صندوق مؤشر سوق السندات الطليعة من Vanguard أحد أكبر صناديق السندات في الأسواق المالية.
فقد كان لدى الصندوق أكثر من 259 مليار دولار تحت الإدارة، مع سلة استثمارية تحتوي على أكثر من 17000 من السندات الفردية.

ويُنظر إلى هذا الصندوق على أنه منتج استثماري منخفض المخاطر، بسبب أنواع السندات التي يستهدفها.

ففي حين أن الأرقام الدقيقة ستختلف اعتمادًا على ظروف السوق،
فإن مؤشر هذا الصندوق يستثمر عادةً 30 ٪ من محفظته في سندات الشركات.

بينما يستثمر  الباقي في الأوراق المالية الحكومية.

2- صندوق باركليز للسندات المجمعة (AGG)

يعتبر صندوق السندات المجمعة AGG خيارًا قويًا للسندات المالية غير النشطة،
كما يعد طريقة جيدة وغير مكلفة لدخول سوق السندات المالية.

إذا لم تتغير أسعار الفائدة، فسيربح المستثمر حوالي 2.5٪ من مدفوعات الفائدة سنويًا.

ومع ذلك، فإن القيمة الحقيقية لهذا الصندوق هي أنه يوفر لمحفظة المستثمر بعض الحماية ضد تقلبات سوق الأسهم.

صناديق السندات المالية النشطة 

لتعرف كامل المعلومات عن صناديق السندات غير النشطة مقابل النشطة هيا نتعرف على الثانية.

الهدف من التداول بصندوق السندات النشطة هو التفوق على مؤشر محدد، مع الاحتفاظ بنوع مماثل من الأوراق المالية.

بشكل أساسي فإن لدى هذه الصناديق محفظة أكثر تركيزًا من المؤشر،
حيث إنهم يتوقعون أن تكون الأوراق المالية التي يمتلكونها أفضل من المؤشر العام.

للعثور على هؤلاء الصناديق التي تمتلك فرصة ربح عالية،
فإنه يتوجب عليك القيام بالكثير من البحث ومراجعة التقارير والأبحاث.

كونها تحتاج إلى توظيف خبراء استراتيجيين وباحثين أكفاء من أجل تحليل الأوراق المالية الفردية،
فإن الصناديق المشتركة النشطة والفعالة تميل إلى الحصول على نسب نفقات سنوية أعلى،
بالإضافة إلى ذلك، تميل تلك المحافظ إلى أن يكون لها معدل دوران أعلى مما يزيد من تكاليف التداول.

هناك مثالان على صناديق السندات المدارة بشكل نشط وهما:

1- صندوق بيمكو للعائد الإجمالي (PTTRX)

وهو أكبر صندوق استثمار مالي مشترك في العالم، مع إدارة شركة (PIMCO) أكثر من 1 تريليون دولار،
حيث تم تأسيس الشركة من قبل بيل غروس الذي لا يزال يعمل كرئيس مشارك للاستثمار إلى جانب محمد العريان،
الذي يشغل أيضًا منصب الرئيس التنفيذي للشركة.

بينما تمتلك PIMCO أنواعًا أخرى من الصناديق، فإن تخصصها الأساسي هو السندات.

2- صندوق (PIMCO BOND ETF)

 هو إصدار صندوق للمؤشرات المتداولة، حيث تعمل هذه الصناديق المتداولة في البورصة في طبيعة مختلفة عن السندات التقليدية.

في العادة وكون هذا النوع من الصناديق لديهم مئات بل الآلاف من السندات داخل محفظتهم المالية،
فإن المستثمر لن يحصل على مدفوعات أو مردودًا لاستثماره بفائدة ثابتة، مما يعني أن تواريخ دفع القسيمة/ السند ستختلف.

 

نتيجة لذلك، تدفع معظم صناديق الاستثمار المتداولة فائدة شهرية على الاستثمار،
والتي يمكن أن تختلف اعتمادًا على أداء سلة السندات المالية.

أيهما أفضل؟

للإجابة على هذا السؤال من المهم أن تعرف ما يلي:

1- معظم صناديق السندات المدارة بشكل نشط تكون في العادة أقل من أداء مؤشراتها.

في تقرير لصندوق فانجارد (Vanguard) الطليعي بعنوان “فضح بعض المفاهيم الخاطئة حول المؤشرات المالية” ،
فإن هناك بعض البيانات الرائعة حول الأداء النسبي. حيث أنه في الغالبية الساحقة من الحالات،
كان أداء الصناديق المدارة بنشاط دون المؤشرات المالية التي تتبعها عند النظر إلى فترة زمنية مدتها 15 عامًا.

فعلى سبيل المثال فإن 97٪ من الصناديق المشتركة المتداولة بنشاط
والتي استثمرت في الشركات متوسطة الحجم والتي كان هدفها هو نمو رأس المال فإن أداؤها المالي
كان أقل من مؤشرها المالي. وتتبع نصف هذه الصناديق النشطة مؤشرها بنسبة 3.75٪ أو أكثر.

2- الأرقام أقل سوءًا بالنسبة لصناديق السندات

إن 70٪ من صناديق السندات الحكومية الوسيطة المدارة بنشاط و 89٪
من صناديق سندات الشركات الوسيطة المدارة بنشاط ايضًا قد فشلت في التفوق على مؤشراتها المالية.

حيث أن أكثر من نصف صناديق الشركات الوسيطة قد تراجعت عن مؤشراتها بنسبة 0.83٪ أو أكثر.

ومع ذلك يمكن لهذا الرقم أن ينكمش ويتقلص إلى أن يصل إلى 0.27٪ .

من المرجح أن يكون للأموال الأكثر تداولاً أداءً يتتبع مؤشر الأداء المالي الذي يهدف إلى التغلب عليه.

فإذا اختار المستثمر صندوقًا مُدارًا بشكل نشط ويقع في منتصف الحزمة من حيث أداء السندات،
فمن المرجح أن يوفر الأداء عوائد سنوية تتبع المؤشر بمقدار ربع إلى نسبة مئوية كاملة.

ويقارن هذا بالصناديق المدارة بشكل غير نشط والتي يجب أن تتبع مؤشرها بمقدار نسبة النفقات السنوية، والتي عادة ما تكون حوالي ثلث بالمائة.

 

جدير بالذكر أن هذا التقرير لم ينص على أن العائد الكلي للصناديق النشطة وغير النشطة مماثل مع بعضهما البعض تقريبًا.

تقرير فانجارد

يركز تقرير فانجارد على متوسط العائد.، ويركز أيضًا على مستوى العائد الذي يقسم النصف العلوي والنصف السفلي من الصناديق.

 

من خلال هذا المقياس، فإن الصناديق المدارة بشكل غير نشط وصناديق الاستثمار المتداولة استثمارًا تبدو أفضل بكثير.

 

ومع ذلك، وعند التدقيق والنظر إلى متوسط العائدات،
فان القصة تختلف كثيرًا وذلك بالنظر إلى متوسط العائدات المالية لكل منهما.

 

فإذا جمعنا مجموع العائدات وقسمناها على عدد الصناديق، وفقًا لهذا المقياس،
فإن الصناديق المدارة بشكل نشط والصناديق التي تدار بشكل غير نشط تؤدي نفس الأداء المالي بما في ذلك الرسوم.

 

ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني أن أفضل الصناديق المتداولة بشكل نشط تعمل بشكل جيد حقيقة،
وتعوض عن الأداء الضعيف لغالبية الصناديق المتداولة بنشاط.

 

فإذا اختار مستثمرًا ما الصندوق المناسب، فيمكنه أن يتفوق بشكل كبير على المؤشر.

 

ومع ذلك، فإن اختيار الصناديق المتداولة بنشاط يعد أمرا معقدًا للفوز
أو حتى الخسارة مثل اختيار السندات الفردية للمحفظة المالية.

 

ما هي الخلاصة إذًأ؟

يتوجه معظم مستثمري السندات إلى الإستثمار في الصناديق التي تدار بشكل غير نشط.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon