{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
زيادة مخزونات النفط الأمريكية

زيادة مخزونات النفط الأمريكية بـ 3.91 مليون برميل

زيادة مخزونات النفط الأمريكية بـ 3.91 مليون برميل

زيادة مخزونات النفط الأمريكية بـ 3.91 مليون برميل: أعلن معهد البترول الأمريكى ( API) يوم أمس،
الثلاثاء 30 مارس 2021 عن ارتفاع مخزونات النفط الخام بمقدار 3.910 مليون برميل للأسبوع المنتهى فى 26 مارس.

بينما كانت توقعات  المحللون تدور حول زيادة  المخزون 107 ألف برميل فقط، وهي نسبة أقل  بكثير من الزيادة الفعلية لهذا الأسبوع. 

أما فى الأسبوع السابق، ذكرت API أن مخزون البترول وصل إلى 2.927 مليون برميل بينما كانت توقعات المحللون بزيادة 272 ألف برميل.

كما أعلن API عن تراجع مخزونات البنزين بمقدار 6.012 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 26 مارس،
بالإضافة إلى تراجع مخزونات الأسبوع السابق الذي وصل إلى 3.728 مليون برميل. وكان المحللون يتوقعون زيادة 730 ألف برميل لهذا الاسبوع.

أسعار النفط الأسبوعية 

أنخفضت أسعار تداول النفط  في اليوم السابق لنشر بيانات معهد البترول الأمريكي،
حيث انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط 0.96 دولار قبل  منتصف اليوم،
وتم التداول بسعر 60.60 دولار للبرميل، بينما انخفض سعر خام برنت القياسي 0.78 دولار وتم تداوله  بسعر 64.20 دولار للبرميل.

في منتصف اليوم، بعد نشر بيانات معهد البترول الأمريكي، تم تداول مؤشر خام غرب تكساس الوسيط عند 60.46 دولار، بينما تم تداول خام برنت عند 64.02 دولار.

 

عوامل أثرت على النفط هذا الأسبوع

وعادت الأسعار إلى حالة من عدم الأستقرار هذا الأسبوع، بسبب توقع حدوث تأخير لشحنات النفط عبر قناة السويس.

واجتماع أوبك يوم الثلاثاء، والذي شهد موافقة أعضائها على مراجعة تقديرات الطلب على النفط لهذا العام على أساس دفع المملكة العربية السعودية،
التي صرحت بأن الرقم الذي تستخدمه أوبك مرتفع للغاية.

ولم تعلن منظمة أوبك عن الرقم الرسمي للطلب على النفط.

معدلات إنتاج الطاقة هذا الأسبوع

ارتفع الإنتاج اليومي للنفط  في الولايات المتحدة إلى 11.0 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 19 مارس، وفقاً لأحدث البيانات التي أصدرتها إدارة معلومات الطاقة.

كماشهدت مخزونات نواتج التقطير زيادة في المخزونات هذا الأسبوع بمقدار 2.595 مليون برميل لهذا الأسبوع، بعد زيادة 246 ألف برميل في الأسبوع الماضي.

وارتفعت ارقام مخزون كوشينغ بمقدار 904 ألف برميل.

 

الإمارات تطلق عقودها النفطية الآجلة 

صنعت  الإمارات العربية المتحدة اليوم التاريخ حيث كانت البداية لعقود النفط الخام الآجلة في مدينة مربان، ليتم تداولها في بورصة أبوظبي الجديدة  ICE Futures.

وفقاً لما نشرته رويترز، بلغ سعر النفط 63.93 دولار أمريكي للبرميل بعد منتصف الليل،
و تأمل الإمارات أن يصبح معياراً إقليمي، مضيفة أنه تم تداول 2132 عقدًا من 1000 برميل لكل منها في ذلك الوقت، وفقاً لما نشرته ICE عبر حساب تويتر.

تُعد خطوة من دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى محاولاتها لإحداث ثورة في التجارة النفط في الشرق الأوسط.

 ووفقاً لتقرير لوكالة بلومبرج، يساهم إدخال العقود الآجلة في إزالة القيود المتسببة في إغلاق السوق الفورية أمام كبار المنتجين في الشرق الأوسط،
الذين باعوا نفطهم الخام مباشرة إلى مصافي التكرير أو إلى الشركات الأجنبية التي تدير حقولهم النفطية.

وهذا منع المشترين من إعادة بيع النفط أو الاستفادة من صفقات المفاوضة.

وفقًا لفاندانا هاري، مؤسس Vanda Insights بـ سنغافورة “إذا نجحت — وأعتقد أن الفرص جيدة — العقود الآجلة في موربان يمكن أن تكون لحظة محورية لتسعير النفط الخام في الشرق الأوسط”. 

وإذا كان “قسماً كبيراً من النفط الخام في الشرق الأوسط يتاجر بحرية في السوق الفورية”،
فإن هذا بمثابة تشجيع  للمنتجين الآخرين في الشرق الأوسط لأخذ نفس الخطوة في المستقبل.

أصبح للشرق الأوسط الآن زوج من العقود المعيارية: مؤشر دبي المرجعي، الذي تديره S&P Platts ، و DME (بورصة دبي التجارية) عُمان.

ويرتبط عقد مربان بأشهر أنواع النفط الخام الذي تنتجه شركة أدنوك في أبوظبي.

وسيتم التسليم المادي للنفط الذي تم شراؤه بموجب هذا العقد في ميناء الفجيرة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ولضمان ما يكفي من الإمدادات المادية للتسليم، استثمرت الشركة المنتجة  في أبو ظبي “أدنوك”  900 مليون دولار في بناء مساحة تخزين لعدد 40 مليون برميل بالقرب من المدينة الساحلية.

وتنتج أدنوك يوميُا مايقرب من 2 مليون برميل من المربان.

أزمة قناة السويس مع ناقلات النفط

دفعت أزمة قناة السويس  ناقلة الغاز الطبيعي المسال Cheniere وناقلة النفط  Shell،
بتغيير مسار السير حيث لا تزال قناة السويس موصولة بحاويات Ever Given .

وذكرت CNBV يوم السبت، نقلًا عن ، أنه 

فقد تم تحويل مسار ما لا يقل عن عشر ناقلات وحاويات للنفط الخام والغاز المسال، ومن المتوقع أن يزداد العدد،
وفقًا  CNBV ، نقلًا عن بيانات من مارين ترايفيك وكلبردات.

وفقًا لـ MarineTraffic، هناك أكثر من 200 سفينة عالقة في قناة السويس.

 

نتائج أزمة السويس

أدى حادث أزمة السويس إلى ارتفاع  أسعار النفط في الأسبوع الماضي بعد أن أتضح  أن تحرير “إيفرا دفين”،
وهي واحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم، قد يستغرق أكثر من أسبوع .

كما أن هناك حوالى 3.6 مليون برميل من النفط الخام والمنتجات البترولية تمر يوميًا عبر نقطة الاختناق . 

ونتيجة لذلك ارتفع سعر كلًا من خام برنت القياسي وغرب تكساس الوسيط يوم الخميس  بأكثر من 4%،
لكنه بدأ في التراجع يوم الجمعة بسبب ارتفاع الدولار الأمريكي والعوامل المرتبطة بالوباء العالمي، ب
الإضافة إلى قلة كميات النفط التى يرسلها منتجون الشرق الأوسط عبر قناة السويس مقارنة بنقاط الاختناق الأخرى.

وإن كان تأثير أزمة السويس على أسعار النفط محدوداً، فإنها تكلف التجارة العالمية كثيرًا، فوفقًا للخبراء بـ شركة التأمين أليانز،
فإن التجارة العالمية قد تتعرض لخسارة تتراوح ما بين 6 و10 مليارات دولار أسبوعيًا من الحادث، مع انخفاض نمو التجارة السنوي بنسبة  0.2 % إلى 0.4 %.

ولكل يوم تغلق فيه القناة، فإنها تتسبب في خسارة التجارة بقيمة 9.6 بليون دولار أمريكي.

وتقول آخر التقارير أن سفينة إيفر جيفن تم إعادة تعويمها بنجاح، لكن الجهود لا تزال جارية لخروج السفينة من القناة.

فنزويلا تشتري لقاحات فيروس كورونا بالنفط  

صرح نيكولاس مادورو، رئيس الدولة المتعثرة في أمريكا الجنوبية التي تضم أكبر احتياطي نفطي في العالم،
يوم الأحد إن فنزويلا يمكن أن تدفع بالنفط مقابل لقاحات “كوفيد-19”. 

وأضاف أن فنزويلا تكافح مع انهيار اقتصادها وإنتاج النفط حتى قبل انتشار الوباء.

ولكن  تفاقمت الأزمة مع انخفاض أسعار النفط في عام 2020 في حين استمرت فنزويلا في النضال من أجل عكس اتجاه الانخفاض في إنتاجها النفطي.

كما انخفضت صادرات النفط الخام بشكل كبير منذ أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات على صادرات النفط الفنزويلية في أوائل عام 2019،
الذي منع مصافي التكرير الأمريكية من استيراد النفط من فنزويلا.

وأضاف مادورو “نحن مستعدون ومستعدون للنفط من أجل اللقاحات، لكننا لن نتوسل إلى أحد”. 

كما صرح بأن فنزويلا لديها خياران لشراء اللقاحات في إطار آلية  منظمة الصحة العالمية  (COVAX) من أجل إيصال اللقاحات إلى البلدان الفقيرة.

الخيار الأول  إلغاء تجميد الأموال والحسابات الفنزويلية، والآخر هو خطة النفط مقابل اللقاحات. 

وقد انخفضت صادرات فنزويلا من النفط الخام والمنتجات المكررة في عام 2020 إلى أدنى مستوى لها منذ 77 عاماً،

مع استمرار الولايات المتحدة في تصعيد العقوبات ضد نظام مادورو ووجد أي شخص التعامل معه.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon