{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
دليلك عن الرافعات المالية

دليلك عن الرافعات المالية (Leverage)

دليلك عن الرافعات المالية (Leverage)

دليلك عن الرافعات المالية :الرافعة المالية هي استخدام الأموال المقترضة من الوسطاء
لزيادة قيمة التداول للفرد المتداول ورفع قدرته الشرائية، وذلك بما يتجاوز رصيده النقدي الفعلي عن طريقة منحه إمكانية
إيداع مبلغ صغير من المال والتداول بمبالغ أكبر بهدف زيادة العوائد المحتملة من الاستثمار.

تتيح حسابات الوسطاء (السماسرة) باستخدام الرافعة المالية من خلال التداول بالهامش، حيث يوفر الوسيط الأموال المقترضة.
تعرف على أهم المعلومات في هذا الدليل المقدم من شركة إيفست للتداول أون لاين.

ما هي الرافعة المالية في التداول؟

التداول بالرافعة المالية، المعروف أيضًا باسم التداول بالهامش،
هو أداة يقدمها العديد من الوسطاء لاقتراض المال، فتسمح بذلك للمتداول بزيادة قيمة تداولاته.

هذا يعني فتح صفقات أكبر بكثير مما قد يتيح له رأس ماله المتوفر لديه.

يمكن أن يزيد استخدام الرافعة المالية من أرباح استثمار المتداولين، ولكنه قد يزيد أيضًا من خطر الخسائر.

تستخدم الرافعة المالية في التداول، ويتم التعبير عن الرافعة المالية بنسبة مئوية.

يحتاج المتداول إلى استثمار نسبة معينة لإتمام الصفقة الاستثمارية.

يمكن أن تتغير هذه النسبة اعتمادًا على حجم/مقدار الرافعة المالية التي يقدمها الوسيط
وحجم الرافعة المالية التي يرغب المتداول في اقتراضها لاستخدامها في عملية التداول.

الرقابة المكلفة بالإشراف

كما أنه يعتمد بشكل كبير على هيئات الرقابة المكلفة بالإشراف على قطاع التداول عبر الإنترنت في تلك البلد أو الولاية.

تُستخدم الرافعة المالية بشكل شائع في الوقت الحاضر،  وخاصة من قبل المتداولين المحترفين والأكثر خبرة.

بينما يجب على المستثمرين المبتدئين والأقل خبرة توخي الحذر عندما يتعلق الأمر باستخدام الرافعة المالية في تداولاتهم.

فقد تكون الرافعة المالية سيف ذو حدين وتسبب خسائر كبيرة إذا لم تستخدم بطريقة مدروسة.

تشير الرافعة المالية عادة إلى النسبة بين قيمة الصفقة وبين قيمة الدين (الاستثمار) المطلوب.

يمكن للمتداولين اختيار مقدار الرافعة المالية المراد استخدامها
وتختلف هذه النسبة اعتمادًا على المكان (المنصة) / الوسيط الذي يتداول معه.

كمثال، لنفترض أنك سوف تستثمر في صفقة بمبلغ 50 دولار، إذا قمت باستخدام رافعة مالية بنسبة 1:400،
فإن هذا سوف يضاعف قيمة استثمارك 400 مرة.

هذا يعني 50 × 400 = 2000. أي أن قيمة تداولك الآن تبلغ 2000 دولار أمريكي بدلاً من 50 دولار.

بمعنى أن كل دولار استثمرته يمنحك 400 دولار للتداول.

وأي ربح تحققه سينعكس على هذا المبلغ، حيث يمكنك أن تجني عائد أكبر على استثمارك.

 وفي نفس المثال، يمكن أن تتضخم خسارتك إلى 400 ضعف.

إذا لم تنجح في عملية التداول التي تقوم بها ولم يقم الوسيط الذي قدم لك الرافعة المالية بتفعيل ميزة الحماية من الرصيد السلبي
(أي أن يقوم الوسيط بإيقاف و إغلاق عملية التداول قبل أن يصبح رصيدك سلبيًا).

من المهم أيضًا فهم الهامش حيث يعتبر رصيدك الحالي الموجود في حسابك لتتمكن من الحصول على رافعة مالية،
فهو مبلغ المال الذي تملكه في رصيدك وتطرحه للاستثمار حيث يعتبر بمثابة وديعة تأمين يحتفظ بها الوسيط
(الأموال التي تحتاجها في حسابك لكي تفتح صفقة معينة).

إيجابيات وسلبيات استخدام الرافعة المالية في التداول 

إيجابيات استخدام الرافعة المالية

  • يقلل من رأس المال الذي يجب على المتداول استثماره.
    فبدلاً من أن يدفع المستثمر مبلغ الاستثمار في أداة مالية ما كاملاً، لن يحتاج إلا إلى دفع جزء صغير من المبلغ.
  • يعتبر سعر التداول في بعض الأدوات المالية رخيص نسبيًا، مما يعني أن غالبية المتداولين يمكنهم تداولها بسهولة.
    الإ أن هناك أدوات مالية فاخرة وأكثر قيمة وأهمية، وينعكس ذلك على سعرها فتكون أغلى ثمناً.

    هذا يمكن أن يستبعد بعض المتداولين من الاستثمار فيها بناءً على رأس المال المتاح للاستثمار لديهم وأيضًا بناءً على الاستراتيجية التي يتبعونها في التداول.

    فبدلاً من أن يستثمروا مبالغ كبيرة من أجل التداول في هذه الأدوات المالية الفاخرة،
    يمكنهم استخدام الرافعة المالية للتقليل من رأس المال الذي يجب عليهم استثماره حتى يستفيدوا من تقلبات أسعار هذه الأدوات المالية.

سلبيات استخدام الرافعة المالية

في حين أن التداول بالرافعة المالية أو التداول بالهامش قد يتطلب نفقات رأسمالية أقل، والتي يمكن أن تكون ميزة كبيرة للعديد من المتداولين، لكن كما ذكرنا سابقًا، فإنها تأتي أيضًا مع مخاطر الخسارة.

من المهم أن يتتبع المستثمر صفقاته المفتوحة وأن يقوم بتفعيل ميزة الحماية من الرصيد العكسي وغيرها من أدوات إدارة المخاطر من أجل منع الخسائر الكبيرة أو تجنب “نداء الهامش”.
وهو أن يطلب الوسيط من المتداول إيداع رصيد إضافي في حسابه للوصول به إلى الحد الأدنى لتغطية مبلغ الصفقة حتى لا يقوم الوسيط بإغلاق جميع الصفقات المفتوحة.

مثال على التداول بالرافعة المالية – عملاء التجزئة

دعونا نلقي نظرة على مثال آخر، هذه المرة مع الذهب.

سعر أونصة من الذهب هو 1327 دولار.

يعتقد التاجر أن السعر سوف يرتفع فيرغب في فتح صفقة لشراء لـ 10 وحدات من الذهب (10 أونصات).

أونصة تروي هي إحدى وحدات أوزان تروي.

وتستخدم في وقتنا الحاضر بصورة أكثر شيوعًا لوزن المعادن الثمينة.

سيكون السعر كاملاً لهذه الصفقة هو 13270 دولار، وهو ليس فقط مبلغ كبير للمخاطرة فيه،
بل وايضاً العديد من المتداولين لا يمتلكون مثل هذه المبالغ الكبيرة.

ولكن مع رافعة مالية بنسبة 20: 1، أو هامش 5.00٪، سينخفض ​​المبلغ الذي يحتاجه المستثمر بشكل كبير.

بمعنى أنه مقابل كل 20 دولارًا لازم لإتمام الصفقة، سيحتاج المتداول إلى استثمار دولار واحد من حسابه
أي يحتاج إلى مبلغ 663.5 دولار فقط كرصيد في حسابه.

ما هو نداء الهامش (Margin Call) و كيف يعمل؟

من أجل استخدام الرافعة المالية في عمليات التداول، يجب أن يكون لدى المتداول أموال كافية في حسابه لتغطية الخسائر المحتملة.

حيث أن لكل وسيط متطلبات مختلفة، فمن الممكن أن يطلب الوسيط من تاجر التجزئة
أن يمتلك حصة لا تقل عن 50٪ من الهامش المستخدم لإتمام صفقة التداول مع الوسيط.

بالعودة إلى المثال أعلاه، فإن القيمة الأصلية للصفقة هي 13270 دولار أمريكي،
مع الرافعة المالية يستثمر المتداول 663.5 دولار فقط من رأس ماله.

وإذا كان لديه رصيد في حسابه بنسبة 50٪ من هذا الهامش المستخدم كضمان لتغطية أية خسائر محتملة أي إذا كان المستثمر يمتلك 331.75 دولار في حسابه، فسيتم الاحتفاظ بصفقته
(وهي هنا في هذا المثال شراء 10 وحدات من ذهب تروي) مفتوحة دون أن يقوم الوسيط بإغلاقها.

ولكن، إذا تعرض المتداول لخسائر وانخفضت قيمة استثماره عن نسبة 50٪ من الهامش المستخدم لإتمام الصفقة مع الوسيط
فسوف يقوم الوسيط بإغلاق صفقة العميل، من خلال نداء الهامش “Margin Call”.

حيث إذا قل المبلغ الذي يمتلكه المستثمر في حسابه عن 331.75 دولار من الممكن أن يتم إغلاق جميع صفقات العميل
أو يتم إغلاق الصفقة الأكثر خسارة أولاً ثم يستمرالوسيط في إغلاق الصفقات لاحقاَ حتى يعود مستوى الحصة أعلى من 50٪ من الهامش المستخدم لإتمام صفقة التداول المالية.

مثال على التداول بالرافعة المالية – العملاء المحترفون / غير الأوروبيين 

في هذا المثال، سنأخذ سعر أونصة تروي واحدة من الذهب عند 1327 دولار مرة أخرى.

باستخدام الرافعة المالية 200: 1، أو هامش 0.50٪ ، سينخفض ​​المبلغ بشكل كبير.

بمعنى أنه مقابل كل 200 دولار من قيمة الصفقة، سيحتاج المتداول إلى استثمار دولار واحد من حسابه.
أي يحتاج إلى مبلغ 66.35 دولار فقط كرصيد في حسابه لإتمام الصفقة.

نداء الهامش – العملاء المحترفون / غير الأوروبيين

من أجل استخدام الرافعة المالية في التداول، يحتاج المتداول إلى امتلاك أموال كافية في حسابه لتغطية الخسائر المحتملة.

لكل وسيط متطلبات مختلفة، مثلا يمكن أن يطلب الوسيط  من المستثمر
أن يمتلك رأس مال لا يقل عن 10٪ من الهامش المستخدم لإتمام صفقة التداول.

بالعودة إلى المثال أعلاه، فإن القيمة الأصلية للصفقة هي 13270 دولار.

من خلال الرافعة المالية، يستثمر المتداول فقط مبلغ 66.35 دولار أمريكي من رأس ماله،
وإذا كان لديه في حسابه 10٪ من الهامش المستخدم  كضمان للوسيط
لتغطية أية خسائر محتملة، أي مبلغ 6.64 دولار، فسيتم الاحتفاظ بصفقاته مفتوحة.

ولكن، إذا تعرض المتداول لخسائر مالية وانخفضت قيمة أسهمه إلى نسبة قل من الهامش المستخدم،
أي إلى أقل من 10٪ من الهامش المستخدم، سوف يقوم الوسيط بإغلاق صفقة العميل.

الاستفادة من التداول باستخدام الرافعات المالية

يقدم الوسطاء العديد من الأدوات المالية للاستثمار فيها، ولكل منها رافعة مالية مختلفة متاحة والتي يمكن أن تتغير أيضًا بناءً على منصة التداول التي تختار العمل معها.

من المهم التأكد من معرفة مقدار الرافعة المالية المتاحة قبل بدء عملية التداول.

من أجل تجنب نداء الهامش، تأكد دائمًا من أن لديك رصيد كافي في حسابك حتى تتمكن من متابعة تداولاتك دون عائق أو توقف أو تعرض صفقتك للإغلاق من قبل الوسيط.

كما ويمكنك الاستعانة بأدوات لإدارة المخاطر تحمي صفقاتك المفتوحة،
إذا قمت بإعداده الاداة قبل فتح الصفقة.

وإذا كانت تداولك خاسرًا عند انقضاء فترة صلاحية أداة إدارة المخاطر،
فسوف تسترد كل الأموال إلى حسابك مطروحًا منها المبلغ الذي دفعته كرسوم لاستخدام أداة إدارة المخاطر.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon