{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
حصاد النفط

حصاد النفط ارتفاع 5% الأسبوع الماضي و20% زيادة في فبراير

حصاد النفط ارتفاع 5% الأسبوع الماضي و20% زيادة في فبراير

حصاد النفطشهد هذا الشهر أداء قوي لمعياري النفط الأساسيين،
حيث بلغا أعلا المستويات في أكثر من عام تقريبًا، وزادا بنسبة تزيد عن 20%. 

وتجاوز سعر خام برنت 60 دولارًا أمريكيًا للبرميل للمرة الأولى في عام واحد
في 8/2 وتجاوز خام غرب تكساس الوسيط أيضًا 60 دولارًا أمريكيًا للبرميل في 12/2. 

في نهاية 26 فبراير، انخفض خام برنت تسليم أبريل 75 سنتًا أمريكيًا في ، أو 1.2 في المائة ، إلى 66.13 دولارًا للبرميل. 

وانخفض النفط الخام الأمريكي إلى 61.5 دولار أمريكي للبرميل.

ومع ذلك، ارتفعت أسعار النفط خلال شهر فبراير بأكمله بنسبة تزيد عن 20٪.

على الرغم من انخفاض الأسعار يوم الجمعة، فإن كلا من برنت وغرب تكساس الوسيط في طريقهما للارتفاع بنحو 20٪ هذا الشهر، حيث تواجه الأسواق اضطرابات في الإمدادات في الولايات المتحدة، بينما تحسن الطلب مع نشر اللقاح.

إنجازات النفط تتوالى

ارتفع خاما برنت، وغرب تكساس الوسيط بنسبة تتجاوز 5% هذا الأسبوع،
كما أن فبراير هو الشهر الرابع على التوالي الذي يشهد ارتفاع للمعيارين. 

والأكثر إثارة للإعجاب، أنه منذ بداية نوفمبر والإعلان الأول عن لقاحات كوفيد – 19،
فإن الخامين قد ربحا أكثر من 25 دولارًا لكل منهما، بزيادة قدرها 80٪ تقريبًا.

لماذا ارتفعت أسعار النفط في فبراير؟

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها أوبك + على مواصلة خفض الإنتاج في فبراير ومارس 2021.

تعهدت المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم،
طواعية بخفض الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميًا من الحصص التي تم الالتزام بها في أوبك + في فبراير ومارس 2021.

أوقفت المصافي في منطقة تكساس، أكبر منتج للنفط في الولايات المتحدة،
حوالي خمس عمليات معالجة النفط في البلاد، وسط انقطاع التيار الكهربائي والطقس البارد بشكل غير عادي. 

وتشير التقديرات إلى أنها خفضت أكثر من 4 ملايين برميل من النفط الخام يوميًا، أي ما يعادل 40٪ من إجمالي الإنتاج اليومي.

وارتفعت أسعار النفط العالمية بشكل حاد في سياق تسجيل السوق العديد من الإشارات الإيجابية من الاقتصاد الأمريكي وخاصة زيادة الطلب على النفط الخام من الصين. 

شركة أويل إكس لتحليل الطاقة

وقالت شركة أويل إكس لتحليل الطاقة إن متوسط ​​واردات الصين من النفط الخام في يناير 2021 بلغ 11.12 مليون برميل يوميًا.

ويمثل هذا زيادة بنسبة تزيد عن 18٪ (حوالي 1.74 مليون برميل يوميًا)، مقارنة بالمتوسط ​​في ديسمبر 2020.

وارتفعت أسعار النفط بشكل حاد مرة أخرى بعد الأنباء عن انخفاض مخزونات الخام الأمريكية بشكل حاد.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المستثمرين يتوقعون احتمالية التعافي الاقتصادي العالمي عندما تنفذ الولايات المتحدة حزمة دعم اقتصادي بقيمة 1.900 مليار دولار أمريكي والتي من شأنها تعزيز الطلب على الوقود.

بالإضافة إلى ذلك، تعززت أسعار النفط الخام بفعل المخاوف من تعطل إمدادات الخام من الشرق الأوسط وسط تصاعد التوترات في المنطقة في أعقاب الهجمات على مطارين سعوديين.

اجتماع أوبك القادم

يأمل المستثمرون أن توافق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها،
الأسبوع المقبل على إعادة المزيد من الإمدادات إلى السوق.

وبحسب رويترز، ومن خلال مذكرة، أبرزت شركة HSBC البريطانية متعددة الجنسيات:
“أن تخفيف التخفيضات المخطط أصلاً، سيعني زيادة في المعروض بمقدار 2.25 مليون برميل يوميًا مقارنة بمستويات مارس”.

وأضافت المذكرة: “نعتقد أن أساسيات السوق يمكن أن تستوعب هذا القدر على الأرجح في الربع الثاني،
إذا تعافى الطلب بشكل كاف، لكن الإعلان عن زيادة فورية بهذا الحجم يمكن أن يخيف السوق بشكل خطير”.

ومن جانبهم قال محللون من واحدة من أقدم شركات الخدمات المالية في العالم جي بي مورجان،
في بيان، أن المنشآت التي تبلغ طاقتها التكريرية حوالي 4 ملايين برميل في اليوم تظل مغلقة،
ومن أجل استئناف العمليات بشكل كامل يتطلب الأمر فترة الوقت الذي يمكن أن يستمر حتى 5 مارس.

ماذا ينتظر النفط في مارس؟

سيبدأ غدًا شهر مارس، مع بداية أسبوع جديدة للتداول.

من المتوقع أن يسير النفط على نفس المسار خلال الشهر القادم،
خاصة مع نجاح حملات التطعيمات في تقليل عدد الإصابات بفيروس كورونا كوفيد – 19 على مستوى العالم مؤخرًا،
وهو ما يعني اقتراب لعودة الحياة لطبيعتها. 

ربما يكون قطاع الطيران هو المؤثر الكبير على الطلب على النفط، وفي حالة فتح المطارات خلال مارس القادم،
وعودة حركة الطيران الداخلية والخارجية بين كبرى البلدان، سيعني هذا زيادة الطلب على النفط، مما يدعم أسعاره. 

وفقًا للعديد من الخبراء، فإن مستوى 70 دولار للبرميل، ليس بعيدًا هذا الشهر، ويمكن الوصول إليه،
على الرغم من توقع البعض الأخر أن يقوم النفط بحركات هبوطية تصحيحية خلال مارس. 

سيتوقف الأمر أيضًا على عدة عوامل من بينها: 

  • قرار أوبك القادم، وما إن كانت ستحافظ على القرارات السابقة، أو ستتخذ قرارات جديدة.
    من شأن زيادة الإنتاج أن تضعف أسعار النفط، أما في حالة البقاء على نفس المستويات سيعني هذا دعم لأسعار النفط على المدى القريب.
  • تقارير مخزونات النفط الأمريكية والتي يتم نشرها من قبل معهد البترول الأمريكي الثلاثاء من كل أسبوع،
    والتقرير الرسمي من إدارة الطاقة الأمريكية والذي يتم نشره الأربعاء، وكلاهما يتابعهما إيفست – Evest. 
  • خطة التحفيز الأمريكية بقيمة 1.9 تريليون دولار.
  • عودة إيران إلى التفاوض مع الرئيس الأمريكي الجديد بشأن خفض العقوبات وبدء عودة النفط الإيراني إلى الأسواق.

وأيًا كان ما سيحدث، فإن النفط يبلي بلاء حسنًا منذ نوفمبر وحتى فبراير،
ونتوقع أن يستمر النفط في هذا الأداء على الأقل طالما أن حملات التطعيم ضد كوفيد – 19 تسير في طريقها الصحيح.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon