{ evest.com under construction, thank you for your patience }
تداولات إيجابية

تداولات إيجابية في أسواق السلع والبورصات العالمية

تداولات إيجابية في أسواق السلع والبورصات العالمية

تداولات إيجابية في أسواق السلع والبورصات العالمية: اقتربت الأسهم الآسيوية من مستويات قياسية اليوم،
وارتفع النفط إلى ما يقرب من 60 دولارًا للبرميل بسبب الآمال بأن حزمة التحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار.

ومن المتوقع أن يتم دعم الدولار في الولايات المتحدة بشكل أكبر حيث يكتسب التطعيم ضد كوفيد – 19 زخمًا في جميع أنحاء العالم.

تتابع إيفست – Evest تطورات الأسواق معكم يوميًا.

النفط يواصل الارتفاع لأعلى مستوى في أكثر من عام

واصلت أسعار النفط ارتفاعها اليوم، الأثنين، وذلك بعد أن أنهت الأسبوع الماضي عند أعلى مستوياتها في أكثر من عام.

لا يزال الطلب القوي من الصين هو المحرك الرئيسي لنمو السوق، الذي لم ينكمش، على الرغم من تفشي فيروس كورونا من جديد في البلاد.

بحسب بلومبرج، فإنه اعتبارًا من 5 فبراير، تم إرسال 127 ناقلة نفط إلى الموانئ الصينية، تحمل ما مجموعه أكثر من 250 مليون برميل من النفط، وهو أعلى رقم مسجل في ستة أشهر. 

كانت المرة الأخيرة التي قامت فيها الصين بشراء نفط كبير بنفس القدر قبل وقت قصير من انخفاض سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى مستويات سلبية، باستخدام أسعار منخفضة لتجديد احتياطياتها.

وتبلغ تكلفة العقود الآجلة لشهر أبريل لنفط برنت 60.05 دولارًا للبرميل،
وهو ما يمثل ارتفاع بـ 0.71 دولارًا وبنسبة 1.2% عن سعر إغلاق الجلسة السابقة، وهو أعلى سعر منذ 29 يناير 2020.

أما خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، فبلغ سعر العقود الآجلة لشهر مارس 57.47 دولارًا للبرميل،
وهو أعلى بمقدار 0.62 دولار وبنسبة 1.09٪ من مستوى إغلاق التداول السابق. 

وكانت الأسعار قد ارتفعت يوم الجمعة، بمقدار 0.62 دولار وبنسبة 1.1٪ إلى 56.85 دولار للبرميل، وهي أعلى قيمة منذ 21 يناير من العام الماضي.

وخلال الأسبوع الماضي، ارتفع سعر خام برنت بنسبة 7.8٪، وخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 8.9٪.

يبقى العامل الإيجابي الأخر في ارتفاع سعر النفط، هو اتفاقية أوبك + وجهود الدول لخفض الإنتاج،
حيث أعلنت المملكة العربية السعودية في يناير أنها ستخفض الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميًا في فبراير ومارس بشكل طوعي.

ووافقت دول أخرى في أوبك + على خفض الإنتاج، وإلى جانب مساهمتها سيكون التخفيض التراكمي 1.425 مليون برميل من النفط يوميًا.

.

دعم جديد للذهب

ارتفع الذهب صباح اليوم من جديد مستفيدًا ببيانات سوق العمل الأمريكية، والتي دعمته رغم قوة الدولار الأمريكي، وارتفاع العوائد الأمريكية. 

وارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم أبريل بمقدار 1.8 دولار، إلى 1841.80 دولار للأوقية.

كانت أرقام يناير لسوق العمل الأمريكي تقريبًا كما هو متوقع،
ولكن مع مقارنتها بأرقام ديسمبرفقد تدمر الأمر بشكل أكبر. فبدلاً من فقدان 140.000 وظيفة في ديسمبر، تم فقدان المزيد من الوظائف بـ 227.000 وظيفة خلال يناير.

وفي الأيام المقبلة، من المرجح أن يهتم اللاعبون في أسواق الذهب بشدة بأرقام التضخم القادمة من الصين وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

ارتفاع قياسي للبورصات العالمية

وصلت أسواق الأسهم العالمية  إلى مستويات قياسية في الأيام الأخيرة وسط آمال بتعافي اقتصادي أسرع،
بقيادة التطعيم الناجح والتوقعات بحزمة تحفيز كبيرة في الولايات المتحدة.

كان مؤشر MSCI لدول آسيا والمحيط الهادئ في أحدث معاملاته مرتفع بنسبة 0.3٪ عند 717.2 نقطة بعد أن ارتفع إلى 730.16 نقطة في نهاية الشهر الماضي.

أغلق مؤشر نيكي الياباني مرتفعا 2.1% عند 29389 نقطة، وهو أعلى سعر إغلاق منذ عام 1991بينما ارتفع المؤشر الرئيسي في أستراليا بنسبة 0.8٪،
مدفوعًا بأسهم شركات التكنولوجيا والتعدين.

وارتفع مؤشر الأسهم القيادية الصيني CSI300 بنسبة 0.1٪،
والعقود الآجلة لـ E-mini على مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأمريكي بنسبة 0.4٪ في الجلسة الآسيوية،
وارتفع مؤشر هانج سنج في منطقة هونج كونج الإدارية الخاصة بنسبة 0.28%.

وترى الاقتصادات المعتمدة على التصدير مثل اليابان وكوريا الجنوبية والصين على وجه الخصوص فرصًا كبيرة للاستفادة من الانتعاش الاقتصادي بعد الوباء.

وفي يوم الجمعة، ارتفع مؤشرا ناسداك وستاندرد آند بورز 500 الأمريكي إلى مستويات قياسية بسبب تقارير الشركات الجيدة للربع الرابع.

وارتفعت الأسهم، على الرغم من أن التوظيف ارتفع فقط بمقدار 49000 في الشهر السابق، أو نصف ما توقعه الاقتصاديون.

ورفعت بيانات التوظيف الضعيفة التوقعات بمزيد من الحوافز،
مما دفع المشرعين إلى اتخاذ إجراءات بشأن خطة تحفيز الرئيس جو بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار.

وتتوقع وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين أن تصل الولايات المتحدة إلى مستوى التوظيف الكامل العام المقبل إذا تبنى الكونجرس الخطة.

ومنحت الموافقة الطارئة للقاح كورونا الخاص بشركة جونسون آند جونسون من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الأسواق مزيد من الارتفاع. 

اللقاحات والمساعدات الاقتصادية والميزانيات العمومية الجيدة للشركات،
هي أبرز محركات الأسعار حاليًا لمؤشري ستاندرد أند بورز 500 وناسداك.

ومن جانب أخر، ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.3% إلى 31148 نقطة يوم الجمعة.

كان يوم الجمعة هو اليوم الخامس على التوالي لتحقيق أرباح لمؤشر داو جونز الصناعي.

وفي أوروبا، قفز مؤشر داكس إلى أعلى مستوى قياسي له عند 14.132 نقطة منذ بداية شهر يناير،
وذلك في ساعات ما قبل التداول.

وتوقع الوسيط IG أن يرتفع المؤشر الألماني الرائد بنسبة 0.7% عند 14161 نقطة،
وكان المؤشر قد سجل أعلى مستوى قياسي له في الثامن من يناير عند 14131 نقطة.

الدولار يتراجع

التوقعات بشأن الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة لم تدعم الدولار بالشكل المطلوب.

تراجعت العملة الأمريكية من أعلى مستوى لها في أربعة أشهر مقابل الين الياباني وتم تداولها عند 105.49.

وانخفض اليورو بشكل طفيف بعد ارتفاعه بنسبة 0.7٪ يوم الجمعة إلى أعلى مستوى في أسبوع عند 1.2054 مقابل الدولار.

وتراجع الدولار الاسترالي من أعلى مستوى في أسبوع واحد إلى 0.7675 دولار.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon