{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
بيانات قوية صينية تمنح الأسواق هدنة

بيانات قوية صينية تمنح الأسواق هدنة

بيانات قوية صينية تمنح الأسواق هدنة

بيانات قوية صينية تمنح الأسواق هدنةنما الناتج المحلي الإجمالي للصين بنسبة 6.5٪ على أساس سنوي ،
بينما توقع المحللون زيادة بنسبة 6.1٪ على أساس سنوي.

وارتفع الإنتاج الصناعي في الصين بنسبة 7.3٪ على أساس سنوي في ديسمبر،
بينما توقع المحللون زيادة 6.9٪ على أساس سنوي. كلا المؤشرين كانا أفضل من المتوقع،
وهو أمر إيجابي للاقتصاد الصيني بشكل خاص، والعالمي بشكل عام. 

كان تقريبًا هذا هو الحدث الأبرز المؤثر على تداولات اليوم، قبل يومين فقط على تنصيب الرئيس الأمريكي جو بايدن،
حيث يفكر المتداولون الآن في تأثير هذا على الأسواق.

تتابع إيفست – Evest معكم كيف أثر هذا على الأسواق في تداولات بداية الأسبوع.

 

النفط يتعرض لضغوط.. وبيانات صينية قوية تحد من الخسائر

تعرضت أسعار النفط للضغط مرة أخرى اليوم، الأثنين،
وذلك بعد أن أظهرت التقارير زيادة في عدد الحفارات الأمريكية مما يشير إلى زيادة في الإنتاج وضعف الطلب على الوقود،
في ظل انتشار سريع لفيروس كورونا كوفيد – 19، حيث لا يزال يلقي بظلاله على السوق.

انخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مارس بقيمة 0.46 دولار أمريكي أو 0.83% إلى 54.64 دولارًا للبرميل.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي  لتسليم فبراير بقيمة 0.35 دولار أمريكي أو 0.67% إلى 52.01 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

وتحركت أسعار النفط اليوم هبوطيًا بسبب المشاعر السلبية التي ضغطت على المتداولين،
مثل زيادة نشاط الحفارات الأمريكية، وزيادة في عدد الحالات الجديدة لكوفيد – 19 والتي لديها القدرة على إثارة مخاوف بشأن الطلب على الوقود.

ويشكك المشاركون في السوق بشأن تعافي الطلب على النفط في المستقبل القريب،
وذلك بسبب النمو المتزايد في عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في العالم. 

وشددت العديد من البلدان إجراءات الحجر الصحي فيها، وذلك بعد تدهور الوضع الوبائي ،
حيث أغلقت اليابان مناطق بشكل كامل. أما في الولايات المتحدة الأمريكية،
فتم اكتشاف 198 ألف إصابة جديدة بالأمس فقط، وبات عدد الوفيات قريبًا من 400 ألف. 

وساعدت بيانات صينية قوية من الحد من خسائر النفط، حيث نمى الناتج المحلي الإجمالي في الصين بصورة أقوى من المتوقع خلال 2020،
كما أن البلاد سجلت أعلى نمو للإنتاج الصناعي منذ يونيو 2017 خلال ديسمبر من العام الماضي. 

ووفقًا لمكتب الإحصاء الحكومي لجمهورية الصين الشعبية، نما اقتصاد الصين بنسبة 2.3٪ في عام 2020.

في الربع الرابع، قفز الناتج المحلي الإجمالي 6.5٪، مما أعاد النمو إلى مستويات ما قبل الأزمة. وزاد حجم الإنتاج الصناعي في الصين في ديسمبر بنسبة 7.3٪.

الذهب يتعافى من أدنى المستويات في شهر ونصف

تعافت أسعار الذهب اليوم، الأثنين، حيث ينظر المتداولون الآن إلى حزمة الإغاثة من فيروس كورونا والتي تزيد من جاذبية السبائك الصفراء كأداة للتحوط من التضخم. 

وسجل الذهب ارتفاع بنسبة 0.7%، لتتداول الأوقية عند 1838 دولار أمريكي.

وذلك بعد أن هبط لأدنى المستويات منذ 2 ديسمبر عند 1809 دولار للأوقية في الجلسة السابقة. 

ومر الذهب بالكثير من التخبطات خلال الفترات الماضية، حيث فقد الكثير من المستويات وقلص تقريبًا كل المكاسب التي مني بها في أخر شهرين. 

ولكن بعد أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن حزمة التحفيز الكبرى،
تزايدت التوقعات بارتفاع نسب التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية، مما جعلت المعدن الأصفر جذابًا في أعين المستثمرين. 

 

خسائر في أسواق الأسهم.. وانتعاشة في السوق الصيني

أنهت الأسواق الأوروبية التداول يوم الجمعة بهبوط مؤشرات الأسهم.

ركزت الأسواق على تأثيرات التحفيز المالي الذي وعد به الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن،
في الوقت الذي تضطر فيه الحكومات إلى تشديد الإجراءات لمكافحة فيروس كورونا وسط تراجع في إمدادات اللقاح من شركة فايزر. 

وبنهاية اليوم خسر مؤشر فوتسي البريطاني البريطاني 0.97٪ ، متراجعًا إلى 6735.71 نقطة،
وانخفض مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 1.22٪ إلى 5611.69 نقطة، بينما انخفض مؤشرداكس الألماني بنسبة 1.44٪ إلى 13787.73 نقطة. 

أما في تداول اليوم، فيقترب مؤشر داكس الألماني في تداولات ما قبل الافتتاح من الارتفاع بنسبة 0.12٪
والوصول إلى مستوى 91 وهو مستوى له في الأسابيع الأربعة الماضية. 

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أغلقت الأسهم الأمريكية في المنطقة الحمراء على خلفية أسعار النفط السلبية،
وانخفاض مبيعات التجزئة في ديسمبر والنتائج الفصلية من جي بي مورجان تشيس، سيتي جروب وويلز فرجو. 

انخفض مؤشر ستاندرد أند بورز بنسبة 0.72٪ إلى 3768.25 نقطة، وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي 0.57٪ إلى 30814.26 نقطة،
وتراجع مؤشر ناسداك المركب 0.87٪ إلى 12998.5 نقطة. 

وتغلق بورصة وول ستريت اليوم، حيث يتم الاحتفال بيوم مارتن لوثر كينج في الولايات المتحدة الأمريكية.

وهبطت مؤشرات الأسهم اليوم في معظم أنحاء آسيا، وذلك بعد تراجع في وول ستريت،
لكن المؤشرات الصينية ارتفعت بعد أن أظهرت البيانات أن الاقتصاد الصيني نما بقوة 2.3٪ في عام 2020.

ساعد هذا الأداء القوي للاقتصاد الصيني، والذي فاق التوقعات، على ارتفاع المعنويات حيث بدا أن التعافي من التدمير الاقتصادي الذي سببه فيروس كورونا قريب، خاصة وأن الصين هي أول دولة ظهر بها الفيروس، وتمكنت أخيرًا من القضاء على الآثار الاقتصادية السلبية للفيروس. 

وارتفع مؤشر هانج سنج في هونج كونج بنسبة 0.84%، بينما زاد مؤشر شنغهاي المركب بنفس النسبة، وزاد مؤشر شينزن بنسبة 1.58%. 

وهبط مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.97%، بينما تراجع مؤشر S&P/ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.78%، ومؤشر Kospi بنسبة 2.33%. 

 

الدولار يتداول بشكل متباين

وفي سوق العملات الأجنبية تتابع إيفست – Evest ارتفاع الدولار الأمريكي اليوم أمام مجموعة من العملات الرئيسية، مقابل تراجع أمام أخرى. 

وثبت اليورو مقابل الدولار الأمريكي عند 1.2076، بينما تراجع الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.23% إلى 1.3553.

وتراجع كلًا من الدولار الأسترالي والدولار النيوزيلندي أمام نظيرهما الأمريكي بنسبة 0.24% و0.23% ليتداولا عند 0.7681 و0.7114 على التوالي. 

وتراجع الدولار الأمريكي أمام الين الياباني بنسبة 0.05% ليتداول عند 103.74، بينما استقر أمام اليوان الصيني عند 6.4782.  

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon