{ evest.com under construction, thank you for your patience }
أخبار النفط

النفط يواصل الهبوط وسط ضغوط كبيرة

النفط يواصل الهبوط وسط ضغوط كبيرة

النفط يواصل الهبوط: تراجعت أسعار النفط العالمية بنهاية تعاملات الأسبوع، خلال الجمعة الماضية، وسط زيادة مخزونات النفط الخام الأمريكية،
ومخاوف في السوق بشأن بوادر عودة فيروس كورونا إلى الصين، خاصة وأن القيود الوبائية في الصين ستقلل من الطلب على الوقود في أكبر مستورد للنفط في العالم.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مارس 69 سنتا أو 1.23% لتبلغ عند التسوية 55.41 دولار للبرميل.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لتسليم مارس 86 سنتًا أو 1.62% لتغلق عند 52.27 دولارًا للبرميل.

ومن خلال تحليل إيفست – Evest للبيانات وأسعار النفط خلال الأسبوع، فقد تبين أن خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي قد انخفض بنسبة 0.3% بينما صعد برنت 0.6 %.

المخزونات ترتفع، وزيادة في عدد الحفارات الأمريكية للأسبوع التاسع

ارتفعت احتياطيات النفط في الولايات المتحدة بشكل كبير بعد خمسة أسابيع من التراجع خلافا لتوقعات المحللين.

وبحسب التقرير الأسبوعي لوكالة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA)، زادت مخزونات النفط الخام الأمريكية بالفعل بمقدار 4.4 مليون برميل
في الأسبوع الماضي المنتهي في 15 يناير مقارنة بالأسبوع السابق، وكانت التوقعات تشير إلى انخفاض قدره 1.2 مليون برميل.

انخفضت أسعار النفط عند إصدار هذا التقرير، في سوق يراقب بقلق علامات عودة فيروس كورونا إلى الصين.

وأضافت شركات الطاقة الأمريكية هذا الأسبوع حفارات النفط والغاز الطبيعي للأسبوع التاسع على التوالي. تم ذلك وسط ارتفاع الأسعار خلال الأشهر القليلة الماضية.

ومع ذلك، لا يزال إجمالي المعروض من النفط الخام الأمريكي أقل بنسبة 52% عن نفس الفترة من العام الماضي.

ساهم انتعاش الطلب على الوقود في الصين في ارتفاع أسعار النفط الخام أواخر العام الماضي.

بينما تتخلف الولايات المتحدة وأوروبا عن الركب، يتلاشى الاتجاه التصاعدي في الطلب حيث أدت موجة جديدة من حالات كوفيد – 19 إلى إغلاق عدد من البلدان.

وذكرت وزارة النقل الأمريكية في وقت سابق أن حركة السفر في البلاد انخفضت بنسبة 11% في نوفمبر من العام الماضي.

وكان التراجع أكثر حدة من بيانات أكتوبر عندما زادت حالات الإصابة بفيروس كورونا.

تحليل للتقرير الأسبوعي لمخزونات النفط

على الرغم من زيادة مخزونات النفط الأمريكية، إلا أن احتياطي البنزين قد تراجع بمقدار 300 ألف برميل،
بينما توقع المحللون انخفاضًا بمقدار 2.5 مليون برميل، وانخفض إلى ما دون متوسط ​​السنوات الخمس الماضية (-3٪).

وارتفع احتياطي نواتج التقطير بصورة أقل من المتوقع، بنحو 500 ألف برميل، مقارنة بـ 1.8 مليون برميل حسب توقعات المحللين.

وانخفضت الصادرات بمقدار 760 ألف برميل إلى 2251 مليون برميل في حين انخفضت الواردات 194 ألف برميل إلى 6045 مليون برميل.

ولاحظ المحللون أن هذه الزيادة في الاحتياطيات التجارية قد خففت من انخفاض المخزونات في الخزانات في كاشينغ،
أوكلاهوما، حيث يوجد نفط غرب تكساس المدرج في نيويورك.

كان الانخفاض من 4.7 ميغا بايت إلى 52.5 ميغا بايت.

كان الإنتاج مستقرًا عند 11 مليون برميل في اليوم.
وكانت المصافي تعمل بنسبة 82.5٪ من طاقاتها، بزيادة نصف نقطة مئوية عن الأسبوع السابق.

أما الطلب في ارتفاع طفيف للأسبوع الثاني على التوالي: فقد استهلكت الولايات المتحدة إجمالي 19642 مليون برميل في اليوم، ارتفاعا من 19607 في الأسبوع السابق.

وفي غضون أربعة أسابيع، بلغ الطلب في المتوسط ​​18.9 مليون برميل في اليوم، أي بنسبة 5.3٪ أقل من نفس الفترة من العام الماضي.

الأسواق تركز على الصين

يعتر زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في الصين هو الشاغل الرئيسي للمستثمرين من حيث الطلب.

وظهرت حالات تفشي صغيرة في شمال البلاد في الأسابيع الأخيرة.

كما سجلت بكين إصابة 19 شخصًا بفيروس كورونا في سبعة أيام، بعضهم مصاب بالسلالة الإنجليزية، وهي أكثر عدوى.

ويبدو الأمر في بكين حذر للغاية خاصة مع اقتراب عطلة رأس السنة القمرية الجديدة (11-17 فبراير).

وعادة ما يتسبب ذلك في تدفق هائل لوسائل النقل لمئات الملايين من الأشخاص العائدين إلى ديارهم لقضاء هذه العطلة مع أسرهم، وهي العطلة الأهم والأكبر في الصين.

وعادة ما يكون ذلك الوقت من العام فترة استهلاك كبير للوقود في العملاق الآسيوي،
وهو أمر يمكن أن يتغير هذه المرة بإجراءات الحجر والتباعد الاجتماعي، والتي تؤثر بالفعل على ملايين الأشخاص في ثلاث مقاطعات شمالية.

وقال يوجين وينبرج، محلل الطاقة في كومرتس بنك ريسيرش: “أن العدد المرتفع لحالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد،
والتقدم البطيء للتطعيم في بعض الحالات، والقيود الأطول والأكثر صرامة على التنقل في أوروبا،
تؤثر على معنويات المستثمرين”، وهي المخاوف التي عاد السوق للتركيز عليها في الفترة الأخيرة، وأثرت سلبًا على السوق.

أرقام تضغط على النفط

وفقًا لتقرير صدر في 14 يناير، فقد بلغ إجمالي إنتاج أوبك من الخام 25.36 مليون برميل يوميًا في ديسمبر، بزيادة 278 ألف برميل يوميًا عن الشهر السابق.

وقد عززت هذه الزيادة الإنتاج في ليبيا الذي ارتفع بمقدار 136 ألف برميل في اليوم ليبلغ 1.224 مليون برميل في اليوم.

ومن جانب أخر، خفضت وكالة الطاقة الدولية (IEA) في 19 يناير من توقعاتها لانتعاش الطلب هذا العام على الرغم من حقيقة أن السوق كان يقف على دعم أساسي أقوى بفضل لقاحات كوفيد – 19، ولكن يبدو أن الوضع متذبذب وغير مستقر.

ووفقًا لوكالة الطاقة الدولية، فمن المتوقع أن يتعافى الطلب العالمي بواقع 5.5 مليون برميل يوميًا في عام 2021 ليصبح 96.6 مليون برميل يوميًا، وذلك بعد انخفاضه 8.8 مليون برميل يوميًا العام الماضي.

مازالت الأرقام أقل بكثير من المستويات الطبيعية، حيث أن الزيادة هذا العام، أقل من تخفيضات العام الماضي، وهو ما قد يزيد من معاناة السوق، الذي يعاني بالفعل. 

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon