{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط ينخفض للجلسة الثالثة على التوالي

النفط ينخفض للجلسة الثالثة على التوالي .. والأسهم في المنطقة الخضراء

النفط ينخفض للجلسة الثالثة على التوالي .. والأسهم في المنطقة الخضراء

النفط ينخفض للجلسة الثالثة على التوالييترقب المشاركون في السوق اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الذي يبدأ اليوم ويستمر حتى غدًا الأربعاء، وذلك للوقوف على السياسة النقدية والتي من المتوقع أن تظل دون تغيير، بالإضافة إلى التعرف على أي إحصاءات جديدة مبشرة بشأن أداء الاقتصاد الأمريكي.

النفط يتراجع للجلسة الثالثة على التوالي

تراجعت أسعار النفط لليوم الثالث على التوالي اليوم، الثلاثاء، وذلك بسبب توقعات زيادة المخزونات في الولايات المتحدة والتوقف الاحترازي من ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا لاستخدام لقاح AstraZeneca، في انتظار صدور حكم من وكالة الأدوية الأوروبية. 

ويتوقع المشاركين في السوق احتمالية استمرار النمو في المخزونات الأمريكية،
كما تأثرت أسعار النفط بسبب انخفاض الطلب على المواد الخام في أوروبا، وفقًا لبيانات التداول.

وتراجعت العقود الآجلة للخام الخفيف غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.96٪ إلى 64.76 دولارًا،
وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 0.9٪ إلى 68.26 دولارًا للبرميل.

وبسبب الطقس البارد القارس الذي غطى عددًا من الولايات الأمريكية في فبراير من هذا العام، وتسبب في تعليق عمل العديد من مصافي النفط، يتوقع المستثمرون زيادة احتياطيات النفط في منشآت التخزين في الخارج.

ويتوقع المحللون أن ترتفع هذه المخزونات بمقدار 2.7 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي،
بعد أن ارتفعت 13.8 مليون في الأسبوع السابق.

ومن المفترض أن تصدر بيانات المخزونات من قبل معهد البترول الأمريكي اليوم،
وستصدر بيانات المخزونات الرسمية لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية غدًا.

ومما يزيد الوضع تعقيدًا التحقيق الذي أجرته وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) في عدد من الحوادث مع مرضى الاتحاد الأوروبي الذين تلقوا اللقاح من نفس المجموعة من لقاح AstraZeneca، مما أدى إلى حدوث مضاعفات.

في هذا الصدد، أوقفت النمسا وإستونيا وليتوانيا ولاتفيا ولوكسمبورج والدنمارك وبلغاريا والنرويج وأيسلندا وسلوفينيا وقبرص وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا استخدام هذا اللقاح.

وقد أدت الإجراءات التي اتخذتها هذه الدول إلى زيادة التوتر في الأسواق فيما يتعلق بتطعيم سكان العالم.

وفقًا للمحللين، يمكن أن يؤدي هذا الحادث إلى إبطاء تعافي الاقتصاد الأوروبي بعد كوفيد – 19 ويمنع عودة الطلب على النفط.

وبينما يثير هذا الموقف مخاوف بشأن وتيرة جهود التطعيم في الدول الأوروبية،
فإنه يعزز المخاوف من أنه قد يؤخر الانتعاش الاقتصادي في أوروبا، وهي إحدى المناطق الأكثر تضررًا من الوباء.

نيكاي يرتفع 

أنهت بورصة طوكيو للأوراق المالية في المنطقة الخضراء للجلسة السادسة على التوالي يوم الثلاثاء،
حيث انتعشت أسهم التكنولوجيا بسبب انتعاش ناسداك في اليوم السابق في نيويورك،
لكن المستثمرين ظلوا متحمسين في انتظار اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وأنهى مؤشر نيكاي الرئيسي مكسبًا بنسبة 0.52٪ إلى 29921.09 نقطة،
وارتفع مؤشر توبيكس الأوسع نطاقًا بنسبة 0.65٪ إلى 1،981.50 نقطة.

وانتعشت أسهم التكنولوجيا الأمريكية في وول ستريت يوم الاثنين،
بعد أن عانت في الجلسات السابقة من ارتفاع عائدات السندات الأمريكية ومخاوف التضخم.

لكن المستثمرين في طوكيو، كما هو الحال في وول ستريت،
كانوا ينتظرون ويترقبون نسبيًا قبل سماع تعليقات جديدة من الاحتياطي الفيدرالي حول هذه المخاوف، بالإضافة إلى توقعات الاقتصاد الكلي.

ومن جانب أخر، كانت أسواق الأسهم الصينية أيضًا في المنطقة الخضراء بعد ظهر يوم الثلاثاء،
مع ارتفاع مؤشر هانج سنج في هونج كونج بنسبة 0.32٪،
وارتفع مؤشر ASX 200 الأسترالي 54.1 نقطة بنسبة 0.8٪ ليغلق عند 6827.10.

ووفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال، طلبت السلطات في بكين من علي بابا بيع أصول إعلامية،
خوفًا من تنامي تأثير المجموعة التي أسسها جاك ما على الرأي العام الصيني.

وخسرت أسهم علي بابا 0.18 بالمئة في هونج كونج.

توقعات بانتعاشة داكس اليوم

تراجعت الأسهم الأوروبية يوم أمس حيث أوقفت ألمانيا استخدام لقاحات AstraZeneca،
على خلفية تقارير تسببت في حدوث جلطات دموية لدى بعض المرضى. 

وارتفع مؤشر داكس إلى 14500 نقطة يوم الثلاثاء في ساعات ما قبل التداول.

يقدر IG المؤشر القياسي الألماني قبل ساعتين من بدء  التداول، وهو أعلى بنسبة 0.3 بالمائة.

هذا يعني أن مؤشر داكس لا يزال على مرمى البصر من أعلى مستوى قياسي بلغه عند 14595 نقطة من الأسبوع السابق. 

المؤشرات الأمريكية الثلاثة في المنطقة الخضراء

بدأ الأسبوع بداية جيدة في وول ستريت حيث ساد بعض التفاؤل قبل اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

ودعمت آمال النمو المستمرة استمرار تحطيم الأرقام القياسية في وول ستريت يوم الاثنين.

قام كل من مؤشر داو جونز الصناعي وستاندرد اند بورز 500 بالارتفاع مرة أخرى قبل وقت قصير من إغلاق التداول ووصل كل منهما إلى أعلى المستويات. 

وارتفع مؤشر داو الرئيسي الأمريكي 0.53 في المئة عند 32953.46 نقطة من التداول.

أعلى رقم قياسي له الآن هو 32973 نقطة.

وزاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 0.65 بالمئة إلى 3968.94 نقطة.

من بين مؤشرات التكنولوجيا، تمكن مؤشر ناسداك 100 من تحقيق زيادة بنسبة 1.12 في المائة إلى 13082.54 نقطة.

وفي نهاية اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الذي يستمر يومين يوم الأربعاء،
من المتوقع أن يكرر البنك المركزي الأمريكي سياسته النقدية التيسيرية الحالية،
حيث ينتظر المستثمرون توقعات بشأن صحة الاقتصاد.

ووفقًا لبنك نيويورك الاستثماري Goldman Sachs، من المفترض أن يصل النمو في الولايات المتحدة إلى 7٪ هذا العام، في حين أن الإجماع في الوقت الحالي هو فقط ارتفاع في النشاط بنسبة 5.5٪ تقريبًا.

ويعتمد الأمر على خطة جديدة لدعم الاقتصاد، من خلال استثمارات البنية التحتية،
والتي يمكن أن تتجاوز هذه المرة 2 تريليون دولار، أو حتى 4 تريليونات دولار، بما في ذلك قطاعات مثل الصحة أو التعليم.

على صعيد الإحصائيات، ارتفع مؤشر إمباير ستيت للنشاط الصناعي لبنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك خمس نقاط هذا الشهر ليقف عند +17.4، وهو أعلى مستوى منذ الصيف الماضي، في حين توقع الإجماع مكاسب أقل وضوحًا.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon