{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
ارتفاع مخزونات النفط الأمريكية بعد 6 أسابيع من التراجع

النفط يرتفع مع توقعات تراجع المخزونات الأمريكية

النفط يرتفع مع توقعات تراجع المخزونات الأمريكية .. وتفاؤل في السوق بسبب حزمة التحفيز

النفط يرتفع مع توقعات تراجع المخزونات الأمريكية:

قدر ستة محللين استطلعت رويترز آراءهم، أن مخزونات النفط الخام تراجعت 300 ألف برميل
في الأسبوع المنتهي في 15 يناير، لكنهم توقعوا ارتفاع مخزونات البترول بمقدار 3.0 مليون برميل. 

وشهدت مخزونات نواتج التقطير، والتي تشمل الديزل وزيت التدفئة ووقود الطائرات، ارتفاعًا بمقدار 800 ألف برميل يوميًا.

وينتظر المتداولون اليوم البيانات التي سيصدرها معهد البترول الأمريكي بشأن المخزونات، وإدارة معلومات الطاقة غدًا بشكل رسمي.

 

ومن جانب أخر أعلنت وكالة الطاقة الدولية (IEA) في آخر تقرير لها عن سوق النفط
توقعاتها بعدم تعافي الطلب على النفط لهذا العام بمقدار 300 ألف برميل من النفط الخام يوميًا إلى 5.5 مليون برميل. 

بعد أن وصل أعلى مستوى إلى 8.8 مليون برميل يوميًا في 2020 بسبب فيروس كورونا،
تتوقع (IEA) أن يبلغ متوسط الطلب على النفط الخام لهذا العام 96.6 مليون برميل يوميًا.

التغير في أسعار النفط الأسبوعية

يوم الاثنين في الساعة 9:14 صباحًا بالتوقيت الشرقي،
انخفضت أسعار خام غرب تكساس الوسيط (WTI) بنسبة 0.15 % عند 52.30 دولار أمريكي،
وانخفض تداول خام برنت بنسبة 0.29 % عند 54.97 دولار أمريكي،
مع انخفاض الأسعار بنحو 2 دولار للبرميل عن منتصف الأسبوع المنتهي في 17يناير.

 

في منتصف اليوم ارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط (WTI) بنسبة (0.40 %) إلى 52.57 دولار أمريكي للبرميل،
بينما ارتفع تداول خام برنت بنسبة (1.06 %) إلى 55.33 دولار أمريكي للبرميل في بورصة نيويورك.

 

يوم الثلاثاء اعتبارًا من الساعة 10:39 صباحًا بالتوقيت الشرقي،
ارتفع خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.92 % ليستقرعند 52.80 دولار،
وارتفع خام برنت بنسبة 1.92 % ليستقرعند 55.80 دولار.

 

التطور في صادرات النفط الخام الأمريكي

وصل متوسط صادرات النفط الخام الأمريكية إلى 3.2 مليون برميل يوميًا في 2021،
بعدما انخفض في ديسيمبر إلى 2.9 مليون برميل يوميًا.

كما ارتفعت صادرات النفط الخام إلى أوروبا هذا الأسبوع بنسبة 65% حيث وصلت إلى 680 ألف برميل يوميًا.

ومن المتوقع أن يستمر سحب مخزون النفط الخام في الولايات المتحدة وسط ثبات الصادرات.

عوامل أثرت على سوق النفط هذا الأسبوع

عانت أسواق النفط من تراجع الأسعارفي بداية الأسبوع، تأثرًا بالدولار الأمريكي
والدول التى مازالت تعاني من الارتفاع اليومي في حالات الإصابة بفيروس كورونا. 

 

فقد زادت عمليات الإغلاق في أوروبا، بالإضافة إلى بطء برامج التطعيم في العديد من الدول.

فمن المتوقع أن تستمر برامج التطعيم شهورًا.

حيث مددت ألمانيا يوم الثلاثاء إغلاق معظم المتاجر والمدارس لمدة أسبوعين آخرين حتى 14 فبراير.

 

في وقت مبكر من يوم الثلاثاء تخلصت أسواق النفط من التراجع،
وسط وعود وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين في جلسة تأكيدها
في اللجنة المالية بمجلس الشيوخ بمحاولاتها لدعم انتعاش الاقتصاد الأمريكي.

 

كما كان لضعف الدولار الأمريكي دور في ارتفاع أسعار النفط الخام.

حيث أن الدولار قد انخفض من أعلى مستوى شهري له في صباح يوم الثلاثاء،
وهذا الضعف للدولار الأمريكي يجعل النفط الخام أرخص مقابل العملات الأخرى،
قبل وعود وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين بأن حزمة تحفيز كبيرة
ستدعم نمو الاقتصاد الأمريكي، أكبر اقتصاد في العالم في هذا العام. 

 

الجديد في سوق النفط لهذا اليوم

في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء ارتفعت أسعار النفط بنسبة 0.56٪، مما أدى إلى زيادة المكاسب خلال الليل،
وسط توقعات بأن تبدأ الإدارة الأمريكية القادمة في الإنفاق التحفيزي
الهائل لزيادة تحفيز الطلب على الوقود وتراجع مخزونات النفط الخام.

 

كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنتا أو 0.4 % إلى 53.21 دولار للبرميل،
بزيادة 1.2 % يوم الثلاثاء. ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 25 سنتًا، أو 0.5٪، إلى 56.15 دولارًا للبرميل، بزيادة 2.1%.

 

تصريحات حول عدم استقرار سوق النفط هذا الأسبوع

حذر، تيم جولد، رئيس قسم توقعات إمدادات الطاقة والاستثمار في وكالة الطاقة الدولية،
من أن صناعة النفط تواجه تحديات كبيرة من فيروس كورونا، والذي تسبب في تأرجح سوق النفط.

 

وقال جولد لرويترز إنه يتعين على منتجي النفط الآن أخذ العديد من المتغيرات في الاعتبار في خططهم،
بما في ذلك التوقعات الاقتصادية والسرعات المختلفة التي يتم بها استخدام اللقاحات في بلدان مختلفة.

 

قال ساكسو بنك في تعليق على السوق في وقت مبكر من يوم الثلاثاء،
إن أسعار النفط الخام صامدة جيدًا ولم تخترق أي مستويات هبوطية قد تشير إلى تصحيح أعمق على المدى القصير.

وكالة الطاقة (IEA) الدولية وسوق النفط

على الرغم من أن وكالة الطاقة الدولية (IEA) خفضت توقعاتها لتعافي الطلب على النفط
لهذا العام بمقدار 300 ألف برميل يوميًا إلى 5.5 مليون برميل يوميًا،
أشارت الوكالة في تقرير سوق النفط إلى أن “جهود التطعيم واسعة النطاق ومن المتوقع أن
يؤدي تسارع النشاط الاقتصادي إلى تحفيز نمو أقوى في النصف الثاني من العام “.

 

كما قالت وكالة الطاقة الدولية: “من المرجح أن تكون هناك حاجة إلى مزيد من النفط،
بالنظر إلى توقعاتنا بتحسن كبير في الطلب في النصف الثاني من العام”.

توقعت وكالة الطاقة الدولية فيما يخص الإمدادات، تعافيًا بأكثر من مليون برميل يوميًا،
يأتي معظمه من أعضاء أوبك بعد انخفاض الإمدادات العام الماضي بمقدار 6.6 مليون برميل يوميًا. 

 

أرجعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها بشأن نمو العرض والطلب إلى طرح لقاحات فيروس كورونا في معظم أنحاء العالم.

ولكن، صرحت الوكالة بأن انتعاش الطلب سيكون بطيئًا بسبب الإغلاق المتجدد أو الممتد في بعض البلدان، مما يؤثر بالطبع على الطلب على الوقود.

 

ارجعت الوكالة الفضل إلى أوبك  في تسريع سحب مخزونات النفط العالمية،
مشيرة إلى أنه إذا حقق الكارتل معدل امتثال بنسبة 100% مع حدود الإنتاج التي فرضتها على نفسه،
فقد يصل التراجع إلى 100 مليون برميل خلال الربع الأول من العام وحده.

 

أما إذا انتعش الطلب بنفس القوة التي تتوقعها وكالة الطاقة الدولية خلال النصف الثاني من العام،
فقد يؤدي ذلك إلى تعجيز السوق إذا استمرت أوبك في تقييد الإنتاج.

 

بالرغم من ذلك، أشار التقرير إلى أن “أوبك اتخذت نهجًا أكثر مرونة
لإدارة السوق وستجتمع شهريًا لاتخاذ قرار بشأن مستويات الإنتاج”.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon