{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط يتراجع من جديد

النفط يتراجع من جديد.. وناسداك يستمر في التواجد في المنطقة الخضراء

النفط يتراجع من جديد.. وناسداك يستمر في التواجد في المنطقة الخضراء

النفط يتراجع من جديد.. وناسداك يستمر في التواجد في المنطقة الخضراء: شهد الأمس عدد من الأحداث الهامة،
والتي كان أبرزها إعلان معهد البترول الأمريكي زيادة مفاجئة في مخزونات النفط الأمريكية، هذا بالإضافة إلى تصريحات جيروم باول،
حول رؤية الاحتياطي الفيدرالي تجاه الاقتصاد.

تتابع إيفست – Evest معكم يوميًا حركة الأسعار في الأسواق العالمية، وتأثير الأحداث على مجريات التداول.

زيادة المخزونات الأمريكية تهبط بأسعار النفط

انخفض سعر برميل نفط برنت اليوم، الأربعاء، إلى 64.48 دولارًا، وذلك بعد أن كان 66.79 دولار بالأمس، حيث انخفض بنسبة 0.45%،
وفي الوقت نفسه، وجد برميل من النفط الخام من نوع غرب تكساس الوسيط مشترين عند 61.20 دولارًا.

كان إعلان معهد البترول الأمريكي بزيادة مخزونات النفط الخام التجاري للولايات المتحدة السبب الأبرز وراء انخفاض الأسعار،
مما عزز المخاوف من انخفاض الطلب في البلاد.

وبحسب تقديرات معهد البترول الأمريكي، فقد ارتفعت مخزونات النفط الخام التجاري للولايات المتحدة بنحو مليون برميل مقارنة بالأسبوع السابق خلافا للتوقعات، حيث كان الخبراء يتوقعون انخفاض المخزونات بنحو 5.3 مليون برميل.

وستصدر اليوم بيانات مخزون النفط الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية. 

ومن جانب أخر، صرح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول في عرضه لتقرير السياسة النقدية أمس، أن عدد الأنواع الجديدة من حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد انخفض في الأسابيع الأخيرة، وأن التطعيمات المستمرة أعطت الأمل في العودة إلى المزيد من الحياة الطبيعية خلال العام الحالي.

 

بحسب رويترز

وبحسب رويترز، قال باول: “إن الانتعاش الاقتصادي لا يزال متفاوتًا، وهو بعيد عن الاكتمال”،
مشيرًا إلى أن المسار إلى الأمام غير مؤكد نوعًا ما، ومتغير تبعًا للظروف.

ومن ناحية أخرى، فإن انتشار دراسات التطعيم ضد الوباء والتطورات المتعلقة بالحزمة التحفيزية للآثار الاقتصادية للوباء في الولايات المتحدة الأمريكية،
تحد من انخفاض الأسعار إلى حد معين.

لقد اتسمت بداية هذا الأسبوع بانتعاش أسعار النفط بعد تصحيح في نهاية الأسبوع الماضي،
ووصلت أسعار الأمس إلى مستويات قياسية جديدة، حيث كان خام برنت عند 66.79 دولارًا وخام غرب تكساس الوسيط عند 63 دولارًا للبرميل. 

مع ذلك، ومع نهاية جلسة الثلاثاء، تحركت الأسعار إلى المنطقة الحمراء بعد نشر تقرير معهد البترول الأمريكي،
حيث ارتفعت مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة في الأسبوع المنتهي في 19 فبراير بشكل غير متوقع بمقدار 1.026 مليون برميل،
مقارنة بانخفاض قدره 5.8 مليون برميل قبل أسبوع، فيما توقع المحللون انخفاضًا قدره 5.372 مليون برميل. 

تشير هذه البيانات إلى انخفاض في الطلب على المواد الخام من صناعة تكرير النفط،
والتي تضررت بشكل كبير بسبب الطقس البارد غير الطبيعي في تكساس.

على هذه الخلفية، نشأت مخاوف بين المستثمرين من أن الوضع مع فائض العرض سيستمر في سوق النفط في الأسابيع المقبلة،
مما سيسهم في زيادة تراكم الاحتياطيات، ونتيجة لذلك، الضغط على الأسعار. 

نيكاي الياباني يخسر كثيرًا بسبب جني الأرباح .. وناسداك مازال متراجع

أقفلت بورصة طوكيو على انخفاض حاد يوم الأربعاء في جلسة سيطرت عليها المخاوف من ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة،
وخاصة في مجال التكنولوجيا، بعد الهبوط المؤقت لمؤشر ناسداك في اليوم السابق في وول ستريت.

وتراجع مؤشر نيكاي الياباني الرئيسي بنسبة 1.61٪ إلى 29671.70 نقطة وتراجع مؤشر توبيكس الأوسع نطاقا 1.82٪ إلى 1903.07 نقطة.

وأنهت بورصة نيويورك للأوراق المالية يوم الثلاثاء في حالة من الفوضى، بسبب ارتفاع سعر الفائدة على سندات الخزانة الأمريكية لمدة 10 سنوات،
مما أثار مخاوف من زيادة تكلفة الاقتراض، والتي ستكون ضارة بشكل خاص لشركات التكنولوجيا في قلب ناسداك .

ومن جانب أخر، اطمئن المستثمرون في وقت لاحق من تصريحات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول،
الذي أكد أن الاحتياطي الفيدرالي سيبقي أسعار الفائدة منخفضة طالما أن التضخم لا يتجاوز 2٪ باستمرار في الولايات المتحدة.

لكن محلل ياباني قال لوكالة فرانس برس إن المخاوف بشأن ارتفاع محتمل في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة دفعت المستثمرين اليابانيين إلى جني الأرباح.

في هونج كونج

وفي هونج كونج، انخفض مؤشر هانج سنج بنسبة 2.88٪ في نهاية الجلسة. كما انخفض مؤشرا شنغهاي وشينزن المركبان بشكل حاد، حيث أغلق مؤشر CSI 300 في شنغهاي وشنتشن عند -2.55٪.

 

في الولايات المتحدة الأمريكية

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أغلقت وول ستريت الليلة الماضية في حالة تباين، حيث تمكن مؤشر داو جونز من العودة للارتفاع مرة أخرى، بينما استقر ستاندرد أند بورز وداو جونز في المنطقة الخضراء.

أثرت تعليقات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول بشأن الاقتصاد الأمريكي، على تعافي المؤشرات، حيث لفت إلى أن الاقتصاد لا يزال “بعيدًا جدًا” عن الأهداف التي حددها البنك المركزي بشأن التوظيف والتضخم. 

يعني هذاأنه لا توجد نية لتغيير السياسة التيسيرية لدعم التعافي. 

وأكد باول أن بنك الاحتياطي الفيدرالي “ملتزم باستخدام جميع الأدوات المتاحة لدعم الاقتصاد ولضمان أن التعافي من هذه الفترة الصعبة يكون قويًا قدر الإمكان”. 

في الأسابيع الأخيرة، انتشرت المخاوف بشأن التضخم، لكن باول – خلال جلسة الاستماع أمام اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ المخصصة لتقرير السياسة النقدية، التقرير نصف السنوي عن الاقتصاد الأمريكي- أكد أن الزيادة في الأسعار لا تزال ضعيفة ولا تشكل أي خطر أو تهديد. 

الارتفاع في عوائد السندات الحكومية، عند أعلى مستوى في عام واحد، أمر مثير للقلق أيضًا، لكن باول قال إنها تعكس الثقة في الانتعاش الاقتصادي. 

بالنسبة لعام 2021، سيغير الاحتياطي الفيدرالي نظرته: يمكن أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي حوالي 6٪. ومع ذلك، لا تزال التوقعات الاقتصادية للولايات المتحدة “غير مؤكدة إلى حد كبير” وستعتمد على مسار الفيروس التاجي. 

وفي هذا الصدد، قال باول إن حملة التطعيم – التي تستمر بالوتيرة التي وعد بها الرئيس جو بايدن – تبعث الأمل في التعافي. 

مؤشر داو جونز

وأغلق مؤشر داو جونز، الذي انخفض إلى 31158.76 نقطة في وقت سابق من الجلسة، مرتفعًا 15.66 نقطة بنسبة 0.05٪  عند 31537.35. 

 

مؤشر ستاندرد أند بورز 500

وأنهى مؤشر ستاندرد أند بورز 500، الذي انخفض إلى 3805.59، مرتفعا بواقع 4.86 نقطة وبنسبة 0.13٪، عند 3881.36. وأغلق مؤشر ناسداك المركب، بعد أن فقد ما يقرب من 4٪ في البداية، منخفضًا 67.85 نقطة 0.5٪ إلى 13465.20 نقطة.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon