{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
الأسواق تترقب حديث باول

الأسواق تترقب حديث باول والذهب مازال منخفضًا

الأسواق تترقب حديث باول والذهب مازال منخفضًا

الأسواق تترقب حديث باول والذهب مازال منخفضًا: ينتظر المتداولون حول العالم اليوم، اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، والذي سيكون أهم حدث للمشاركين في السوق، حيث يتطلعون إلى حديث جيروم باول حول وجهة نظر البنك المركزي للتوقعات الاقتصادية، التحفيز المالي، وكذلك القرائن حول الرؤية المستقبلية.

وفي ألمانيا سينشر مؤشر مناخ المستهلك لشهر فبراير Gfk،
وستعلن فرنسا عن بيانات البطالة في البلاد.

سيكون الحدث الرئيسي اليوم هو اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

سيصبح القرار بشأن أسعار الفائدة ومعايير السياسة النقدية معروفًا اليوم،
حيث ستعقد اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة مؤتمرا صحفيا،
من المتوقع أن يتحدث خلاله جيروم باول معلقًا على الوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة.

تتابع إيفست – Evest تطورات الأسواق اليوم، وسط حالة الترقب للبيانات والأحداث الاقتصادية الهامة اليوم.

النفط يرتفع مدعومًا بتراجع المخزونات الأمريكية 

ارتفعت أسعار النفط الخام اليوم، الأربعاء، بعد صدور بيانات من معهد البترول الأمريكي والتي أظهرت انخفاضًا غير متوقع
في المخزونات الأمريكية الأسبوع الماضي، بالإضافة تراجع الإنتاج العراقي من النفط.

وارتفع خام برنت اليوم إلى 56.26 دولار للبرميل، بزيادة 0.35 دولارًا بنسبة 0.63% أعلى من سعر إغلاق الجلسة السابقة.

والتي ارتفعت في جلسة الثلاثاء بمقدار 0.03 دولار وبنسبة 0.1٪ إلى 55.91 دولارًا للبرميل.

أما سعر العقود الآجلة لنفط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم فقد ارتفع إلى 52.95 دولارًا للبرميل،
وهو أعلى بمقدار 0.34 دولار وبنسبة 0.65٪ عن إغلاق الثلاثاء.

وكان قد انخفض الخام مقدار 0.16 دولار وبنسبة 0.3٪ إلى 52.61 دولار للبرميل بالأمس.

وفقًا لتقرير معهد البترول الأمريكي، انخفضت مخزونات النفط الأمريكية
في الأسبوع المنتهي في 22 يناير بمقدار 5.27 مليون برميل بعد ارتفاعها بمقدار 2.56 مليون في الأسبوع السابق. 

توقع المحللون في المتوسط ​​زيادة في المخزونات بمقدار 0.6 مليون برميل.

في غضون ذلك، زادت مخزونات البنزين بمقدار 3.1 مليون برميل، ونواتج التقطير بمقدار 1.4 مليون برميل.

وانخفضت مخزونات النفط في ميناء كوشينج بمقدار 3.5 مليون برميل.

ومن المفترض أن تصدر وزارة الطاقة الأمريكية التقرير الرسمي حول احتياطيات الطاقة في البلاد في وقت لاحق من اليوم.

وتوقع خبراء استطلعت ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس آراؤهم انخفاضًا متوسطًا في مخزونات النفط الأمريكية الأسبوع الماضي بمقدار 1.7 مليون برميل.

من المتوقع أن تكون مخزونات البنزين في البلاد قد زادت بمقدار 1.2 مليون برميل خلال الأسبوع، وانخفضت نواتج التقطير بمقدار 800 ألف برميل.

ومن جانب أخر، أعلنت العراق في وقت سابق عن نيتها لخفض الإنتاج في الفترة من يناير إلى فبراير إلى 3.6 مليون برميل من 3.85 مليون برميل يوميا في ديسمبر. 

وفي الوقت نفسه، فإن ارتفاع معدل الإصابة بفيروس كورونا وعمليات التطعيم الأبطأ من المتوقع في الولايات المتحدة وأوروبا يلقيان بظلال على احتمالات انتعاش الطلب على النفط في النصف الأول من عام 2021.

الذهب في انتظار حديث باول

في ظل ظروف سوق العمل المتدهورة والموجات الفيروسية في فصل الشتاء، من المرجح أن تظل السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي متيسرة،
مما قد يساعد في تخفيف انخفاض أسعار الذهب، والذي استمر اليوم في انخفاضه الذي استمر لعدة أيام، وإن كان بوتيرة أبطأ إلى حد ما.

وتراجع الذهب بنسبة 0.2% إلى 1852 دولارًا للأوقية.  

وأوضح بنك الاحتياطي الفيدرالي في البيان الصحفي الصادر عن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لشهر ديسمبر أن اللجنة تتوقع الحفاظ على السياسة المالية الحالية دون تغيير، كما تشير التوقعات إلى الحفاظ على هذه السياسة حتى 2023. 

 وبحسب التوقعات، سيستمر الاحتياطي الفيدرالي في زيادة حيازاته من سندات الخزانة بما لا يقل عن 80 مليار دولار شهريًا
والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري بما لا يقل عن 40 مليار دولار شهريًا.

سيعني ذلك دعم المعدن الأصفر، والذي يعاني منذ فترة طويلة في مستويات ما دون 1900 دولار للأوقية.

وكان معدل البطالة في الولايات المتحدة قد استقر عند 6.77٪ في ديسمبر، مما يمثل طريقًا طويلاً للعودة
إلى مستويات ما قبل الوباء عند 3.8٪. كانت القراءة الأخيرة لتضخم نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية عند 1.4٪، مما يظهر القليل من علامات التضخم الكبير.

وتأثرت أسعار الذهب بارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية
والتأخير المحتمل لخطة التحفيز المالي لبايدن والبالغة 1.9 تريليون دولار أمريكي.

وبحسب تصريحات سابقة لزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، فإنه قد يتم تمرير خطة التحفيز المالي الجديدة بحلول منتصف مارس،
مما خيب آمال المستثمرين الذين توقعوا جدولًا زمنيًا أقصر. 

تداول إيجابي لمعظم المؤشرات العالمية

أغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية للولايات المتحدة الأمريكية أمس الثلاثاء في اتجاهات مختلفة.

في بداية جلسة التداول، جددت مؤشرات الأسهم أعلى مستوياتها على الإطلاق وسط تقارير قوية من عدد من الشركات، لكنها تراجعت بعد ذلك، حيث شعر العديد من المستثمرين بالقلق بشأن النقاط العالية للغاية لمؤشر ستاندرد أند بورز 500. 

وتراجع مؤشر ستاندرد أند بورز بنسبة 0.15٪ إلى 3849.6 نقطة، ومؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.07٪ إلى 30937 نقطة، بينما ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.05٪ وتماسك عند 12490.2 نقطة.

وفي أوروبا، أغلقت أسواق الأسهم في منطقة إيجابية.

وجاء الارتفاع مدعوما بتقارير الشركات وتوقعات صندوق النقد الدولي لوتيرة التعافي الاقتصادي العالمي. 

في نهاية اليوم، ارتفع مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.66٪ إلى 13870.99 نقطة.

وصعد مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 0.94٪ إلى 5523.52 نقطة.

وزاد مؤشر فوتسي البريطاني بنسبة 0.23٪ إلى 6654.01 نقطة.

وارتفع المؤشر الإقليمي الأوروبي ستوكس 600 بنسبة 0.63٪ وأغلق عند 407.7 نقطة.

وعلى الصعيد الآسيوي، لوحظ تسجيل اتجاه إيجابي في الغالب، حيث ارتفع مؤشر CSI 300 الصيني بنسبة  0.19٪، ومؤشر نيكاي  225 الياباني بنسبة + 0.19٪ وفي هونج كونج ارتفع مؤشر هانج سينج بنسبة 0.11%، بينما انخفض مؤشر كوسبي الكوري بنسبة 0.41%. 

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon