{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
ارتفاع قياسي للنفط

ارتفاع قياسي للنفط .. ومعنويات متباينة في أسواق الأسهم والذهب

ارتفاع قياسي للنفط .. ومعنويات متباينة في أسواق الأسهم والذهب

ارتفاع قياسي للنفط : يشهد السوق حالة من الترقب لنتائج انتخابات مجلس الشيوخ في جورجيا،
حيث بدا أن الديمقراطيون قريبون جدًا من حسم النتائج، وسط معنويات مرتفعة تسيطر على الأسواق،
يقابلها حالة من القلق وعدم اليقين بسبب الوضع الوبائي. 

تتابع إيفست – Evest تحركات الأسواق بشكل دقيق، لمساعدتكم في اتخاذ القرار الاستثماري الصحيح، في الوقت المناسب. 

ارتفاع حاد لأسعار النفط بعد قرار أوبك

ارتفعت أسعار النفط اليوم، الأربعاء، مدعومة بقرارات أوبك المتخذة بالأمس،
حيث حافظت منظمة الدول المصدرة للبترول على مستويات الإنتاج الحالية. 

وارتفع خام برنت بنسبة 0.54%، ليسجل البرميل 53.40 دولار،
بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.20%، ليتداول عند 50.03 دولار للبرميل. 

وأعلنت المنظمة أن موسكو تعتزم زيادة إنتاجها النفطي في فبراير ومارس على حساب السعودية.

تم التوصل إلى هذا القرار من قبل دول أوبك + بالتراضي. 

ستزيد روسيا وكازاخستان الإنتاج بما مجموعه 75 ألف برميل يوميًا، بمقدار 65 ألفًا و10 آلاف برميل يوميًا على التوالي. 

لكن المملكة العربية السعودية تعمل طواعية على خفض إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميًا بالكامل خلال فبراير ومارس،
مما يؤدي إلى خفض صافي الإنتاج بأكثر من 900 ألف برميل يوميًا.

وارتفعت أسعار النفط بعد أن وافقت دول أوبك + على خفض إنتاج النفط في فبراير ومارس،
والذي سيصل الآن إلى 7.125 مليون برميل يوميًا.

وكانت المنظمة قد اتفقت على خفض الإنتاج بسبب كورونا،
حيث شهد 9 مارس 2020 أكبر انخفاض حاد في الأسعار منذ عام 1991 مع بداية حرب الخليج. 

بعد ذلك، كان هناك العديد من الانهيارات السعرية في سوق النفط –
على خلفية الوضع مع فيروس كورونا والقيود بسبب الوباء في أكبر اقتصادات العالم،
مما ترك السوق غارقة في انخفاض حاد في الطلب وفائض نفطي مفرط.

وفي 12 أبريل 2020، وافقت الدول الأعضاء في أوبك + ، بما في ذلك روسيا، على خفض إنتاج النفط.

نصت اتفاقية أوبك + لخفض الإنتاج على حد إنتاج قدره 7.7 مليون برميل يوميًا حتى نهاية عام 2020.

واتفقت دول أوبك +، بما في ذلك روسيا ،
في 3 ديسمبر من العام الماضي على الإبقاء على التخفيضات المفروضة على إنتاج النفط،
والتي تم تطبيقها منذ أبريل 2020، ولكن مع إجراء بعض التخفيف لهذه التخفيضات بزيادة الإنتاج 500 ألف برميل يوميًا،
على أن يتم مراجعة هذه الاتفاقية بشكل شهري. 

الذهب يتراجع بعد أن قلص الجمهوريون الفارق مع الديمقراطيون في جورجيا

ومازال الذهب يراقب تطورات جولة الإعادة في انتخابات مجلس الشيوخ في ولاية جورجيا الأمريكية،
حيث تراجع المعدن الأصفر مع تقليص تقدم الديمقراطيين في المقعدين الذين قد يمنحوا جو بايدن الأداة التشريعية الأكبر في البلاد. 

وفقد الذهب ما يقرب من 5 دولارات منذ بداية التداول اليوم، حيث يتداول حاليًا بالقرب من 1945 دولار للأوقية. 

ويتنافس الديمقراطيون والجمهوريون على مقعدين أخيرين في مجلس الشيوخ،
حيث يعني فوز الديمقراطيون سيطرة الحزب على الجهاز التشريعي، وذلك بعدما سيطروا بالفعل على الجهاز التنفيذي. 

سيؤدي فوز الديمقراطيون إلى مزيد من التحفيز الاقتصادي، مما سيضعف الدولار ويدعم الاتجاه الصعودي للذهب.

ولكن هذا الحديث مبكر حيث لا تزال النتائج حتى الآن غير معلنة.  

وبشكل عام، تتزايد التوقعات بأن الذهب سيتداول بشكل إيجابي خلال الفترة القادمة،
مدعومًا بالدولار الضعيف، وانتشار فيروس كورونا على نطاق أوسع، مع زيادة عمليات التحفيز المالي. 

ولكن من شأن فوز الديمقراطيون أن يمنح السوق معنويات مرتفعة بشكل فوري على المدى القصير،
والتي ستدفع بالذهب لمستويات أعلى، وتجعل هناك انتعاشة في الأسعار، حتى ولو قصيرة. 

تباين في بورصات آسيا.. والسوق الأمريكي يغلق على ارتفاع

وبعد تتبع أداء البورصات من قبل إيفست – Evest، فإن بورصات شرق آسيا وأستراليا لم تظهر اتجاه واضح للتداول،
حيث تسيطر بعض المعنويات المرتفعة بشأن فوز الديمقراطيون في جورجيا،
ويقابلها معنويات متراجعة بسبب العدد المتسارع في إصابات فيروس كورونا كوفيد – 19 والقيود الجديدة المفروضة نتيجة لذلك. 

وارتفع مؤشر Kospi في سيول، لأكثر من 3000 نقطة للمرة الأولى،
ولكنه تراجع بعد ذلك وأغلق على تراجع بنسبة 0.75%، وسجل 2968.21 نقطة. 

أما مؤشر شنغهاي المركب، فقد شهد تغير إيجابي بنسبة 0.51% إلى 3546.74 نقطة،
بينما انخفض مؤشر هانج سينج بنسبة أقل من 0.01%، وسجل 27649.08 نقطة،
حيث تباطأ النشاط التجاري بين مقدمي الخدمات الصينيين في ديسمبر،
وتراجع مؤشر مديري المشتريات عند 56.3 نقطة بعد أن كان 57.8 نقطة في نوفبمر. 

ويواصل مؤشر نيكاي اتجاهه السلبي، حيث تراجع بنسبة 0.38%، مسجلًا 27055.94 نقطة،
حيث ستتخذ اليابان قرارها غدًا بشأن إعلان حالة الطوارئ في طوكيو وثلاثة مدن مجاورة. 

وفي سيدني، انخفض مؤشر S & P / ASX-200 بنسبة 1.1% إلى 6607.10 نقطة،
حيث قام المتداولون بعملية جني الأرباح بعد أن حقق المؤشر أفضل بداية له منذ 2001، هذا العام. 

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، دفعت حالة التفاؤل بفوز الديمقراطيون المؤشرات الثلاثة الرئيسية نحو الارتفاع،
حيث سجل كل من ستاندرد أند بورز 500، داو جونز وناسداك ارتفاعات بنسب 0.71%، 0.55%، 0.95% على التوالي. 

بينما تشهد البورصات الأوروبية تباين بسبب المعنويات المختلطة والمتفائلة بحسم الديمقراطيون لولاية جورجيا،
والمتشائمة بسبب زيادة وتيرة الإصابات بالفيروس. 

الدولار يتراجع أمام سلة من العملات الرئيسية

وتراجع الدولار الأمريكي بعد انتعاشة قصيرة، حيث اقترب الديمقراطيون من حسم النتائج في الولاية،
وذلك بعد أن قلص الجمهوريون الفارق في البداية. 

وارتفع كل من اليورو بنسبة 0.32% أمام الدولار الأمريكي مسجلًا، 1.2334،
والإسترليني بنسبة 0.25% مسجلًا 1.3650 دولار، والدولار الأسترالي بنسبة 0.53% مسجلًا 0.7795 دولار أمريكي،
والدولار النيوزيلندي بنسبة 0.39% مسجلًا 0.7281. 

وتراجع الدولار أمام الين الياباني بنسبة طفيفة مسجلًا 102.70،
وأمام اليوان الصيني بنسبة 0.05%، مسجلًا 6.4565 يوان.  

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon