{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
ارتفاع جماعي للمؤشرات الآسيوية

ارتفاع جماعي للمؤشرات الآسيوية .. النفط يعاود الهبوط من جديد

ارتفاع جماعي للمؤشرات الآسيوية .. النفط  يعاود الهبوط من جديد

ارتفاع جماعي للمؤشرات الآسيويةتمكنت جهود الإنقاذ أخيرًا من تعويم سفينة الحاويات العملاقة في قناة السويس،
والتي ظلت عالقة لما يزيد عن 4 أيام تقريبًا مما جعلت الأسواق العالمية جميعها تترقب ما يحدث. 

وكما يقولون مصائب قوم عند قوم فوائد، نجح النفط في الارتفاع مستفيدًا من توقف حركة الملاحة في قناة السويس على إثر هذه الحادثة،
ولكنه عاد للتراجع مرة أخرى بعد انتهاء الأزمة.

تتابع إيفست – Evest كافة التطورات على الساحة المالية، وتنقلها لكم يوميًا.

النفط يعاود الانخفاض بعد النجاح في تعويم سفينة قناة السويس

تراجعت أسعار النفط الخام بأكثر من 2٪ وذلك بعد النجاح في إزالة سفينة الحاويات العملاقة التي أغلقت طريق التجارة العالمي على قناة السويس.

وانخفض سعر خام برنت لعقد تسليم مايو 2021 بمقدار 1.38 دولار أمريكي أو 2.1٪ إلى 63.19 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

وبالمثل، انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط لعقد تسليم مايو 2021 بمقدار 1.48 دولار أمريكي أو 2.4٪ إلى 59.49 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

 

رويترز

وقال مصدر من رويترز إنه اعتبارًا من الأمس، كانت سفينة الحاويات إيفر جيفن التي تقطعت بها السبل قادرة على الطفو وسيتم تفتيشها قبل نقلها.

وقال مزود الخدمة Inchcape Shipping إن السفينة التي يبلغ طولها 400 متر أعيدت إلى حالتها العائمة ليلة الأثنين وسيتم تأمينها.

ومع ذلك، لم يكن واضحًا في البداية متى يمكن فتح الممر المائي المهم للمرور مرة أخرى.

تلعب قناة السويس أيضًا دورًا مهمًا في نقل النفط الخام.

ولا تزال المئات من سفن الحاويات الأخرى وناقلات البضائع السائبة وناقلات النفط عند طرفي القناة.

لكن أنباء نجاح أطقم الإنقاذ في نقل سفينة الحاويات على الفور أدت إلى انخفاض أسعار النفط بشكل حاد بعد التداول على انخفاض طفيف في التعاملات الصباحية.

وتذبذبت أسعار النفط بشكل كبير في الأيام الأخيرة حيث يحاول التجار والمستثمرون تقييم تأثير انسداد نقاط العبور التجارية الرئيسية وتأثيرات الإغلاق الأوسع لوقف عدوى فيروس كورونا في معظم أنحاء أوروبا.

وبحسب المحللين، فإن التقلبات ستستمر، فبالنظر إلى تقلب الأسبوع الماضي،
يبدو أن خام برنت مستعد للتحرك نحو الحد الأدنى من 60.00 دولارًا أمريكيًا إلى 65.00 دولارًا أمريكيًا للبرميل،
بينما من المرجح أن ينخفض ​​النفط الأمريكي إلى الجانب السفلي بين 57.50 دولارًا أمريكيًا إلى 62.50 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

ووجدت الأسعار بعض الدعم من التوقعات بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها ستبقي مستويات الإنتاج منخفضة عندما يجتمعون هذا الأسبوع.

 

وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس

ونقلت وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس عن بعض المحللين توقعاتهم بألا تتحمل أوبك + أو السعودية المخاطر، وأن تجلب مزيدًا من النفط إلى السوق.

وفي الشهر الماضي، سحبت دول أوبك + بشكل غير متوقع قيود الإنتاج المخففة في أبريل.

هذه المرة، لا يتوقع محللو جولدمان ساكس أيضًا حدوث تغيير في الإنتاج.

بينما يعتقد خبراء سيتي جروب أن أوبك + قد تشدد قيود الإنتاج. 

 

بيانات من شركة بيكر هيوز الأمريكية

وأظهرت بيانات من شركة بيكر هيوز الأمريكية للخدمات النفطية ، التي صدرت يوم الجمعة الماضي،
أن عدد منصات النفط والغاز العاملة في الولايات المتحدة ارتفع بمقدار 6 وحدات إلى 417 منصة الأسبوع الماضي.

ومن ناحية الطلب، لا يزال الوضع المتوتر بشأن كورونا في العديد من البلدان يمثل عبئًا.

حالة العدوى تزداد سوءًا، لا سيما في دول الاتحاد الأوروبي الكبيرة. وهذا يهدد بفرض قيود إضافية على الحياة العامة، مما سيؤثر على الاقتصاد والطلب على النفط.

وارتفع عدد الإصابات الجديدة بكوفيد – 19 في جميع أنحاء العالم للأسبوع الخامس على التوالي. 

ارتفاع جماعي للمؤشرات الآسيوية

تتحرك أسواق الأسهم في الاتجاه الصحيح في آسيا.

حيث ارتفعت طوكيو وسط التفاؤل بشأن نتائج الشركات وانتعاش الاقتصاد الأمريكي.

كما ارتفعت أسواق الأسهم الصينية بعد أن ظهر ارتفاع أرباح الشركات الصناعية الصينية في الشهرين الأولين.

وارتفع مؤشر MSCI  بنسبة 0.1٪، ومؤشر نيكاي الياباني في طوكيو بنسبة 1٪، ومؤشر هانج سينج في هونج كونج بنسبة 0.4٪،
ومؤشر شنغهاي وشينزن بنسبة 0، و 8٪ على التوالي.

ومؤشر Mumbai BSE Sensex الهندي بنسبة 1٪.

وول ستريت تنهي الأسبوع على ارتفاع

أعلن الرئيس جو بايدن هدفًا جديدًا يتمثل في توزيع 200 مليون لقاح لفيروس كوفيد خلال أول 100 يوم له في منصبه.

حتى يوم الجمعة، تم بالفعل إعطاء 100 مليون جرعة ضد فيروس كورونا منذ دخوله البيت الأبيض.

اختتمت جلسة الجمعة بارتفاع في المؤشرات الرئيسية في وول ستريت، حيث ارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 1.7٪ وارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 1.2٪. 

كان رد فعل القطاع المصرفي الأمريكي إيجابيًا على إذن بنك الاحتياطي الفيدرالي لاستئناف إعادة شراء الأسهم وتوزيعات الأرباح اعتبارًا من يونيو من هذا العام. 

ومن المفترض العودة إلى ساعات العمل العادية في وول ستريت، وذلك بعد ساعات من التحول إلى التوقيت الصيفي في أوروبا.

الافتتاح سيعود مرة أخرى في الساعة 3:30 مساءً ويغلق الساعة 10 مساءً.

سيصدر مسح النشاط التصنيعي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في دالاس لشهر مارس اليوم. 

وينتظر المتداولون نشر تقرير الوظائف في الولايات المتحدة لشهر مارس، والأرقام السنوية للبنك الوطني واستجابة الأسواق لخطة الاستثمار الضخمة للرئيس بايدن.

بريطانيا تواجه كوفيد – 19 بقوة وتوقعات بارتفاع داكس

على الرغم من تطور الموجة الثالثة من فيروس كورونا في أوروبا، أعلن نائب وزير الصحة البريطاني أنه اعتبارًا من سبتمبر،
سيحصل أكبر الناس وأكثرهم ضعفاً على الجرعة الثالثة من اللقاح، وهي لتقوية مناعتهم، خاصةً للمتغيرات الجديدة من اللقاح. 

ولكن هذا لم يمنع التوقعات بافتتاح مؤشر فوتسي البريطاني على تراجع بنسبة 0.12%،
بينما تشير التوقعات إلى ارتفاع مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.06%، وكاك الفرنسي بنسبة 0.11%.

 

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon