النفط يقفز 11% الأسبوع الماضي وهجوم الحوثيين على أرامكو يرفع الأسعار أكثر

12:04 2022-03-27
أخبار التداول أخبار النفط أسعار النفط
...

النفط يقفز 11% الأسبوع الماضي وهجوم الحوثيين على أرامكو يرفع الأسعار أكثر

يشهد النفط تحركات قوية في كلا الاتجاهين منذ أن اندلعت الحرب الروسية الأوكرانية، وما زاد الأمر صعوبة هو هجوم الحوثيين
على منشأة نفط تابعة لأرامكو السعودية، حيث تم دعم النفط للارتفاع بقوة. 

تتابع إيفست – Evest أخر التطورات في التقرير التالي.

 

المحتوى

أداء أسبوعي مميز للنفط ارتفاع 11%

هجوم الحوثيين على منشأة نفط تابعة لأرامكو يزيد من التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط

حفارات النفط الأمريكية ترتفع 7%

 

 

أداء أسبوعي مميز للنفط ارتفاع 11%

ارتفعت أسعار النفط الخام العالمية الأسبوع الماضي أكثر من 11 في المائة حتى الآن، لأن المستثمرين كانوا قلقين بشأن الآفاق الأقل واعدة فيما يتعلق بإمدادات النفط العالمية.

وتراجعت أسعار النفط الأسبوع قبل الماضي بنسبة 4.21٪ بسبب جني الأرباح من المستثمرين،
إلا أن الظروف المثلى في أجزاء مختلفة من العالم أجبرت سعر هذه السلعة على الارتفاع مرة أخرى.

لا تزال الحرب بين روسيا وأوكرانيا التي لم تنتهِ بعد هي السبب الرئيسي في تفاقم أزمة الإمدادات بعد أن فرض الغرب عقوبات على روسيا.

في الوقت نفسه، ساهم انخفاض مخزونات النفط واستمرار الانتعاش الاقتصادي في تعزيز الطلب.

وقفز سعر نفط برنت 11.78٪ مقارنة بمركز الإغلاق هذا الأسبوع إلى مستوى 120.65 دولار للبرميل.

في غضون ذلك، ارتفع خام غرب تكساس الوسيط (WTI) بنسبة 8.79٪ إلى 113.90 دولار أمريكي للبرميل هذا الأسبوع.

بعد أسبوعين متتاليين من الضعف بعد الارتفاع الحاد بسبب آثار الحرب، تمكن النفط العالمي هذا الأسبوع من التعافي.

في غضون أسبوع واحد فقط شهد الذهب تصحيحًا، مما يعني أنه يميل إلى الاستقرار أو يواجه زيادة ملحوظة مع الآخرين.

في وقت سابق من هذا الشهر، قفزت أسعار النفط إلى مستويات عالية جديدة، حيث رد المستثمرون على العقوبات الغربية ضد روسيا بسبب سياستها لتصدير النفط الخام.

يقول بعض المراقبين إنه إذا استمرت العقوبات الغربية المتعلقة بالنفط الروسي في الإطالة،
فقد يؤدي ذلك إلى أزمة إمداد في العالم، وهو ما قد يؤدي بالطبع إلى زيادة التضخم.

حذرت وكالة الطاقة الدولية الأسبوع الماضي من أن إنتاج روسيا النفطي قد يتوقف بنسبة 30٪ في غضون أسابيع.

يُعتقد أن العالم قد يتعرض لهجوم من أزمة إمدادات.

من ناحية أخرى، رفعت شركة مورجان ستانلي توقعاتها لسعر خام برنت بمقدار 20 دولارًا أمريكيًا للبرميل للربع الثالث من عام 2022 إلى 120 دولارًا أمريكيًا للبرميل،
متوقعة انخفاضًا في الإنتاج الروسي بنحو مليون برميل يوميًا اعتبارًا من أبريل.

سيكون الانخفاض في إنتاج النفط الروسي أكبر من انخفاض الطلب العالمي.

هجوم الحوثيين على منشأة نفط تابعة لأرامكو يزيد من التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط

بينما لا تزال روسيا وأوكرانيا في حالة حرب، فإن المخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط تتصاعد مرة أخرى. 

زعم المتمردون اليمنيون، الحوثيون، أنهم نفذوا الهجوم بطائرات مسيرة وصواريخ على منشأة تخزين النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية، شركة النفط الحكومية، في مدينة جدة بالضفة الغربية. 

وارتفعت أسعار النفط العالمية، التي كانت ضعيفة في الآونة الأخيرة، استجابة للأخبار،
حيث ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت فوق 120 دولارًا للبرميل.

بعد أن دمر المتمردون اليمنيون المنشآت النفطية لشركة الطاقة السعودية العملاقة أرامكو،
قالت وزارة الطاقة السعودية إن السعودية غير مسؤولة عن أي نقص في النفط الخام في السوق العالمية.

واستقر سعر نفط برنت تسليم مايو في لندن مرتفعا 1.62 دولار أو 1.4 بالمئة إلى 120.65 دولار للبرميل يوم الجمعة.

استقر خام غرب تكساس الوسيط (WTI) لتسليم مايو في نيويورك مرتفعا 1.56 دولار، أو 1.4٪، عند 113.9 دولار للبرميل. 

وذكر أندرو ليبو، رئيس شركة ليبو أويل أسوشيتس، وهي وكالة للطاقة مقرها هيوستن، أن الهجمات التي يشنها المتمردون اليمنيون أصبحت أكثر تكرارا،
مشيرًا إلى أنه “يتعين على السوق تجنب إمدادات النفط الخام الروسي والقلق بشأن الهجمات.

فهناك خوف من التأثير على الطاقة السعودية. “

وبحسب لقطات إعلامية متعددة، فقد تعرضت منشأة خزان النفط التابعة لشركة أرامكو في جدة، المدينة الساحلية الغربية للمملكة العربية السعودية،
للهجوم في الخامس والعشرين من الشهر، وأطلق الدخان الناجم عن النيران النار في السماء. 

واعترف المتمردون اليمنيون المدعومون من إيران، بشن الهجوم، زاعمين أنهم استخدموا طائرات مسيرة وصواريخ لمهاجمة منشآت الطاقة السعودية.

وقال التحالف الذي تقوده السعودية إن النيران اشتعلت في صهريجين نفطيين في هجوم على محطة توزيع منتجات نفطية في أرامكو، لكن لحسن الحظ لم يصب أحد. 

وشن التحالف على الفور عملية عسكرية يوم 26، بضربات جوية على اليمن، وذكرت وسائل إعلام سعودية أن الخطوة تهدف إلى “حماية مصادر الطاقة العالمية وضمان سلاسل إمداد طبيعية”.

تأتي الهجمات على خلفية ارتفاع أسعار النفط منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير وتعطل الإمدادات العالمية مع تعرض روسيا للعقوبات الغربية.

ومن جانبه، قال مصدر إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تدرس إصدارا آخر للنفط من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي الذي إذا تحقق، فقد يكون أكبر من 30 مليون برميل بيع في وقت سابق هذا الشهر.

 

تداول العملات الرقمية

حفارات النفط الأمريكية ترتفع 7%

وفقًا للبيانات الأسبوعية الصادرة عن شركة خدمات حقول النفط بيكر هيوز، ارتفع عدد الحفارات النفطية في البلاد
إلى 531 في الفترة من 19 إلى 25 مارس، بزيادة 7 في المائة عن الأسبوع السابق.

وزاد عدد الحفارات النفطية في الولايات المتحدة بمقدار 207 في العام الماضي.

وأنهى برميل نفط برنت، الذي أغلق الخميس عند 119.03 دولارًا، يوم الجمعة عند 119.24 دولارًا.

وأغلق خام غرب تكساس يوم الجمعة عند 112.58 دولارًا للبرميل.

أغلق خام غرب تكساس الوسيط عند 112.34 دولارًا يوم الخميس.

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1 في المائة يوم الجمعة لتتجاوز 120 دولارًا للبرميل حيث يزن التجار تأثير هجوم صاروخي على منشأة نفطية
في المملكة العربية السعودية مقابل إطلاق محتمل لاحتياطيات النفط من قبل الولايات المتحدة.

 

brandfooter