النفط يرتفع والمؤشرات الآسيوية تتراجع رغم البيانات الصينية القوية

2021-11-08T13:07:19
...

النفط يرتفع والمؤشرات الآسيوية تتراجع رغم البيانات الصينية القوية

النفط يرتفع والمؤشرات الآسيوية تتراجع: يحاول النفط الاستفادة من قرارات أوبك الأخيرة، بتعويض الخسائر التي مني بها في الأسابيع القليلة الماضية،
حيث كانت الأوضاع غير مستقرة بسبب زيادة المخزونات الأمريكية بشكل متتالي. 

تتابع إيفست – Evest أوضاع الأسواق في التقرير التالي.

 

المحتوى:

 

النفط يرتفع وسط مخاوف نقص الإمدادات

ترتفع أسعار النفط يوم الاثنين وسط مخاوف من نقص الإمدادات بسبب إحجام دول أوبك + عن زيادة الإنتاج فوق المستويات المخطط لها سابقاً.

وقرر وزراء دول أوبك + بالإجماع الخميس الماضي مواصلة اتباع الخطة التي تم تحديدها في وقت سابق، على الرغم من دعوات الرئيس الأمريكي جو بايدن للإسراع في زيادة الإنتاج. 

تعمل أوبك + على زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر منذ يوليو من أجل تعويض حدود 9.7 مليون برميل يوميًا
التي تم اتخاذها في خضم وباء كوفيد – 19، وتجتمع شهريًا لتقييم حالة السوق.

في نهاية الأسبوع الماضي، أعلنت شركة أرامكو السعودية، شركة النفط الحكومية السعودية،
أنها سترفع أسعار جميع درجات النفط في ديسمبر للمشترين في آسيا والولايات المتحدة وشمال غرب أوروبا والبحر الأبيض المتوسط.

وبلغت تكلفة العقود الآجلة لشهر يناير لنفط برنت في بورصة لندن للعقود الآجلة ICE يوم الاثنين 83.71 دولارًا للبرميل،
وهو ما يمثل 0.97 دولارًا (1.17٪) أعلى من سعر إغلاق الجلسة السابقة. 

نتيجة للتداول يوم الجمعة، ارتفعت هذه العقود بمقدار 2.2 دولار (2.7٪) – لتصل إلى 82.74 دولار للبرميل.

وكان سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر ديسمبر في التداول الإلكتروني في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) 82.31 دولارًا للبرميل،
وهو أعلى بمقدار 1.04 دولار (1.28٪) من القيمة النهائية للجلسة السابقة. 

وفي ختام تداولات الجمعة، ارتفعت قيمة هذه العقود بمقدار 2.46 دولار (3.1٪) وبلغت 81.27 دولاراً للبرميل.

وبشكل عام، خلال الأسبوع الماضي، انخفض سعر خام برنت بنسبة 1.2٪، خام غرب تكساس الوسيط – بنسبة 2.8٪.

أرامكو السعودية

وستزيد أرامكو السعودية في ديسمبر أسعار النفط الموردة إلى آسيا بمقدار 1.1-2.8 دولار للبرميل، في الولايات المتحدة – بمقدار 0.5 دولار للبرميل،
بالنسبة لدول شمال غرب أوروبا، ستكون الزيادة 1-3.3 دولار للبرميل، لدول البحر المتوسط ​​- 1.1-3 دولار للبرميل.

مايك مولر رئيس مجموعة فيتول، أكبر متداول نفط مستقل في العالم قال:” إنه من غير المرجح أن تغير أوبك + والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص نهجهما لاستعادة أحجام الإنتاج. 

وبحسب بلومبرج، أضاف مولر: “السعودية رفعت أسعار النفط أكثر مما توقعه أي شخص”.

ومن جانبها، قالت وزيرة الطاقة الأمريكية جينيفر جرانهولم يوم الأحد إنها لا تزال تفكر في بيع النفط من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي (SPR)
وستقيم بعناية البيانات الخاصة باحتياطيات النفط في الولايات المتحدة، والتي سيتم إصدارها هذا الأسبوع.

فائض ميزان التجارة الخارجية الصيني يتجاوز التوقعات

ارتفع فائض ميزان التجارة الخارجية للصين في أكتوبر إلى مستوى قياسي متجاوز توقعات الخبراء.

وبحسب الإدارة العامة للجمارك في جمهورية الصين الشعبية، بلغ فائض التجارة الخارجية الشهر الماضي 84.54 مليار دولار،
مقارنة بـ 57.32 مليار دولار في الفترة نفسها من العام السابق و 66.76 مليار دولار في سبتمبر. 

وبلغت توقعات المحللين الذين استطلعت وول ستريت جورنال توقعاتهم لهذا المؤشر 62.74 مليار دولار.

وارتفع حجم الصادرات بنسبة 27.1٪ مقارنة بشهر أكتوبر من العام الماضي – إلى 300.22 مليار دولار، وزادت الواردات بنسبة 20.6٪، لتصل إلى 215.68 مليار دولار.

وتوقع الخبراء في المتوسط ​​زيادة الصادرات بنسبة 22.6٪ والواردات بنسبة 27.5٪
وتنمو صادرات الصين بشكل مطرد وسط طلب عالمي قوي على الشركات المحلية قبل موسم عيد الميلاد، فضلاً عن تخفيف أزمة الطاقة في البلاد.

يقول المحللون إن معدلات النمو الأضعف من المتوقع في الواردات تشير إلى ضعف الطلب المحلي.

وزادت الصادرات من الصين إلى الولايات المتحدة في أكتوبر بنسبة 22.7٪ لتصل إلى 53.77 مليار دولار والواردات بنسبة 4٪
إلى 13.02 مليار دولار وقفز الفائض التجاري مع الولايات المتحدة بنسبة 30٪ إلى 40.75 مليار دولار.

الصادرات من الصين إلى اليابان

وزادت الصادرات من الصين إلى اليابان الشهر الماضي بنسبة 16.3٪، إلى كوريا الجنوبية – بنسبة 33.1٪، إلى أستراليا – بنسبة 22.3٪،
إلى دول الآسيان – بنسبة 18٪، إلى الاتحاد الأوروبي – بنسبة 44.3٪. 

وارتفع المعروض من المعادن الأرضية النادرة في الخارج بنسبة 89٪.

وزادت الواردات من اليابان بنسبة 9.9٪، من كوريا الجنوبية – بنسبة 22.3٪، من أستراليا – بنسبة 24.3٪،
من الولايات المتحدة – بنسبة 4.6٪ ، من دول الآسيان – بنسبة 23.1٪. وانخفضت الواردات من الاتحاد الأوروبي بنسبة 0.7٪ في أكتوبر.

زادت الصين بشكل حاد مشترياتها من الفحم الشهر الماضي – بنسبة 96.2٪، والغاز الطبيعي – بنسبة 24.6٪.

في الوقت نفسه، انخفضت واردات النفط بنسبة 11.2٪، والنحاس الخام – بنسبة 33.6٪، وفول الصويا – بنسبة 41.2٪.

بلغ فائض ميزان التجارة الخارجية للصين في الفترة من يناير إلى أكتوبر 2021 513.74 مليار دولار، مقارنة بـ 373.92 مليار دولار في العام السابق. 

نمت الصادرات لمدة عشرة أشهر من هذا العام بنسبة 32.3٪، لتصل إلى 2.7 تريليون دولار، وهو ما يتجاوز المؤشر لعام 2020 بأكمله.

المؤشرات الآسيوية في المنطقة الحمراء وبيانات الوظائف القوية تدعم وول ستريت

تظهر مؤشرات الأسهم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ يوم الاثنين ديناميكيات سلبية: فقد مؤشر نيكاي 225 الياباني 0.17٪،
ومؤشر CSI الصيني 300- 0.05٪. كما تنخفض العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 الأمريكي – بنسبة 0.21٪.

ارتفعت الأسهم الأمريكية إلى مستويات قياسية جديدة يوم الجمعة على خلفية بيانات سوق العمل الأمريكية التي جاءت أقوى من المتوقع. 

وارتفع عدد الوظائف في الاقتصاد الأمريكي في أكتوبر بمقدار 531 ألف وظيفة، بمعدل أقصى في ثلاثة أشهر.

فبحسب البيانات المعدلة، فقد ارتفع الرقم في سبتمبر 312 ألفًا وليس 194 ألفًا كما ورد سابقًا.

انخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى 4.6٪ في أكتوبر، وهو أدنى مستوى منذ مارس 2020، منخفضًا من 4.8٪ في سبتمبر.

توقع الخبراء في المتوسط ​​زيادة عدد الوظائف في أكتوبر بمقدار 450 ألفًا وانخفاض معدل البطالة إلى 4.7٪.

يعد الوضع في سوق العمل عاملاً رئيسيًا في قرارات نظام الاحتياطي الفيدرالي (FRS) فيما يتعلق بالمستوى المستقبلي لسعر الفائدة الأساسي.

جيروم باول

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع البنك المركزي الأمريكي في الفترة من 2 إلى 3 نوفمبر،
إنه يمكن تحقيق الحد الأقصى من فرص العمل في الاقتصاد الأمريكي بحلول النصف الثاني من عام 2022.

في الاجتماع الأخير ، قرر الاحتياطي الفيدرالي البدء في تقليص برنامج إعادة شراء الأصول.

وقال البنك المركزي إنه سيخفض عمليات إعادة شراء الأصول في نوفمبر بمقدار 15 مليار دولار وسيواصل خفض البرنامج في ديسمبر.

 

brandfooter