{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
المؤشرات الآسيوية والأوروبية والأمريكية

المؤشرات الآسيوية والأوروبية والأمريكية في المنطقة الحمراء.. والنفط يتراجع للجلسة الثانية

المؤشرات الآسيوية والأوروبية والأمريكية في المنطقة الحمراء.. والنفط يتراجع للجلسة الثانية

المؤشرات الآسيوية والأوروبية والأمريكية في المنطقة الحمراء.. والنفط يتراجع للجلسة الثانية:

لم يكن اليوم جيدًا للمستثمرين في سوق الأسهم والنفط، حيث تراجعت معظم مؤشرات الأسهم في آسيا، أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية تقريبًا، كما استمر النفط في التراجع ليومه الثاني على التوالي على خلفية زيادة الوضع الوبائي سوءًا في الهند، وتقدم المحادثات الأمريكية الإيرانية. 

انخفاض جديد للنفط بسبب إيران والوضع الوبائي في آسيا

انخفضت أسعار النفط الخام لليوم الثاني على التوالي، متأثرًا بمخاوف الطلب بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في آسيا جنبًا إلى جنب مع ارتفاع محتمل في التضخم في الولايات المتحدة قد يتسبب في رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة، مما قد يحد من النمو الاقتصادي.

وانخفض سعر خام برنت لعقد تسليم يوليو بمقدار 57 سنتًا أو 0.8٪ إلى مستوى 68.14 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

في جلسة التداول السابقة، انخفضت أسعار الخام بنسبة 1.1٪ بعد أن ارتفعت لفترة وجيزة فوق 70 دولارًا في وقت سابق من الجلسة.

خام غرب تكساس الوسيط (WTI)

وانخفض سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط (WTI) لتسليم يونيو  61 سنتًا، أو 0.9٪، إلى 64.88 دولارًا أمريكيًا للبرميل، بعد تراجع 1.2٪ يوم الثلاثاء.

خام برنت

في وقت سابق، كان ارتفاع خام برنت فوق 70 دولارًا مدفوعًا بالتفاؤل بشأن إعادة فتح الاقتصادات الأمريكية والأوروبية، من بين أكبر مستهلكي النفط في العالم.

لكن تم تصحيح الأسعار في وقت لاحق وسط مخاوف من تباطؤ الطلب على الوقود في المنطقة الآسيوية مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد – 19 في الهند وتايوان وفيتنام وتايلاند، مما أدى إلى موجة جديدة من القيود على الحركة.

ولا يزال تقييم صورة الطلب العالمي يمثل تحديًا في الوقت الحالي.

نظرًا لإعادة الانفتاح العالمي مقابل القيود الجديدة في بعض البلدان الأخرى. 

كما دفع عدم اليقين بشأن التضخم في الولايات المتحدة المستثمرين إلى تقليل تعرضهم للأصول ذات المخاطر العالية مثل النفط.

الاحتياطي الفيدرالي

هناك تكهنات بأن الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع أسعار الفائدة لأن مخاوف التضخم تلقي بثقلها على آفاق النمو وستؤثر بدورها على الطلب على السلع.

أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن أسعار الفائدة ستظل عند أدنى مستوياتها الحالية حتى عام 2023، على الرغم من أن أسواق العقود الآجلة تشير إلى أن المستثمرين يعتقدون أن البنك قد يبدأ في رفع أسعار الفائدة في سبتمبر 2022.

ومن جانب أخر، استمرت أسعار النفط الضعيفة على الرغم من ضعف الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوى له في 4 شهور ونصف مقابل سلة من العملات.

ضعف الدولار يجعل النفط أرخص لحاملي العملات الأخرى ويدعم أسعار النفط الخام.

كما سيراقب المستثمرون آخر مخزونات النفط الأمريكية والبيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة والتي من المقرر أن تصدر في وقت لاحق اليوم.

معهد البترول الأمريكي (API)

أظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي (API) يوم الثلاثاء زيادة مخزونات النفط الخام بمقدار 620 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 14 مايو.

في غضون ذلك، تراجعت مخزونات البنزين بمقدار 2.8 مليون برميل وتراجعت مخزونات المقطر بمقدار 2.6 مليون برميل، بحسب مصدرين بالسوق.

وكانت الزيادة في مخزونات الخام أقل من 1.6 مليون برميل التي توقعها المحللون في المتوسط ​​في استطلاع أجرته رويترز.

في غضون ذلك، كان الانخفاض في مخزونات البنزين ونواتج التقطير أكبر مما كان متوقعا.

اتفاق النووي مع إيران

في غضون ذلك، يتابع المستثمرون مسار المحادثات بين القوى العالمية بشأن اتفاق نووي مع إيران.

يمكن أن تمهد العودة إلى اتفاقية عام 2015 مع إيران الطريق لرفع العقوبات الأمريكية ضد البلاد وزيادة صادرات النفط الإيراني إلى أسواق الوقود العالمية مع زيادة دول أوبك + إمداداتها النفطية.

وقال مبعوث روسي في محادثات بشأن اتفاق نووي مع إيران إنه تم إحراز تقدم كبير في المفاوضات، مما جعل النفط يتراجع بشكل قوي بالأمس، لكن الانخفاض في أسعار النفط توقف بعد أن نفى نفس الدبلوماسي الكشف عن معلومات مهمة يوم الأربعاء.

وعلى الرغم من أن الإعلان عن الاتفاق النووي قد يؤثر على معنويات الأسعار، إلا أنه في نفس الوقت، يجب أن يستوعب النفط كل الإمدادات الإضافية حتى تلك القادمة من إيران، ودول أوبك إن زادت من إنتاجيتها.

ومن جانب أخر، تحاول ألمانيا وفرنسا وبريطانيا العظمى وروسيا والصين حاليًا إقناع إيران والولايات المتحدة بالامتثال للاتفاقية.

انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاقية في عام 2018 وفرضت عقوبات شديدة أغرقت الدولة المنتجة للنفط في إيران في أزمة اقتصادية حادة. من جانبها، لم تعد إيران تلتزم بجميع بنود الاتفاقية.

توقعات بتراجع المؤشرات الأوروبية

يتوقع المحللون انخفاض مؤشر FTSE-100 في لندن بمقدار 63 نقطة، ومؤشر DAX-30 في فرانكفورت بمقدار 148 نقطة، ومؤشر CAC-40 في باريس بمقدار 60 نقطة، ومؤشر FTSE MIB في ميلانو بمقدار 220 نقطة عند افتتاح الجلسة اليوم.

لا تزال الأسواق العالمية قلقة بشدة من تزايد الضغوط التضخمية.

يخشى المستثمرون من أن البنوك المركزية قد تضطر إلى رفع أسعار الفائدة
بسبب الارتفاع القوي في الأسعار الذي صاحب إعادة فتح الاقتصادات وتعافيها.

تراجع جماعي للمؤشرات الآسيوية

في آسيا والمحيط الهادئ، تراجعت المؤشرات الرئيسية تقريبًا دون استثناء يوم الأربعاء.

بلغ مؤشر أسعار الصرف لأسواق الأسهم الآسيوية (MSCI Asia ex Japan)،
الذي تحسبه شركة Morgan Stanley Capital International، باستثناء اليابان، 0.34 في المائة، 683.15 نقطة.

وأقفلت بورصة طوكيو عند 1.28 في المائة و 1.90 في المائة في سيدني.

وانخفض سهم شانغهاي بنسبة 0.69 في المئة بينما ارتفع سهم شينزن 0.45 في المئة قبل أن يغلق بفارق ضئيل. سيتم إغلاق بورصات الأوراق المالية في هونج كونج وسيول يوم الأربعاء.

ليلة تداول سلبية في وول ستريت

في نيويورك، انخفض متوسط ​​مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.78٪،
وانخفض مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.85٪، وانخفض مؤشر سوق ناسداك المركب بنسبة 0.56٪.

من المتوقع أن تنخفض مؤشرات العقود الآجلة بشكل معتدل إلى حوالي 0.4 في المائة لافتتاح يوم الأربعاء.

سيصدر الاحتياطي الفيدرالي، الذي يعمل بمثابة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي،
محضر اجتماع قرار سعر الفائدة الأخير يوم الأربعاء.

يحاول المستثمرون البحث عن السيطرة في الوثيقة لتحديد متى يمكن أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في التخلص التدريجي
من برنامجه الضخم لشراء الأصول، والذي قد يكون خطوة قبل رفع أسعار الفائدة.

المؤشرات الآسيوية والأوروبية والأمريكية

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon