{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
تراجعات بالجملة.. النفط والمؤشرات الأوروبية في المنطقة الحمراء

تراجعات بالجملة.. النفط والمؤشرات الأوروبية في المنطقة الحمراء

تراجعات بالجملة.. النفط والمؤشرات الأوروبية في المنطقة الحمراء

تراجعات بالجملة.. النفط والمؤشرات الأوروبية في المنطقة الحمراء: بدأت أول أيام تداول هذا الأسبوع بشكل سلبي في سوق تداول السلع،
حيث تراجع النفط بعد أن سجل أعلى المستويات في أكثر من عامين، حيث يترقب المشاركون في السوق ما سيحدث في المحادثات الأمريكية الإيرانية. 

تتابع إيفست – Evest كافة التطورات في السوق وتنقلها لكم مباشرة.

النفط يترقب المحادثات الأمريكية الإيرانية

تراجعت أسعار النفط اليوم، الأثنين، مع انتظار المستثمرين لإحراز تقدم في محادثات فيينا بشأن الطاقة النووية الإيرانية.

محادثات هذا الأسبوع حاسمة بالنسبة للولايات المتحدة لرفع العقوبات عن قطاعات النفط والبنوك والشحن في الدولة الشرق أوسطية.

ووصلت العقود الآجلة لخام برنت لشهر أغسطس إلى 71.29 دولارًا للبرميل، بانخفاض 0.60 دولار أو 0.85٪.

بينما يتم تداول العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط لشهر يوليو على انخفاض 0.50 دولار، أو 0.70٪، عند 69.13 دولارًا للبرميل.

وساهم التأخير في المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني في ارتفاع الأسعار خلال الأسبوع الماضي،
وذلك بالإضافة إلى إضعاف التوقعات بإمدادات نفطية إضافية إلى السوق، فضلاً عن النهج الحذر لدول أوبك + لزيادة الإنتاج. 

بحسب محللين لبلومبرج

وبحسب محللين لبلومبرج: “الاقتصاد الأمريكي يعمل بشكل جيد ولا يبدو أن أوبك + تخطط بقوة لزيادة الإنتاج، كان السوق يتوقع عودة الموسم السياحي العادي، وتظهر البيانات الأمريكية والأوروبية أن هذه التوقعات قد تمت تلبيتها”.

وبعد اجتماع الأسبوع الماضي، قررت دول أوبك + عدم تغيير خططها لزيادة الإنتاج، معتقدة أن التقدم في حملات التطعيم ضد فيروس كورونا، على الرغم من الإجراءات التقييدية المتبقية في بعض المناطق، أعطى الأمل في انتعاش سريع في الطلب، في حين أن آفاق النفط الإيراني لا يزال غير مؤكد.

وأكدت أوبك + الأسبوع الماضي مسار التخفيف الحصيف لقيود العرض.

سيعيد اتحاد المصدرين الموسع تقديم حوالي مليوني برميل يوميًا إلى السوق بحلول يوليو، مما يقلل تدريجيًا من تخفيضات الإنتاج ويحترم الالتزامات التي تم التعهد بها في أبريل الماضي.

في أبريل، قرر وزراء أوبك + استئناف الإنتاج تدريجيًا: في مايو، تمكنت أطراف الاتفاقية من زيادة الإنتاج بمقدار 350 ألف برميل في اليوم، كما هو الحال في يونيو ويوليو – 441 ألف برميل يوميا. 

المملكة العربية السعودية

كما تتخلى المملكة العربية السعودية عن القيود الطوعية البالغة 250000 برميل يوميا في مايو،
350 ألف برميل في اليوم في يونيو و 400 ألف برميل يوميا في يوليو.

ومع ذلك، هناك احتمال أن يكون النفط الخام في انخفاض أيضًا لأن بعض المستثمرين قرروا البيع من أجل الربح عندما تجاوز خام غرب تكساس الوسيط حاجز 70 دولارًا للبرميل. 

وبحسب رويترز، فإن الشاغل الرئيسي هو عودة البراميل الإيرانية إلى السوق، ولكن لا أحد يعتقد أنه سيكون هناك اتفاق قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية، والمنتظرة في 18 يونيو الجاري.

لم تكن أسعار النفط مرتفعة إلى هذا الحد لسنوات، حيث تجاوز خام غرب تكساس الوسيط في أمريكا في أكتوبر 2018 حاجز 70 دولارًا. 

اليوم، على الرغم من أن سعر الصرف قد لامس هذا المستوى للحظة فقط، إلا أنه مؤشر جيد على أن الطلب العالمي على النفط والوقود يرتفع مرة أخرى.

يبلغ نوع خام غرب تكساس الوسيط حاليًا 69.2 دولارًا أمريكيًا، ولكن خلال النهار بدا أيضًا لفترة وجيزة أعلى من 70 دولارًا.

لقد ارتفع بأكثر من 40 في المائة منذ بداية العام.

وكان سعر نوع برنت، الأكثر صلة بالأوروبيين، أعلى من 70 دولارًا منذ بداية يونيو، حاليًا عند 71.5 دولارًا، كما ارتفع أيضًا بنحو 40 في المائة منذ بداية العام.

إن الطلب على النفط قوي بشكل خاص.

ويرجع ذلك إلى تزايد الطلب على الوقود في الولايات المتحدة والانتعاش الاقتصادي في أوروبا وآسيا.

ومن جانب أخر، وقبل أيام فقط، حذرت شركة روسنفت الروسية السوق من احتمال وجود مشاكل في إمدادات النفط بسبب انتقال الطاقة بوتيرة سريعة. 

تراجع جماعي لمعظم المؤشرات الأوروبية .. ونيكاي مرتفع

افتتحت أسواق الأسهم الأوروبية الرئيسية الجلسة هبوطيًا متأثرة بتقرير التوظيف الرسمي في الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي،
والذي، على الرغم من تحسنه مقارنة بالشهر السابق، جاء بشكل سلبي في مايو للشهر الثاني على التوالي.

بعد دقائق من الافتتاح، في الساعة 07:00 بتوقيت جرينتش، كانت فرانكفورت السوق الأوروبية الأكثر تراجعاً بنسبة 0.25٪؛
تليها مدريد بنسبة 0.21٪. باريس 0.15٪ وميلانو 0.10٪.

وارتفعت بورصة لندن فقط بنسبة طفيفة 0.11٪.

من جانب أخر، تراجع مؤشر يورو Stoxx50 الذي يضم الشركات الأوروبية الرئيسية، بنسبة 0.16٪.

وفي سوق تداول الأسهم في آسيا، ارتفع المؤشر الرئيسي لبورصة طوكيو، نيكاي بنسبة 0.27٪
يوم الاثنين بعد أن رفعت بيانات التوظيف الضعيفة في الولايات المتحدة التوقعات بأن البلاد لن تدفع سحب المحفزات الاقتصادية.

مكاسب جماعية في وول ستريت

أغلقت وول ستريت بمكاسب يوم الجمعة وارتفع مؤشرها الرئيسي، مؤشر داو جونز الصناعي، بنسبة 0.52٪
بعد تقرير التوظيف في الولايات المتحدة والذي لا يزال يعكس التعافي الاقتصادي من جائحة كوفيد -19.

وارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.52٪ إلى 34756 نقطة، بينما ارتفع مؤشر S&P 500 الكبير بنسبة 0.88٪ إلى 4229 نقطة،
يقترب هذان المؤشران الآن من أعلى مستوياتهما على الإطلاق، المسجلة في 7 مايو. 

وارتفع مؤشر ناسداك المركب، الغني بأسهم التكنولوجيا والتكنولوجيا الحيوية، بنسبة 1.47٪ إلى 13814 نقطة، أي حوالي 2٪ من ذروته البالغة 14138 نقطة في 26 أبريل.

على مدار الأسبوع الماضي الذي استمر 4 أيام (كان يوم الاثنين عطلة ليوم الذكرى)، ارتفعت المؤشرات الثلاثة بنسبة 0.7٪ و 0.6٪ و 0.5٪ على التوالي.

وارتفع العائد على السندات الأمريكية، وهو أكثر ما يقلق المستثمرين، وبلغ 1.574٪.

سيراقب المستثمرون هذا الأسبوع بشكل رئيسي اجتماع البنك المركزي الأوروبي وبيانات مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي،
والتي ستستمر في الضغط صعودًا على المدى القصير، وستصدر البيانات يوم الخميس المقبل.

كما سيولون اهتمامًا خاصًا غدًا لإصدار مؤشرات ZEW للثقة الاقتصادية في ألمانيا.

 

تراجعات بالجملة.. النفط والمؤشرات الأوروبية في المنطقة الحمراء

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon