{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
بداية سلبية للنفط

بداية سلبية للنفط .. وبيانات التضخم الأمريكية تهبط بمؤشرات وول ستريت

بداية سلبية للنفط .. وبيانات التضخم الأمريكية تهبط بمؤشرات وول ستريت

بداية سلبية للنفط .. وبيانات التضخم الأمريكية تهبط بمؤشرات وول ستريتبدأ النفط التداولات المبكرة لليوم، الأربعاء،
على انخفاض طفيف، على الرغم من التقرير الإيجابي الصادر عن معهد البترول الأمريكي والذي يشير إلى تراجع المخزونات الأمريكية. 

تتابع إيفست – Evest كل هذا وأكثر في التقرير التالي. 

النفط ينخفض رغم تراجع المخزونات الأمريكية

تراجع سعر خام برنت صباح اليوم، الأربعاء، بنسبة 0.18 بالمئة إلى 76.22 دولار.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط بمقدار 0.44 دولار أمريكي ليصل إلى 74.48 دولار أمريكي.

وبالمقارنة، بلغ سعر برميل نفط بحر الشمال 75.38 دولارًا عند إغلاق الثلاثاء. 

وعلى الرغم من الانخفاض الطفيف، إلا أن هذه الأسعار هي الأعلى منذ أكتوبر 2018. 

كان تطور سعر النفط قوياً للغاية، وارتفع النفط أكثر من 50 في المائة حتى الآن هذا العام، بمساعدة طرح اللقاحات، وإعادة الافتتاح المتسارع في عدة أماكن والانضباط الجيد من أوبك +.

ويوم الثلاثاء، أعلنت وكالة الطاقة الدولية (IEA) أن عدم قدرة أوبك على الاتفاق على زيادة الإنتاج سيؤدي إلى تشديد السوق – وارتفاع أسعار النفط.

وكتبت مجموعة أوراسيا للتحليل في مذكرة، بحسب تقارير تي دي إن ديريكت: “إذا لم توافق أوبك على زيادة الإنتاج قريبًا، فمن المرجح أيضًا أن يؤدي ارتفاع أسعار النفط إلى انخفاض الطلب في البلدان الأكثر حساسية من حيث التكلفة، وخاصة الهند”.

ومن جانب أخر، أظهر مسح معهد البترول الأمريكي API أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة انخفضت بمقدار 4.1 مليون برميل الأسبوع الماضي.

وفقًا لموقع oilprice.com، كان من المتوقع انخفاض المخزون بمقدار 4.3 مليون برميل.

ومن جانب أخر، أدى انخفاض واردات النفط من الصين إلى إعاقة الأسعار في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء.

في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، تم استيراد نفط خام أقل بنسبة 3٪ مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. هذا يرجع بشكل رئيسي إلى الأسعار المرتفعة بشكل ملحوظ.

الأسهم الآسيوية تتراجع مع ارتفاع التضخم الأمريكي

تتراجع الأسهم الآسيوية اليوم بعد أن أظهرت البيانات أكبر قفزة للتضخم في الولايات المتحدة منذ 13 عامًا وأثارت توقعات السوق بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يسحب المحفزات الوبائية في وقت أبكر مما كان متوقعًا.

وانخفض مؤشر MSCI في آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 0.33 في المائة بعد أن انخفض مؤشر الأسهم القيادية في الصين بنسبة 1 في المائة،
وهبط مؤشر هانج سينج في هونج كونج بنسبة 0.66 في المائة، وخسر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 0.29 في المائة.

وارتفع المؤشر الرئيسي في أستراليا بنسبة 0.34٪ بعد تلقيه دعمًا من أسهم شركات التعدين والطاقة.

وفقد مؤشر نيكاي الياباني 0.2٪ اليوم.

وسجلت عائدات السندات الحكومية الأمريكية والدولار انخفاضات في الجلسة الآسيوية بعد أن قفزت في اليوم السابق بسبب التضخم.

وأعلنت وزارة العمل الأمريكية، أمس، أن مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي قفز بنسبة 0.9٪ في يونيو.

كان هذا أعلى من توقعات السوق وأعلى زيادة منذ يونيو 2008.

وقال روب كارنيل لرويترز “على خلفية ارتفاع التضخم واستمراره في الولايات المتحدة، يبدو أن التخفيض المبكر في التحفيز هو الاتجاه المحتمل لسياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي.”

أصبح البنك المركزي النيوزيلندي هو الآخر يفكر في إنهاء سياسات عصر الوباء بعد مفاجأة الأسواق اليوم بإعلانه أنه سينهي عمليات شراء السندات الأسبوع المقبل. 

الأنظار تتجه لحديث جيروم باول

سيراقب المستثمرون عن كثب جلسة استماع رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمام الكونجرس اليوم وغدًا بحثًا عن مؤشرات محتملة حول ما إذا كان الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيتخذ خطوات أكثر قوة لوقف ارتفاع التضخم.

وتأتي جلسة استماع باول وسط محاولات من جانب إدارة الرئيس جو بايدن للضغط من أجل التحفيز المالي لدعم الاقتصاد الأمريكي.

وتوصل الديمقراطيون في لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ أمس إلى اتفاق بشأن خطة استثمار في البنية التحتية بقيمة 3.5 تريليون دولار.

الدولارات التي ينوون إدراجها في مناقشة الميزانية في وقت لاحق من الصيف.

وفي الوقت نفسه، في آسيا، من المتوقع أن تصدر الصين بيانات عن نموها الاقتصادي في الربع الثاني، بينما من المتوقع أن يخفض البنك المركزي متطلبات الاحتياطي للبنوك لدعم التعافي الاقتصادي غير المتكافئ.

خسارة جماعية لمؤشرات وول ستريت الرئيسية الثلاثة

وفي وول ستريت أمس، أغلقت المؤشرات الرئيسية على انخفاض بعد صدور بيانات التضخم.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي 0.31 بالمئة إلى 34888.79 نقطة، وخسر ستاندرد آند بورز 0.35 بالمئة إلى 4369.21 نقطة،
وأغلق مؤشر ناسداك المركب على تراجع بنسبة 0.38 بالمئة إلى 14677.65 نقطة.

يعكس مزاد السندات الحكومية الأمريكية لمدة 30 عامًا مخاوف المستثمرين حيث تم وضعها عند 2.00٪،
أو أكثر من نقطتين أساسيتين فوق مستويات ما قبل المزاد.

انخفضت عائدات السندات الأمريكية اليوم – بعد قفزة من أمس.

قفزة في أرباح جي بي مورجان وجولدمان ساكس

أما بالنسبة لنتائج الشركات الأمريكية، فقد افتتح الموسم بحسابات الربع الثاني لبنك جولدمان ساكس وجي بي مورجان،
والتي أظهرت انخفاضًا في إيرادات التداول ولكن قفزة في الأرباح أعلى من المتوقع.

من ناحية أخرى، حققت شركة Pepsi أسرع نمو في المبيعات منذ عقد على الأقل.

في الخلفية، لا تزال المخاوف تتعلق بانتشار متغير دلتا من كوفيد، والذي يهدد بإبطاء انتعاش الاقتصاد العالمي.

مؤشر الدولار يهوي.. والين يرتفع أمام العملة الأمريكية

في أسواق الصرف الأجنبي، ارتفع الين، مع انخفاض الدولار بنسبة 0.13٪ مقابل العملة اليابانية إلى 110.47.

وارتفع اليورو بنسبة 0.08٪ إلى 1.1783 بعد أن سجلت العملة الأمريكية أعلى مستوى في ثلاثة أشهر مقابل اليورو.

وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية أخرى، إلى 92747 بعد ارتفاعه إلى 92832،
دون مستوى 92.844 الذي وصل إليه الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ 5 أبريل.

وارتفع الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.85٪ بعد أن أعلن البنك المركزي في البلاد أنه سينهي عمليات شراء الأصول.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon