{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
بداية إيجابية لأسواق الأسهم الأوروبية

بداية إيجابية لأسواق الأسهم الأوروبية.. والنفط يكافح في ظل الوضع الوبائي المتردي في الهند

بداية إيجابية لأسواق الأسهم الأوروبية.. والنفط يكافح في ظل الوضع الوبائي المتردي في الهند

بداية إيجابية لأسواق الأسهم الأوروبية.. والنفط يكافح في ظل الوضع الوبائي المتردي في الهند: يتغير الأمر لحظيًا في سوق التداول،
فبعدما بدا أن النفط سيحرز تقدمًا اليوم، عاود التراجع مرة أخرى، حيث يبدو متأثرًا بشكل خاص بالوضع الوبائي في الهند. 

أما في أسواق الأسهم، تبدو الأمور مختلطة، حيث كانت تداولات الأمس شبه قوية في وول ستريت،
بينما كان أداء البورصات الآسيوية اليوم مختلط، أما أوروبا فالوضع مطمئن. 

تعرف على كافة التفاصيل من خلال التقرير التالي الذي تنشره إيفست – Evest لكم يوميًا. 

النفط يتراجع بعد البداية الإيجابية 

تراجعت أسعار النفط في تعاملات اليوم بعد تحقيق أرباح في بداية الجلسة،
وذلك بعد أن بدأت العديد من الولايات في الولايات المتحدة بتخفيف القيود على الحركة.

في غضون ذلك، يعمل الاتحاد الأوروبي على جذب السياح،
مما يساعد على تعويض المخاوف بشأن الطلب على الوقود في الهند مع ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد – 19.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت 0.07 دولار أو 0.1 بالمئة إلى 67.49 دولار للبرميل بعد ارتفاعها 1.2 بالمئة يوم الاثنين.

بينما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط بنسبة 0.06 دولار أو 0.1٪،
منخفضة إلى 64.43 دولارًا للبرميل، بعد ارتفاعها بنسبة 1.4٪ بالأمس.

وتتبع أسعار النفط مسارًا مختلطًا بسبب الزيادة في حالات كوفيد – 19 في بعض البلدان،
وخاصة في الهند، على الرغم من الاقتراح ببدء تخفيف الإجراءات المتخذة لمواجهة كوفيد – 19 في الولايات المتحدة الأمريكية.

بالإضافة إلى رفع قيود السفر في دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت أكبر مستهلك للنفط في العالم، نيويورك ونيوجيرسي وكونيتيكت،
وهي إحدى الولايات الأكثر تضررًا من الوباء العام الماضي، أمس، إنه سيتم رفع حظر كوفيد – 19 بالنسبة للمطاعم والمتاجر والمسارح والمتاحف والمتنزهات والملاهي. 

ومن جانبه، قال حاكم نيويورك أندرو إم كومو، الذي وصف اليوم الذي تم فيه الإعلان عن القرار بأنه “علامة فارقة ولحظة انتقالية مهمة لولاية نيويورك”.

مشيرًا إلى أنهم في محاولة لزيادة الأنشطة الاقتصادية، خاصة وأن مدينة نيويورك ستعيد مترو الانفاق للخدمة على مدار 24 ساعة اعتبارًا من 17 مايو.

مفوضية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي

بينما نصحت مفوضية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي برفع قيود السفر الحالية لأولئك الذين تناولوا جرعتين من لقاح كوفيد – 19 المعتمد من الاتحاد الأوروبي.

في البيان الذي أصدرته المفوضية أمس، تم اقتراح تخفيف القيود الوبائية الحالية المطبقة على مواطني الاتحاد الأوروبي أو المقيمين خارج الاتحاد الأوروبي الذين يسافرون إلى الاتحاد الأوروبي، مع مراعاة حملات التطعيم وحالات الإصابات في البلدان.

هناك المزيد من التفاؤل في سوق النفط الخام فيما يتعلق بتخفيف القيود الوبائية وتوقعات بزيادة الطلب على الوقود في فصلي الربيع والصيف. 

ومع ذلك، لا تزال حركة السياحة والطلب العالمي على النفط بشكل عام ضعيفين حتى الآن.

من ناحية أخرى، تستمر المخاوف من التأثير السلبي للزيادة في حالات كوفيد – 19 على الطلب على النفط في قمع أسعار النفط في بعض البلدان، وخاصة الهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم.

الهند

وبحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة الهندية، فإنه تم الكشف عن 357 ألفًا و 229 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد -19 خلال الـ24 ساعة الماضية،
وارتفع العدد الإجمالي للحالات إلى 20 مليونًا و 282 ألفًا 833. 

مع وفاة 3 آلاف 449 شخصًا خلال الـ 24 ساعة الماضية، ارتفع عدد الوفيات إلى 222 ألفًا و 408،
وارتفع عدد المرضى الذين يخضعون للعلاج إلى 3 ملايين و 447 ألفًا 133. 

وتعتبر الهند، حيث يتزايد عدد الحالات بشكل سريع، هي الدولة التي يوجد بها أكبر عدد من الإصابات والوفيات اليومية في العالم.

وبالرغم من ذلك تم الإعلان عن السماح لأماكن مثل الصالات الرياضية بالعمل بكامل طاقتها.

وبلغ إجمالي واردات النفط الخام إلى الهند في مارس 3.97 مليون برميل في اليوم، بانخفاض 11.8٪ على أساس سنوي،
وإجمالي مستوى الواردات الأدنى منذ 6 سنوات. 

الولايات المتحدة وكندا

ومن المثير للاهتمام أن الهند اشترت المزيد من النفط الخام من الولايات المتحدة وكندا، والتي عانت منها دول إفريقيا والشرق الأوسط.

وانخفضت حصة أوبك في واردات الهند من النفط الخام من حوالي 80٪ إلى 72٪ في مارس،
وهو أدنى مستوى في 20 عامًا على الأقل منذ تسجيل مثل هذه الإحصائيات.

تحث المعلومات الواردة أعلاه المستثمرين على أن يكونوا متفائلين إلى حد ما بشأن مستقبل أسعار النفط الخام.

حتى لو زاد الطلب على الوقود في.

بداية مبشرة للبورصات الأوروبية

بدأت البورصات الأوروبية الرئيسية هذا الثلاثاء بارتفاعات جيدة مستفيدة من المؤشرات الإيجابية ذات الصلة،
باستثناء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر أبريل في المملكة المتحدة، ومع تطور أفضل للوباء في الولايات المتحدة وأوروبا.

وبمجرد بدء الجلسة، كانت أسواق الأسهم في القارة القديمة تتداول على ارتفاع،
بحيث ارتفعت لندن بنسبة 0.67٪؛ مدريد 0.44٪؛ باريس 0.30٪؛ ميلان 0.18٪ وفرانكفورت 0.17٪. .

وارتفع مؤشر Euro Stoxx50، الذي يضم أكبر الشركات الأوروبية، بنسبة 0.18٪.

 

وول ستريت قوية

أغلقت وول ستريت أمس مختلطة، حيث تبين أن بيانات التصنيع أضعف مما كان متوقعًا، وأغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية بقوة.

حيث ارتفع مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 ، بينما أنهى مؤشر ناسداك اليوم بانخفاض معتدل.

ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.7 في المائة بينما ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 0.27 في المائة، بينما أنهى مؤشر ناسداك اليوم منخفضًا بنسبة 0.48 في المائة.

على الرغم من الأداء المختلط، إلا أن موسم الإبلاغ السريع للشركات كان قوياً بشكل خاص حتى الآن، مع نمو مرتفع في الأرباح وبيانات اقتصادية مشجعة، حيث أبلغ أكثر من نصف الشركات المدرجة في مؤشر ستاندرد أند بورز عن أرقام جديدة وزيادة بنسبة 54 في المائة في الأرباح في المتوسط ​، مما يعني أن الشركات تبدو وكأنها تتعافى من وباء فيروس كورونا. 

بالإضافة إلى ذلك، انخفض مؤشر ISM الصناعي الأمريكي من 64.7 نقطة في الشهر السابق إلى 60.7 نقطة في أبريل، لكن هذا المستوى أعلى بكثير من 50 نقطة، وهو ما يفصل النمو عن التراجع.

تداولات مختلطة في آسيا

تظهر الأسواق الآسيوية أداءً متباينًا، حيث ارتفعت سوق الأسهم في هونج كونج بنسبة 0.3 في المائة،
وارتفعت السوق الأسترالية بنسبة 0.5 في المائة، وارتفع مؤشر كوسبي بنسبة 0.4 في المائة.

ومع ذلك، انخفض سوق الأسهم السنغافورية بنسبة 0.2 في المائة. 

ولا تعمل بورصة طوكيو للأوراق المالية اليوم بسبب الاحتفال بالعيد الوطني ليوم الطبيعة في اليابان، ولم تعمل بالأمس بمناسبة العيد الوطني ليوم الدستور.

 

بداية إيجابية لأسواق الأسهم الأوروبية

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon