{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط يواصل التقدم.. وغرب تكساس الوسيط عند أعلى مستوى منذ 2014

النفط يواصل التقدم.. وغرب تكساس الوسيط عند أعلى مستوى منذ 2014

النفط يواصل التقدم.. وغرب تكساس الوسيط عند أعلى مستوى منذ 2014

النفط يواصل التقدم.. وغرب تكساس الوسيط عند أعلى مستوى منذ 2014واصل النفط تقدمه اليوم، بدعم من فشل مفاوضات أوبك، حيث استمر في تقديم أداء قياسي في سوق تداول السلع. 

تتابع إيفست – Evest كل ما يحدث، وتنقله لكم في السطور التالية.

خام غرب تكساس عند أعلى مستوياته في 6 سنوات .. والأزمة الآن في أوبك

ارتفعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط خلال تعاملات يوم الثلاثاء إلى مستويات عالية جديدة، مدعومة بما يبدو من فشل مفاوضات أوبك +، لتصل إلى أعلى مستوى منذ 2014.

وتجاوزت تكلفة برميل خام غرب تكساس الوسيط 77 دولارًا.

بينما ارتفع خام برنت إلى أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2018، عند 77.84 دولار.

وفقًا للخبراء، يجب على الدول المشاركة في الكارتل إيجاد حل وسط.

سيؤدي فشل المفاوضات إلى صراع اقتصادي على مستوى حرب الأسعار العام الماضي بين روسيا والسعودية.

بلومبرج

أشارت بلومبرج إلى أن أسعار خام غرب تكساس الوسيط بلغت أعلى مستوى لها منذ ست سنوات،
حيث اقترب سعر العقود الآجلة لشهر أغسطس من 77 دولارًا. 

وترى الوكالة أن السبب كان الجمود في مفاوضات أوبك +، وعلى وجه الخصوص، موقف الإمارات.

كل هذا يؤدي إلى حقيقة أن السوق قد لا يعتمد على زيادة الإمدادات من أغسطس.

بالإضافة إلى عدم وجود اتفاقيات، تعمل أوبك + على تغذية أسعار النفط وسياسة نظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (FRS)،

وفقًا لما صرح به محلل في Freedom Finance. 

وفقًا لمحلل Freedom Finance

يواصل بنك الاحتياطي الفيدرالي تجاهل المخاطر التضخمية ويدافع عن سياسة نقدية فائقة النعومة. 

وأوضح الخبير أن “هذا ينعكس في كل من تحديث الارتفاعات التاريخية من قبل المؤشرات الأمريكية
وفي زيادة عنصر المضاربة في أسعار خام غرب تكساس الوسيط وخام برنت”.

وشهدت أوبك نهضة في عام 2020، لكن لا يمكن تجنب الصراعات. 

ناقش أعضاء المنظمة الفروق الدقيقة في استعادة الإنتاج خلال الأسبوع،
لكنهم لم يتمكنوا من إقناع الإمارات بالتوقيع بموجب الجدول الزمني الجديد. 

أدى ذلك إلى حقيقة أن صفقة أوبك + الكبيرة، التي حددت مصير سوق النفط لمدة خمس سنوات متتالية، كانت في خطر مرة أخرى.

تحاول الدول الأعضاء في أوبك الاتفاق على موقف مشترك بشأن استعادة إنتاج النفط بحلول نهاية عام 2022.

بعد ذلك، سيعرضون الوثيقة في اجتماع أوبك +، حيث ستشارك روسيا في المفاوضات. 

كان هناك أمل في التوصل إلى موقف مشترك في 5 يوليو،
لكن اجتماع أوبك + المقرر عقده مساء الاثنين تم إلغاؤه،
ولم يتم حتى الإعلان عن موعد جديد.

موقف الإمارات

ويعود الجمود في المفاوضات إلى موقف الإمارات.

طالبت البلد بزيادة الحصص لنفسها.

لم يتم إقناع الإمارات العربية المتحدة في غضون أسبوع. 

وبحسب بلومبرج، فإن عادة ما تتبع الإمارات موقف السعوديين.

الآن، طالبت الإمارات، التي أعلنت في خريف 2020 عن نيتها استثمار 122 مليار دولار في زيادة إنتاج النفط حتى عام 2030،
بزيادة حصتها داخل المنظمة من 3.2 مليون برميل إلى 3.8 مليون.

وتحاول الإمارات التفاوض بشأن شروط جديدة بأسرع ما يمكن بسبب إيران،
التي قد توافق في المستقبل القريب على صفقة نووية جديدة مع إدارة جو بايدن والعودة إلى سوق النفط. 

وفقًا للاتفاقية الحالية، يمكن لجميع المشاركين في أوبك + مراجعة المستوى الأساسي للإنتاج في موعد لا يتجاوز تاريخ انتهاء صلاحية المستند.

الفايننشال تايمز

المحادثات، بحسب الفايننشال تايمز، يمكن استئنافها في أي وقت،
لكن في “المعسكر السعودي الروسي” بعد انتهاء الاجتماع، يقولون إن الاجتماع لم يؤجل، بل ألغي. 

في الوقت نفسه، تنتشر معلومات من الجانب الإماراتي مفادها أن السعودية وروسيا تفكران في اقتراح الإمارات، وإلى هذا الوقت تم تأجيل المفاوضات.

وبحسب مصدر رئيسي في أحد وفود الحلف لوكالات الأنباء، فإنه تجرى مفاوضات غير رسمية كل يوم، وعملية التفاوض نفسها لا تتوقف. 

وقال المصدر بالأمس، اتصل كل من قيادة أوبك والمشاركين الرئيسيين في السوق – روسيا والسعودية – في الليل بأطراف الاتفاق، ويجرى العمل على خيارات مختلفة. 

ويأمل أن يتم التوصل إلى إجماع، لأن “هذه سوق مشتركة، ومشاكل مشتركة ويجب حلها”، وفقًا للمصدر.

ولم يستبعد المصدر عقد اجتماع للكارتل في نهاية الأسبوع.

قال وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار، الأحد، إنه يتوقع الإعلان عن موعد الاجتماع المقبل خلال 10 أيام.

وأشار إلى أنه لا يريد حرب أسعار وزيادة أسعار النفط فوق المستوى الحالي،
بينما يؤيد تمديد الاتفاقية الحالية حتى نهاية عام 2022 وزيادة تدريجية في إنتاج النفط.

وإن لم يتفق المصدرون في المستقبل القريب، فقد يؤدي ذلك إلى قفزة حادة في أسعار النفط.

الآن هناك حالة ترحيل في سوق النفط: سعر العقود الآجلة الحالية أعلى من سعر العقود الآجلة التالية. 

وصل الفرق في التكلفة الآن إلى 5 دولارات – وهو مستوى نادرًا ما شوهد في السوق على مدار العشرين عامًا الماضية.

يعني الترحيل أن المتداولين مهتمون ببيع البضائع في الوقت الحالي، ويفضل المستثمرون الماليون شغل المراكز.

لم يستبعد نيل كويليام، الباحث في مركز تشاتام هاوس التحليلي البريطاني،
في محادثة مع بلومبرج، انسحاب الإمارات من أوبك، “إذا لم يتم الوفاء بمتطلباتها”.

ويشير مصدر رئيسي إلى أن موضوع انسحاب الإمارات من الصفقة “لا يستحق”.

وأضاف أن عملية التفاوض “صعبة لكنها حاسمة”.

الأسهم الآسيوية مختلطة 

انخفض مؤشر نيكاي 225 في بورصة طوكيو بنحو 1٪ إلى 28366 نقطة.

من ناحية أخرى، حققت بورصة شنغهاي أداءً جيدًا بزيادة قدرها 0.67٪. بينما خسرت هونغ كونغ 0.85٪ وسيدني 0.76٪ وسيول 0.65٪. 

وشهدت وول ستريت أيضًا أداءًا مختلطًا بالأمس، حيث انخفض مؤشر داو جونز بمقدار 208.98 نقطة إلى 34.577.37 نقطة،
وخسر ستاندرد أند بورز 500 ما يصل إلى 0.2٪ إلى 4.343.54، قاطعًا مسارًا صعوديًا استمر لمدة 7 أيام كاملة. 

وأغلق مؤشر ناسداك المركب عند مستوى قياسي جديد مرتفعا 0.17٪ إلى 14663.64 نقطة.

 

النفط يواصل التقدم.. وغرب تكساس الوسيط عند أعلى مستوى منذ 2014

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon