{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط ينخفض مع بداية التداول

النفط ينخفض مع بداية التداول وأوضاع متباينة في آسيا

النفط ينخفض مع بداية التداول وأوضاع متباينة في آسيا

النفط ينخفض مع بداية التداول وأوضاع متباينة في آسيابدأ اليوم التداول في أول أيام الأسبوع،
حيث يبدو أن جائحة كورونا مازالت هي المسيطر الأكبر على الأسواق وخاصة سوق النفط، وأسواق الأسهم في آسيا. 

في هذا التقرير، تتابع إيفست – Evest أحدث التطورات الخاصة بالأسواق، وتنقلها لكم بشئ من التفصيل.

التخوفات من تفشي فيروس كوفيد – 19 في آسيا تضغط على النفط

تراجعت أسعار النفط في أول أيام التداول هذا الأسبوع، حيث يبدو أن المخاوف الخاصة بفيروس كوفيد – 19 مازالت تلقي بظلالها.

وتأثر الانخفاض الجزئي في الأسعار بارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا كوفيد -19 في آسيا،
وخاصة الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم، والمخاوف من أن تنعكس القيود المفروضة سلباً على الطلب على النفط.

وتداول سعر برميل نفط برنت، الذي ارتفع إلى 68.89 دولارًا يوم الجمعة، اليوم عند 68.71 دولارًا.

وجرى تداول نفط برنت عند 68.52 دولار للبرميل اليوم منخفضا 0.28 بالمئة.

في الوقت نفسه، وجد برميل من النفط الخام من نوع غرب تكساس مشترين عند 65.27 دولارًا.

ويواصل السوق مراقبة الوضع الوبائي في آسيا، حيث يقوم المزيد والمزيد من البلدان بتشديد قيود الحجر الصحي.

لوحظت الزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا، على وجه الخصوص، في سنغافورة وتايوان.

أدخلت سنغافورة إجراءات تقييدية جديدة في 14 مايو لاحتواء انتشار المرض.

ورفعت سلطات تايوان يوم السبت مستوى الخطر الوبائي في تايبيه.

في العاصمة الهندية، تم تمديد إجراءات الحجر الصحي حتى 24 مايو.

تم تمديد القيود في أجزاء أخرى من الهند، بما في ذلك ولايتي ماهاراشترا والبنغال الغربية.

وبحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة الهندية، فقد تم رصد 281 ألفًا و 386 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد – 19 خلال الـ24 ساعة الماضية،
وتوفي 4 آلاف و 106 شخص بسبب الفيروس.

وفي الدولة التي ارتفع فيها إجمالي عدد الحالات إلى 24 مليونًا و 965 ألفًا و 463،
بلغ إجمالي الوفيات جراء الفيروس 274 ألفًا و 390.

وفي الهند، حيث حذر الخبراء من أن العدد الفعلي للحالات والوفيات قد يكون أعلى بكثير مما هو مذكور،
قيل إن الوباء انتقل من المدن الكبرى إلى المناطق الريفية.

حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في اليابان

ومن جانب أخر، تم الإعلان عن دخول ولايات هوكايدو وأوكاياما وهيروشيما،
حيث زادت حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في اليابان، في حالة الطوارئ.

وهكذا، تم توسيع نطاق حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد إلى 9 ولايات.

بموجب حالة الطوارئ التي ستستمر حتى 31 مايو في جميع المناطق،
يُسمح للمطاعم والبارات بالبقاء مفتوحة حتى الساعة الثامنة مساءًا فقط كحد أقصى، ولا يُسمح ببيع المشروبات الكحولية.

وأشار موتو توسيرو، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو،
إلى أنه إذا لزم الأمر بموجب تدابير كوفيد -19، فسيتم تخفيض عدد المسؤولين الرسميين من الخارج إلى 90 ألفًا،
وإذا زادت الحالات، سيتم أيضًا تقليل هذا الرقم.

ومن جانبها، أعلنت إدارة تايوان يوم السبت عن فرض قيود جديدة بسبب الزيادة الأخيرة في حالات كوفيد – 19.

في نطاق القيود الجديدة، تم الإبلاغ عن أن 5 أشخاص كحد أقصى يمكن أن يجتمعوا في أماكن داخلية،
وأن الأنشطة الاجتماعية تقتصر على 10 أشخاص في الأماكن المفتوحة.

وحتى الآن، لم يتخذ المسؤولون الحكوميون قرارًا بالإغلاق التام،
لكنهم يحذرون الناس ويطلبون منهم البقاء في منازلهم وعدم الذعر.

عودة العمل في كولونال يخفف من المخاوف

حقيقة أن إعادة تشغيل خط الأنابيب في كولونال، الذي تعرض لهجوم إلكتروني في الولايات المتحدة،
يخفف من المخاوف المتعلقة بالإمدادات، حيث لا يزال الأمر يؤثر على الأسعار.

تم تعليق عمليات خط الأنابيب، التي تنقل البنزين وأنواع الوقود الأخرى من هيوستن إلى ميناء نيويورك،
مؤقتًا في 7 مايو بسبب هجوم إلكتروني.

مع بدء تشغيل خط الأنابيب البالغ طوله 9000 كيلومتر يوم الخميس،
يستمر توفير إمدادات الوقود تدريجياً للمحطات التي تعاني من نقص في الإمدادات.

يحذر الخبراء من المخاطر السلبية لأسعار النفط بسبب الوضع مع كوفيد – 19 في آسيا،
لكنهم لاحظوا أن السوق مدعوم بالطلب المتزايد في الولايات المتحدة وأوروبا.

ويتوقعون أن يتم تداول العقود الآجلة لخام برنت عند حوالي 69 دولارًا للبرميل.

شركة الخدمات النفطية الأمريكية بيكر هيوز

في غضون ذلك، أظهرت بيانات من شركة الخدمات النفطية الأمريكية بيكر هيوز،
التي نُشرت يوم الجمعة الماضي، زيادة في عدد منصات النفط والغاز العاملة في الولايات المتحدة
الأسبوع الماضي بمقدار 5 وحدات – إلى 453 منصة حفر.

ولا يزال الوضع في سوق النفط متناقضًا.

فمن ناحية، ارتفعت أسعار النفط بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة.

المحفز الرئيسي كان حالة كورونا الأقل خطورة في المناطق الاقتصادية الكبيرة مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو أوروبا.

وقد أدى ذلك إلى تعزيز آفاق الانتعاش الاقتصادي المستدام مع زيادة استهلاك الطاقة.

من ناحية أخرى، لا يزال وضع الكورونا متوترا في العديد من البلدان. 

وعلى صعيد العرض، تستعد إيران لزيادة صادرات النفط.

يشير هذا إلى أن المحادثات مع الولايات المتحدة حول العودة إلى الاتفاق النووي وإنهاء العقوبات تسير بشكل أفضل من المتوقع.

يشير التطور الإيجابي للاقتصاد الأمريكي أيضًا إلى أن صناعة الصخر الزيتي ستوفر أيضًا المزيد من النفط مرة أخرى.

 

أسبوع “أحمر” للمؤشرات الأمريكية

ارتفعت مؤشرات الأسهم في الولايات المتحدة الأمريكية يوم الجمعة بنسبة 1.1-2.4٪، لكن الأسبوع انتهى بانخفاض.

في نهاية الأسبوع الماضي، فقد داو جونز 1.1٪، وستاندرد آند بورز 500 – 1.4٪.

وانخفض مؤشر ناسداك بنسبة 2.3 ٪ وسط عمليات بيع في أسهم التكنولوجيا.

كان الضغط على سوق الأسهم الأمريكية الأسبوع الماضي قد مورس من خلال البيانات الخاصة بتسارع التضخم في الولايات المتحدة في أبريل.

قال مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأسبوع الماضي إنهم يتوقعون أن تكون الضغوط التضخمية مؤقتة، مما يجعل من السابق لأوانه إنهاء برنامج إعادة شراء الأصول أو رفع أسعار الفائدة.

وأظهرت البيانات الصادرة عن مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة نموًا أضعف من المتوقع في الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة في أبريل.

ووجدت تدهورًا غير متوقع في ثقة المستهلك في الولايات المتحدة بسبب مخاوف التضخم
(انخفض مؤشر المعنويات الأولية إلى 82.8 نقطة في مايو، بينما كانت توقعات النمو تصل إلى 90.4 نقطة من 88.3 نقطة في أبريل).

الأجندة الاقتصادية هذا الأسبوع

من المنتظر عدد كبير من الأحداث هذا الأسبوع: اجتماع مجموعة اليورو سيُعقد يوم الاثنين. 

وستنشر الولايات المتحدة مؤشر النشاط في قطاع التصنيع من بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك لشهر مايو؛ في يوم الثلاثاء،
كما ستعلن منطقة اليورو التغيير في الناتج المحلي الإجمالي والتوظيف للربع الأول. 

في يوم الأربعاء، ستنشر منطقة اليورو مؤشر أسعار المستهلك لشهر أبريل،
وستنشر الولايات المتحدة محضر اجتماع أبريل لـ FRS.

وسيصدر يوم الخميس مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي الصناعي لشهر مايو،
وبيانات حول التغيرات في عدد إعانات البطالة.

وفي يوم الجمعة، ستنشر دول منطقة اليورو والولايات المتحدة مؤشرات النشاط التجاري في قطاعي التصنيع والخدمات لشهر أبريل.

الأوضاع متباينة في آسيا

تباينت ديناميكيات مؤشرات الأسهم، في آسيا اليوم، حيث تراجع مؤشر نيكاي 225 الياباني بنسبة 0.9٪،
وارتفع مؤشر شنغهاي الصيني المركب بنسبة 0.7٪، وارتفع مؤشر هونج كونج هانج سنج بنسبة 0.7%.

وأعلنت الحكومة اليابانية حالة الطوارئ فيما يتعلق بانتشار جائحة كوفيد – 19 في ثلاث محافظات أخرى في البلاد
(هوكايدو وأوكاياما وهيروشيما) في الفترة من 16 مايو إلى 31 مايو. 

ومن جانب أخر، ارتفعت أسعار المنتجين في اليابان في أبريل بنسبة 3.6٪ على أساس سنوي
( أعلى ارتفاع منذ سبتمبر 2014) وبنسبة 0.7٪ على أساس شهري.

توقع المحللون في المتوسط ​​زيادة بنسبة 3.1٪ و 0.5٪ على التوالي.

تباطأ النشاط الاقتصادي في الصين إلى حد ما في أبريل بعد قفزة حادة في الشهر السابق.

وقفزت مبيعات التجزئة بنسبة 17.7٪ على أساس سنوي، مقابل توقعات نمو بنسبة 24.9٪ بعد ارتفاعها بنسبة 34.2٪ في مارس. 

ارتفعت مبيعات التجزئة للشهر التاسع على التوالي في أبريل، لكن معدل الزيادة كان الأدنى منذ ديسمبر من العام الماضي.

ارتفع الإنتاج الصناعي الصيني بنسبة 9.8٪ الشهر الماضي، بعد قفزة بلغت 14.1٪ في مارس، وجاءت النتيجة متماشية مع توقعات الخبراء.

 

النفط ينخفض مع بداية التداول وأوضاع متباينة في آسيا

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon