{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط يرتفع بدعم من تراجع المخزونات الأمريكية

النفط يرتفع بدعم من تراجع المخزونات الأمريكية

النفط يرتفع بدعم من تراجع المخزونات الأمريكية

النفط يرتفع بدعم من تراجع المخزونات الأمريكيةأعلن معهد البترول الأمريكي (API) يوم أمس الثلاثاء 13 يوليو 2021،
عن تراجع مخزونات النفط الخام بمقدار 4.079 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 9 يوليو،
ليصل إجمالي تراجع النفط الخام لعام 2021 حتى الآن إلى 50.01 مليون برميل، وذلك طبقًا لما يصدره المعهد من بيانات.

وكان المحللون يتوقعون خسارة قدرها 4.333 مليون برميل خلال الاسبوع .

أما فى الأسبوع السابق، فقد سجل المعهد تراجع فى مخزونات النفط بلغ 7.983 مليون برميل بعد أن توقع المحللون سحب 3.925 مليون برميل .

أسعار النفط الأسبوعية

هذا العام ارتفع سعر البرميل من  خام غرب تكساس الوسيط أكثر من 50٪ حتى الآن
ولا يزال في ارتفاع بعد أن زاد ما يقرب من 1.50 دولار على مدار الأسبوع الماضي،
حيث كانت أوبك  في مأزق بين الأعضاء الذين يرغبون في تخفيف حصص الإنتاج وأولئك الذين لا يرغبون في ذلك. 

ارتفعت أسعار النفط بأكثر من 1.5٪ بعد ظهر يوم الثلاثاء في الفترة التي سبقت إصدار البيانات.

حيث ارتفع مؤشر خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.50٪ في اليوم وتم تداوله بسعر 75.22 دولار قبل إصدار البيانات.

وارتفع خام برنت القياسي بنسبة 1.58٪ لليوم وتم تداوله بسعر 76.35 دولار.

معدلات إنتاج النفط هذا الأسبوع

وفي حين تستمر مخزونات النفط الخام في الانخفاض، زاد إنتاج النفط الأمريكي،
مع استمرار منتجي النفط  الصخري في تخفيف القيود المفروضة عليهم حتى الآن،
بمقدار 200 ألف برميل يوميا إلى متوسط 11.3 مليون برميل يوميا للأسبوع المنتهي في 2 يوليو،
وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة.

كما أعلن API عن تراجع مخزونات البنزين بمقدار 1.545 مليون برميل للأسبوع المنتهي في 9 يوليو
مقارنة بالتراجع الذي بلغ 2.736 مليون برميل في الأسبوع السابق.

وشهدت مخزونات نواتج التقطير زيادة في المخزونات هذا الأسبوع بلغت 3.699 مليون برميل خلال الأسبوع،
بالإضافة إلى زيادة الأسبوع الماضي التي بلغت 1.086 مليون برميل.

كما انخفضت مخزونات كوشينغ هذا الأسبوع بمقدار 1.585 مليون برميل،
مقارنة بانخفاض الأسبوع الماضي بمقدار 152 ألف برميل.

آخر تطورات صناعة النفط الأميركية بعد عودة ارتفاع الأسعار

صرحت شركة تحليلات بيانات الطاقة Enverus  في يوم الاثنين أن الارتفاع القوي في أسعار السلع الأساسية
وانتعاش أسعار الأسهم في الربع الثاني من عام 2021 تسبب في عودة العديد من عمليات دمج وشراء الطاقة في قطاع المنبع في الولايات المتحدة،
حيث وصلت القيمة الفصلية لأعلى مستوياتها منذ الربع الثاني من عام 2019. 

بعدما كانت البداية ضعيفة في في الربع الأول لعام 2021، تتابعت صفقات النفط والغاز الأمريكية في الربع الثاني.

وصرحت  إنفيروس في تقريرها إنه تم الإعلان عن أكثر من 40 صفقة خلال أبريل وحتى يونيو بقيمة إجمالية مجمعة تبلغ 33 مليار دولار أمريكي.  

وقالت شركة تحليلات بيانات الطاقة: “هذا هو أعلى إجمالي لقيمة فصلية (ربع سنوية)  منذ الربع الثاني من عام 2019،
والذي شمل شراء  Occidental Petroleum’s  التاريخي لشركة Anadarko Petroleum ، ويرتبط بأكثر الصفقات المعلن عنها والتي تتجاوز مليار دولار منذ عام 2014”.

وقال أندرو ديتمار، كبير محللي عمليات الاندماج والاستحواذ في إنفيروس، تعليقا على البيانات: استجابة لضغوط المستثمرين للعمل بكفاءة أكبر، أعطت شركات E&P الأولوية للاندماج.

وأشار ديتمار إلى أنه “مع وجود ثلاثة أرباع نشطة للغاية من أصل الأربعة الأخيرة،
تم الإعلان عن أكثر من 85 مليار دولار في عمليات الاندماج والاستحواذ الأولية خلال الأشهر ال 12 السابقة”. 

  • وكان على رأس القائمة في عمليات الاندماج والشراء الأولي الصفقة التي تم الأعلان عنها في مايو،
    والتي أعلنت فيها شركة Cabot  للنفط والغاز وشركة Cimarex للطاقة عن اندماج جميع الأسهم
    والتى تؤدي إلى أن تبلغ القيمه الإجمالية للمؤسسة حوالي 17 مليار دولار.

 

  • وكانت الصفقة الثانية الأكثر قيمة هي شركة بايونير للموارد الطبيعية التي حصلت على شركة DoublePoint Energy المستقلة
    في مجال الطاقة مقابل 6.4 مليار دولار، بما في ذلك تحمل ديون تبلغ نحو 900 مليون دولار.

ويُظهر نشاط الاندماج والاستحواذ حتى الآن هذا العام أنه كان هناك تحول في أهداف الصفقات في النفط الصخري، وفقًا لما قالته شركة التحليلات.

في العام الماضي، كانت معظم الشركات العامة تتعاون  لتحقيق النجاح التشغيلي والإداري.

وفي هذا العام، كان المحرك الرئيسي لصفقات الاندماج والاستحواذ الأولية هو حصول الشركات العامة على منتجين برعاية أسهم خاصة. 

خطط البرازيل في منافسة أكبر مُصدري النفط عالميًا بحلول عام 2030

صرح وزير المناجم والطاقة البرازيلي بينتو ألبوكيرك في مقابلة مع صحيفة ريو تايمز يوم الخميس أن الارتفاع المتوقع في إنتاج النفط في البرازيل
هذا العقد سيجعلها خامس أكبر مصدر للنفط الخام في العالم في عام 2030.

وقال ألبوكيرك  انه فى عام 2030، عندما نصل إلى إنتاج 5.3 مليون برميل من النفط يوميًا، ستصبح البرازيل خامس أكبر مصدر فى العالم،
مضيفًا أن معدل إنتاج البرازيل من النفط الخام ونواتج التقطير حاليًا من المتوقع أن يقفز من 3.3 مليون برميل يوميًا.

وفي الوقت الحالي، تعد البرازيل من بين العشرة الأوائل بين أكبر مصدري النفط الخام في العالم،
وهو الترتيب الذي تحتل فيه المملكة العربية السعودية الصدارة بقوة.

وقد زادت حقول النفط البحرية البرازيلية المنتجة للملح من إنتاجها في السنوات الأخيرة، وهي المحرك الرئيسي لارتفاع إنتاج النفط. 

كما أن البرازيل واحدة من البلدان الغير مشاركة في تحالف منظمة أوبك الدولية التي من المتوقع أن تستمر في المساهمة في المعروض
من خارج أوبك هذا العام وفي السنوات المقبلة، وفقًا لتقديرات  منظمة أوبك نفسها.

قالت أوبك في أحدث تقرير شهري عن سوق النفط في يونيو إنه من المتوقع أن تكون المحركات الرئيسية لنمو الإمدادات لعام 2021 هي كندا والبرازيل والصين والنرويج.

فقد ارتفع إنتاج البرازيل من النفط الخام في أبريل 2021 بمقدار 128 ألف برميل يوميًا مقارنة بشهر مارس ليصل في المتوسط إلى 2.97 مليون برميل يوميًا.

واستنادا إلى بيانات الإنتاج الأولية، وانخفاض حالات الانقطاع بسبب انخفاض الصيانة وغيرها من الانقطاعات غير المخطط لها،
كذلك يشير إنتاج النفط الخام في مايو إلى نمو إضافي على مدار الشهر بأكثر من 50 ألف برميل يوميًا، وفقًا لتقديرات أوبك.

وفي عام 2020، ارتفع إنتاج النفط الخام البرازيلي بنسبة 5.7% ليصل في المتوسط إلى 2.9 مليون برميل يوميًا،
وفقًا لبيانات صادرة عن هيئة تنظيم الصناعة ANP نشرت الشهر الماضي.

 وبفضل ارتفاع إنتاج النفط الخام، سجلت صادرات البرازيل مستوى قياسيا بلغ 1.4 مليون برميل يوميا في عام 2020، بزيادة 16.9% على مدار العام.

النفط يرتفع بدعم من تراجع المخزونات الأمريكية

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon