{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط يخسر وتراجعات جماعية في أوروبا واليابان

النفط يخسر وتراجعات جماعية في أوروبا واليابان

النفط يخسر وتراجعات جماعية في أوروبا واليابان

النفط يخسر وتراجعات جماعية في أوروبا واليابانلم يتمكن النفط من مواصلة المسيرة الصاعدة،
حيث اصطدم بالمؤتمر الصحفي بعد اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي، والذي أثر إيجابيًا على الدولار،
وسلبيًا على النفط في سوق تداول السلع. 

في السطور التالية، تعرض لكم إيفست – Evest كل هذا وأكثر.

النفط يكسر سلسلة المكاسب ويتراجع بسبب قوة الدولار

انخفضت أسعار النفط المرجعية اليوم، الخميس، على خلفية ارتفاع الدولار الأمريكي بعد اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (FRS) لمدة يومين.

وتنخفض أسعار النفط في بورصة نيويورك للوقود استجابة للإشارات الصادرة عن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بأنها تتجه نحو تشديد السياسة النقدية، حسبما أفاد الخبراء.

وتقدر قيمة برميل غرب تكساس الوسيط لتسليم يوليو في بورصة نيويورك للوقود بـ 71.94 دولارًا، بانخفاض 0.29 في المائة.

بينما تبلغ تكلفة خام برنت لتسليم أغسطس في بورصة الوقود الأوروبية في لندن 74.15 دولارًا أمريكيًا للبرميل، بانخفاض 0.32٪.

يوم الأربعاء، أبقى الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة الرئيسي في الولايات المتحدة في نطاق 0-0.25٪.

توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي

تظهر توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي أن 7 أعضاء في اللجنة يتوقعون رفع أسعار الفائدة. 

في عام 2022، يتوقع 13 من أصل 18 عضوًا في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة رفع سعر الفائدة مرة واحدة على الأقل حتى عام 2023

وأشار بنك الاحتياطي الفيدرالي في بيانه إلى أنه يهدف إلى “تحقيق أقصى قدر من التوظيف والتضخم بنسبة 2٪ على المدى الطويل”. 

وأشار رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى أنه سيكون قادرًا على قول المزيد حول توقيت الخفض في برنامج شراء الأصول عندما يرى المزيد من البيانات، وأضاف أن التضخم سيظل مرتفعا في الفترة المقبلة.

بعد هذه التعليقات، ارتفع الدولار الأمريكي، مما جعل السلع المسعرة بالدولار الأمريكي،
بما في ذلك النفط الخام، أقل جاذبية للمستثمرين بعملات أخرى.

تراجعت مخزونات النفط الخام الأمريكية

في غضون ذلك، تراجعت مخزونات النفط الخام الأمريكية الأسبوع الماضي بمقدار 7.35 مليون برميل، أو 1.6٪. 

وزادت مخزونات البنزين 1.95 مليون برميل خلال تلك الفترة أو 0.8 بالمئة إلى 243 مليون برميل، وانخفضت احتياطيات الوقود المقطر، بما في ذلك زيت التدفئة، بمقدار 1.02 مليون برميل، أو 0.7 في المائة إلى 136.2 مليون برميل، حسبما ذكرت وزارة الطاقة. 

ويقول المحللون إن أسواق النفط لا تزال تظهر علامات على القوة حيث بدأت جائحة كوفيد – 19 في الانحسار.

ومن المرجح أن يكون لإجراءات بنك الاحتياطي الفيدرالي المحتملة تأثير أكبر على السلع الأخرى غير النفط.

وارتفعت أسعار النفط هذا العام وبلغ خام غرب تكساس الوسيط أعلى مستوياته منذ 2018 في وقت سابق من هذا الأسبوع، حيث يمهد انتشار لقاحات فيروس كورونا الطريق لرفع القيود المفروضة في العديد من البلدان أثناء مكافحة الوباء.

ماذا حدث في خطاب جيروم بأول؟

أظهر جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، التضييق في خطابه.

ولم يرد ذلك في البيان، لكنه جاء في المؤتمر الصحفي اللاحق. 

أشار باول، لأول مرة، إلى أنه إذا استمر الانتعاش الاقتصادي مواتيا، فإن المناقشة ستفتح في الاجتماعات المقبلة، لكنهم سيقدمون إشعارا مسبقا. 

ويفسر السوق أن التناقص سيتم الإعلان عنه في اجتماع أغسطس وسيبدأ العمل به في يناير.

ويحافظ الاحتياطي الفيدرالي على أسعار فائدة بين 0٪ و 0.25٪ ويدافع عن سياسة تيسيرية.

كما قامت بمراجعة تصاعدية للناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة + 0.5٪، حتى 7٪ في عام 2021،
مع الحفاظ على 2022 دون تغيير بينما من حيث التضخم الأساسي 2021 + 0.8٪، حتى 3٪.

ومن المفترض أن تظهر اليوم جانيت يلين في حديث لها بالساعة 4:00 مساءً.

وتترقب الأسواق أيضًا اجتماع Eurogroup الذي سيبدأ في الساعة 12:00.

تم الاتفاق أمس في لقاء بين جو بايدن وفلاديمير بوتين على عودة سفيري البلدين، في وقت تشهد العلاقات بين القوتين توترا.

تأثير الخطاب على تداولات وول ستريت أمس

شوهدت تراجعات في وول ستريت، وخسر مؤشر داو جونز 0.77٪ إلى 34033.67 نقطة، وانخفض مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 0.54٪ إلى 4223.70 نقطة، وتراجع مؤشر ناسداك بنسبة 0.24٪ إلى 14039.68 نقطة.

القطاعات الأكثر تضررًا هي المواد الأساسية والمرافق والاستهلاك الدفاعي.

نيكاي يتراجع بفعل عمليات جني الأرباح

أقفلت بورصة طوكيو للأوراق المالية على انخفاض حاد يوم الخميس، حيث هيمنت عمليات جني الأرباح بعد رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي توقعات التضخم في الولايات المتحدة، والتي لا تنوي مع ذلك رفع أسعارها قبل عام 2023.

وخسر مؤشر نيكاي الرئيسي 0.93٪ إلى 29018.33 نقطة، وأغلق مؤشر Topix الموسع 0.62٪ إلى 1963.57 نقطة.

ولكن انخفاض الين مقابل الدولار، وهو حركة مواتية لسعر الصرف للأسهم المصدرة اليابانية، حد من الضرر إلى حد ما.

أثناء رفع توقعاته بشأن مستوى التضخم، أكد الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى يوم الأربعاء أن تسارع ارتفاع الأسعار في الولايات المتحدة كان مؤقتًا.

تعتقد غالبية أعضائها الآن أنه يجب رفع أسعار الفائدة الرئيسية مرتين خلال عام 2023.

في اليابان، كانت الحكومة ستعلن في وقت لاحق الخميس رفع حالة الطوارئ الصحية كما هو مخطط لها بعد يوم الأحد في عدة إدارات،
بما في ذلك طوكيو، التي ستستضيف الألعاب الأولمبية في ما يزيد قليلاً عن شهر.

ومع ذلك، سيستمر تطبيق القيود على الحانات والمطاعم، حيث حذر الوزير المسؤول عن إدارة الأزمة الصحية من فتحها بشكل مطلق.

وفي هونج كونج، كان مؤشر Hang Seng قريبًا من التوازن، حيث ارتفع بنسبة 0.09%،
وأغلق مؤشر شنغهاي المركب على ارتفاع طفيف وانتعش مؤشر شينزن أيضًا بعد انخفاضه في اليوم السابق.

خسارة جماعية في الأسواق الأوروبية

وفي أوروبا، تنخفض المؤشرات الكبرى الرئيسية، حيث انخفض مؤشر Ibex بنسبة 0.35٪،
وخسر مؤشر داكس بنسبة 0.38٪، وانخفض مؤشر Eurostoxx بنسبة 0.48٪. 

النفط يخسر وتراجعات جماعية في أوروبا واليابان

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon