{ The Domain {www.evest.com} NOT OPERATING and does not accept any clients, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط يحقق أول تراجع أسبوعي منذ مايو

النفط يحقق أول تراجع أسبوعي منذ مايو

النفط يحقق أول تراجع أسبوعي منذ مايو

النفط يحقق أول تراجع أسبوعي منذ مايوتراجعت أسعار النفط الخام في التداول هذا الأسبوع
بعد أن اختلف أعضاء أوبك + في تحديد سياسات الإنتاج.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط هذا الأسبوع بشكل طفيف بنسبة 0.79٪ إلى 74.56 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

في غضون ذلك، ارتفع خام برنت بنسبة 0.81٪ إلى 75.55 دولارًا أمريكيًا للبرميل.

العامل الذي يؤثر على وتيرة أسعار النفط هو ديناميكيات أوبك +.

في وقت سابق من الأسبوع الماضي، تم إلغاء اجتماع أوبك + لأنه لم يكن هناك اتفاق على اتجاه سياسات الإنتاج المستقبلية.

تتابع إيفست – Evest عن كثب ما يحدث في سوق تداول السلع،
بالإضافة إلى كافة التطورات الخاصة باجتماع أوبك، وإن كان هناك فرص للاتفاق في القريب.

أزمة أوبك مازالت سارية .. والأسعار قد تكمل في الطريق السلبي

في البداية، أرادت منظمة أوبك + التوصل إلى اتفاق رسمي يقضي بزيادة إنتاج النفط مؤقتًا في أغسطس وديسمبر 2021.

وبعد ذلك، أصبح خفض الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يوميًا ساري المفعول مرة أخرى، حتى أنه تم تمديده حتى نهاية عام 2022.

وافقت أبو ظبي على زيادة الإنتاج، لكنها لم ترغب في تمديد تخفيضات الإنتاج.

في النهاية لم يكن هناك اتفاق، ووصل إلى طريق مسدود، وتم تأجيل الاجتماع إلى أجل غير مسمى.

ومع ذلك، هناك أمل في أن تعقد أوبك + اجتماعًا آخر في المستقبل القريب.

كانت روسيا هي التي حاولت التوسط في الخلافات في الرأي بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وقال مصدر في روسيا لرويترز “لا يزال لديهم الوقت لعقد اتفاق.

نأمل أن نلتقي مرة أخرى الأسبوع المقبل والتوصل إلى اتفاق.”

وكشف مصدر آخر أن الكويت تحاول أيضا التوفيق بين الرياض وأبو ظبي.

في غضون ذلك، يقال إن البيت الأبيض يواصل مراقبة التطورات في أوبك + والتحدث مع السعودية والإمارات.

وقالت جين بساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض “نشجع اجتماع أوبك + للتوصل إلى اتفاق. ندعم الجهود المبذولة نحو أسعار طاقة معقولة ومستدامة.”

حتى الآن، لم تسفر جهود المصالحة عن أي نتائج.

لا توجد علامة واضحة على أن دول أوبك + ستجتمع مرة أخرى.

في حين أن هذا الدليل على الطلب القوي من أكبر مستهلك للنفط في العالم قد أراح المستثمرين قليلاً،
فإن النفط في طريقه لتسجيل أول انخفاض أسبوعي له منذ أواخر مايو.

تراجع المخزونات طمئن الأسعار

ارتفعت أسعار النفط مرة أخرى الجمعة، مطمئنة من تراجع احتياطيات الخام الأمريكية،
لكن السوق ظلت قلقة بشأن عدم وجود اتفاق من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها (أوبك +).

بلغ سعر برميل خام برنت من بحر الشمال لتسليم سبتمبر 74.80 دولارًا في لندن في الصباح،
بارتفاع 0.92٪ عن إغلاق اليوم السابق. في نيويورك، ارتفع برميل خام غرب تكساس الوسيط لشهر أغسطس بنسبة 1.15٪ إلى 73.78 دولار.

وانخفض خام غرب تكساس الأمريكي الوسيط مؤقتًا إلى ما دون 71 دولارًا يوم الخميس قبل أن يرتفع مع انخفاض الأسهم الأمريكية. 

وانخفضت مخزونات النفط الخام 6.9 مليون برميل إلى 445.5 ميجابايت للأسبوع المنتهي في 2 يوليو،
وفقًا للتقرير الأسبوعي لوكالة معلومات الطاقة الأمريكية.

ولكن إذا كان هذا الدليل على الطلب القوي من أكبر مستهلك للنفط في العالم قد عزَّى المستثمرين إلى حد ما،
فإن النفط في طريقه لتسجيل أول انخفاض أسبوعي له منذ نهاية مايو (-1.8٪ لكل من برنت وغرب تكساس الوسيط).

وبحسب المحللين، فإن السوق متأثرة “بالمخاوف من أن كبار المنتجين سيضخون فوق حصصهم بسبب المشاكل التي تعاني منها أوبك +”. 

وأضافوا : “لكننا لم نشهد حقًا زخمًا”، وبقيت الأسعار بعيدة عن المنطقة الأكثر تضررًا يوم الثلاثاء (77.84 دولارًا لبرنت و 76، 98 لخام غرب تكساس الوسيط).

ولفتوا إلى “أن العامل الأكثر أهمية الذي يمنع الأسعار من الارتفاع أكثر، هو الخوف من أن المتغير دلتا سوف يبطئ الاقتصاد العالمي وبالتالي نمو الطلب”. 

الأنظار تتجه إلى متغير دلتا وتأثيره على الأسعار

حصة متغير دلتا، التي تعتبر أكثر عدوى وأكثر خطورة في حالات التلوث الجديدة، هي الآن الأغلبية في عدد كبير من البلدان،
والتي فرض بعضها في الأيام الأخيرة قيودًا جديدة، من المرجح أن تبطئ النشاط الاقتصادي.

ويتطلع السوق أيضًا إلى الدول الأعضاء في منظمة البلدان المنتجة للنفط (أوبك) وحلفائهم في أوبك +،
بعد فشل الاجتماع الذي كان من المقرر أن يؤدي إلى زيادة في الاقتصاد.

ويحذر الخبراء الآن من أنه “يمكن للجميع زيادة إنتاجهم مهما كان الأمر”، ولكن هذا الأمر سيؤثر سلبًا على الأسعار في السوق الذي يشهد الآن طفرة ارتفاع جيدة،
بعد عام ونصف من التراجع على إثر أزمة كوفيد – 19، وعمليات الإغلاق غير المسبوقة، ووقف أنشطة الطيران لأشهر، مما أضر بالسوق.

ومن جانب أخر، أظهر تقرير وكالة معلومات الطاقة الأمريكية (EIA) الذي صدر يوم الخميس الماضي أن إنتاج النفط قد زاد في الولايات المتحدة، مع بعض المناطق الآن بكامل طاقتها. 

كان قادة تحالف المنتجين، المملكة العربية السعودية وروسيا، قد عرضوا،
كما ينبغي أن نتذكر، فتح البوابات قليلاً لتلبية الطلب المتزايد، مع استئناف الاقتصاد العالمي بعد وباء كوفيد -19.

وطلبت الإمارات العربية المتحدة زيادة مستوى إنتاجها الأساسي، لتكون قادرة على ضخ المزيد،
وألغت 23 دولة في أوبك + اجتماعها في وقت سابق من هذا الأسبوع. 

بالإضافة إلى ذلك، “تسببت المخاوف بشأن متغير دلتا، الذي قد يتسبب في موجة جديدة في جميع أنحاء العالم،
في عمليات بيع ضخمة للأصول الخطرة هذا الأسبوع”، مما أثر على سعر النفط.

 

النفط يحقق أول تراجع أسبوعي منذ مايو

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon