أوبك تواصل زيادة الإنتاج والولايات المتحدة تبحث عن بديل لغازبروم

22:09 2022-02-03
النفط اوبك سبوتيفاي غازبروم
...

أوبك تواصل زيادة الإنتاج والولايات المتحدة تبحث عن بديل لغازبروم

أوبك تواصل زيادة الإنتاج والولايات المتحدة تبحث عن بديل لغازبروم:  انهت أوبك بالأمس اجتماعها بشأن إنتاج النفط خلال مارس القادم، والتزمت بخطتها لزيادة إنتاج النفط تدريجيًا. 

تتابع إيفست – Evest تطورات الأسواق في التقرير التالي

المحتوى:

لماذا يقترب النفط من أعلى مستوياته في 7 سنوات؟ 

الولايات المتحدة تبحث مع دول من بينها قطر إمكانية إيجاد بديل للغاز الروسي

خسائر جديدة لـ Spotify

 

لماذا يقترب النفط من أعلى مستوياته في 7 سنوات؟ 

ذكرت سي إن إن، أن أحد الأسباب الرئيسية وراء اقتراب أسعار النفط من أعلى مستوى لها في سبع سنوات،
هو أن أوبك وروسيا ينتجان أقل مما وعدا.

تعمل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وعشرة منتجين رئيسيين للنفط الخام، من بينهم روسيا،
على زيادة إنتاجهم تدريجياً بعد خفض الإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يومياً من السوق،
مع انهيار الطلب في الأيام الأولى لوباء فيروس كورونا.

لكن المنظمة، المعروفة باسم أوبك +، فشلت مرارًا وتكرارًا في تحقيق هدفها الشهري،
المتمثل في إعادة 400 ألف برميل يوميًا بسبب نقص الإنتاج في عدة دول.

على الرغم من الضغط الهائل من الدول الرئيسية المستهلكة للطاقة،
بما في ذلك الولايات المتحدة، للمساعدة في ترويض الأسعار المرتفعة التي تغذي التضخم العالمي،
سيكون من الصعب على التحالف زيادة الإنتاج بسرعة بسبب الطاقة الفائضة المحدودة والخلفية الجيوسياسية المشحونة.

سمحت أوبك + بزيادة أخرى بمقدار 400 ألف برميل يوميًا لشهر مارس يوم الأربعاء، متجاهلة الدعوات للمجموعة لضخ المزيد.

من غير المرجح أن تؤدي قفزة الإنتاج المتواضعة، حتى لو تم تسليمها بالكامل،
إلى خفض أسعار النفط العالمية، التي قفزت إلى أعلى مستوى في سبع سنوات عند 90 دولارًا للبرميل،
تقريبًا بعد شهرين من المكاسب الثابتة.

وارتفع الإنتاج من دول أوبك + بمقدار 250 ألف برميل يوميًا فقط في ديسمبر،
أو 63٪ من الهدف المعلن للمجموعة، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية. 

عزت وكالة الطاقة الدولية معظم النقص إلى انخفاض الإمدادات من نيجيريا وروسيا، اللتين ضختا أقل من حصتها الشهرية.

بما في ذلك عجز ديسمبر، كانت أوبك + تدير 790 ألف برميل يوميًا أقل من هدفها الإجمالي للإنتاج.

خفضت مجموعة أوبك الأساسية حصتها من الإنتاج مرة أخرى في يناير، وفقا لبيانات مسح التزمت بها رويترز،
مما يعني أن الفجوة قد تتسع أكثر.

وقال محللو جولدمان ساكس يوم الاثنين إن أسعار النفط “تدخل منطقة التدخل السياسي”.

لكن العديد من دول أوبك + تضخ بطاقتها الكامل ، وقد يؤدي تقديم زيادات الإنتاج إلى الإخلال بتوازن القوى داخل المجموعة.

الولايات المتحدة تبحث مع دول من بينها قطر إمكانية إيجاد بديل للغاز الروسي

تخشى الإدارة الأمريكية من خفض إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا في حال تفاقم الوضع حول أوكرانيا،
حيث لجأت إلى أكبر مشتري الغاز وطالبتهم بتقليص مشترياتهم حتى يمكن إعادة توجيه الغاز إلى أوروبا، بحسب تقارير بلومبرج.

وبحسب الوكالة، فإن فريق جو بايدن، بقيادة مستشار أمن الطاقة بوزارة الخارجية عاموس هوشستين،
يقدم مثل هذه الطلبات إلى مستهلكي الغاز في جميع أنحاء العالم. 

على وجه الخصوص، المفاوضات جارية مع الصين (أكبر مشتر للغاز الطبيعي المسال في العالم)،
ومسؤولين من اليابان وكوريا الجنوبية والهند.

كما طلب البيت الأبيض من منتجي الغاز بما في ذلك قطر ونيجيريا ومصر وليبيا،
والشركات العاملة في الجزائر زيادة الإنتاج في حالة اندلاع الأعمال العدائية.

كما تشاورت إدارة بايدن مع شركات النفط والغاز، بما في ذلك شيفرون وإكسون موبيل.

وقالت الوكالة إنه على عكس النفط، هناك طاقة معطلة قليلة في سوق الغاز الطبيعي العالمي،
ولم يذكر أي منتج أنه يمكنه زيادة الإنتاج على المدى القصير.

ومن جانبه، قال وزير الطاقة القطري سعد بن شريدة الكعبي في اليوم السابق:

“كميات الغاز التي يحتاجها الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن تحل محلها من جانب واحد،
دون تعطيل الإمدادات إلى مناطق أخرى من العالم.

وأمن الطاقة في أوروبا يتطلب جهودا جماعية من العديد من الأطراف. “

وفي وقت سابق، تحدث عدد من وسائل الإعلام عن جهود الإدارة الأمريكية ،
للتفاوض مع موردي الغاز في حالة حدوث أزمة محتملة في أوروبا في حالة خفض الإمدادات من روسيا. 

وذكر وزير الخارجية أنطوني بلينكين مثل هذه المفاوضات في مؤتمر صحفي يوم 26 يناير. في 31 يناير،
علمت وكالة أسوشييتد برس أن بايدن سيطلب من أمير قطر، حمد بن خليفة آل ثاني، المساعدة في حالة تفاقم الوضع.

ومن جانبها، نفت موسكو أن غازبروم قد تنتهك الاتفاقات السابقة بشأن واردات الغاز،
وتذكر أن روسيا كانت دائما موردا موثوقا للطاقة.

 

خسائر جديدة لـ Spotify

خفضت شركة Spotify Technology السويدية، المشغل لخدمة بث الموسيقى التي تحمل الاسم نفسه،
خسارتها الصافية في الربع الأخير من عام 2021، لكن توقعات النمو في عدد المشتركين الجدد،
الذين يدفعون رسومًا لم ترق إلى مستوى توقعات المحللين.

في أكتوبر وديسمبر، بلغت خسارة الشركة الصافية 39 مليون يورو مقابل خسارة 125 مليون يورو في العام السابق.

على أساس كل سهم، تكبدت Spotify خسارة قدرها 0.21 يورو مقارنة بـ 0.66 يورو في العام السابق.

وزادت عائدات Spotify الفصلية إلى 2.69 مليار يورو من 2.17 مليار يورو في العام السابق.

توقع محللون استطلعت آراؤهم شركة FactSet أن يبلغ متوسط ​​الخسارة 0.51 يورو للسهم الواحد في الإيرادات البالغة 2.65 مليار يورو.

لكامل عام 2021، بلغت خسارة الشركة الصافية 34 مليون يورو، مقابل 581 مليون يورو في العام السابق.

وزادت الإيرادات إلى 9.67 مليار يورو من 9.41 يورو قبل عام.

وبلغ التدفق النقدي الحر لـ Spotify لهذا الربع 103 مليون يورو، ارتفاعًا من 74 مليون يورو في العام السابق.

وبلغ عدد مستخدمي الخدمة (نشاط الحساب مرة واحدة على الأقل شهريًا، MAU) في نهاية الربع الرابع 406 مليون شخص،
وهو ما يزيد بنسبة 18٪ عن العام السابق. كما تزامن معدل نمو المؤشر مع الحد الأعلى لتوقعات الشركة.

وارتفع عدد المشتركين المدفوعين بنسبة 16٪ إلى 180 مليونًا، وهو ما يتماشى مع توقعات المحللين.

ارتفع متوسط ​​الإيرادات لكل مشترك مدفوع في Spotify بنسبة 3٪ إلى 4.4 يورو.

ونمت الإيرادات من الخدمات المدفوعة في الربع الأخير بنسبة 22٪ لتصل إلى 2.295 مليار يورو.
زادت عائدات الإعلانات بنسبة 40٪ لتصل إلى 394 مليون يورو، وهو ما يمثل 15٪ من إجمالي إيرادات Spotify، وهو رقم قياسي.

وفقًا لتوقعات الشركة، سيزداد عدد المستخدمين النشطين للخدمة في الربع الحالي إلى 418 مليونًا،
وعدد المشتركين المدفوعين – حتى 183 مليونًا (مقابل توقعات المحللين عند 184 مليونًا) ، وستصل الإيرادات إلى 2.6 مليار يورو.

منذ بداية العام، انخفضت رسملة Spotify بنسبة 8٪ لتصل إلى 38.2 مليار دولار.

brandfooter