{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
تداولات هادئة في الأسواق الأوروبية والآسيوية

تداولات هادئة في الأسواق الأوروبية والآسيوية.. وبرنت يقترب من 70 دولار

تداولات هادئة في الأسواق الأوروبية والآسيوية.. وبرنت يقترب من 70 دولار

تداولات هادئة في الأسواق الأوروبية والآسيوية.. وبرنت يقترب من 70 دولار: يبدو أن اليوم هادئ نسبيًا في الأسواق،
وسط استمرار إغلاق بعض البورصات الآسيوية، والتداولات الهادئة في أوروبا.

بينما يشهد النفط تطورات جديدة بعدما أظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي تراجع في المخزونات.

قفزة كبيرة في أسعار النفط مع تراجع المخزونات الأمريكية

ارتفعت أسعار النفط لليوم الثالث يوم الأربعاء بعد أن أشارت بيانات الصناعة إلى أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت أكثر بكثير من المتوقع الأسبوع الماضي،
مما عزز المشاعر الصعودية بشأن الطلب على الوقود في أكبر اقتصاد في العالم.

وبحسب رويترز، ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 43 سنتا أو 0.7 بالمئة إلى 66.12 دولار للبرميل.

ارتفعت الأسعار إلى 66.58 دولارًا، وهو أعلى مستوى منذ 8 مارس.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 49 سنتا أو 0.7 بالمئة إلى 69.37 دولار للبرميل بعد أن سجلت أعلى مستوى في أكثر من سبعة أسابيع
عند 69.78 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وارتفع كلا العقدين القياسيين بنحو 2٪ يوم الثلاثاء.

كان ارتفاع الأسعار مدفوعا بتراجع مخزونات النفط الخام التجارية للولايات المتحدة،
أكبر مستهلك للنفط في العالم، مما عزز التصور بأن الطلب في البلاد آخذ في الارتفاع.

وبحسب بيانات معهد البترول الأمريكي، فإن مخزون النفط الخام التجاري الأمريكي انخفضت ​​بمقدار 7 ملايين و 688 ألف برميل.

وكانت توقعات السوق أن تنخفض المخزونات بمقدار 2 مليون و 191 ألف برميل فقط. 

بيانات مخزونات النفط الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية

وستصدر اليوم بيانات مخزونات النفط الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

ومن المتوقع أن تستمر أسعار النفط في الارتفاع إذا أشارت وكالة معلومات الطاقة إلى انخفاض في المخزونات.

إذا أكدت وكالة معلومات الطاقة الأرقام، فسيكون سيكون أكبر انخفاض أسبوعي في البيانات الرسمية للمخزونات منذ أواخر يناير.

بالإضافة إلى ذلك، فإن قرار تخفيف التدابير المتخذة ضد النوع الجديد من وباء فيروس كورونا كوفيد – 19 في الولايات المتحدة الأمريكية
واقتراح رفع قيود السفر الحالية في دول الاتحاد الأوروبي للأشخاص الذين حصلوا على جرعتين من لقاحات كوفيد – 19 المعتمدة من قبل الاتحاد الأوروبي  يساهم أيضا في التوقعات المتفائلة للطلب على النفط من خلال تقديم الدعم لارتفاع الأسعار.

ويمكن لموسم السفر الصيفي القادم أن يعزز الطلب على الوقود ويدعم أسعار النفط .

إن توقعات الطلب على الطاقة مدعومة بتخفيف إجراءات الإغلاق في أجزاء من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة،
مما ساعد على تبديد المخاوف بشأن انخفاض الطلب من الهند واليابان. 

وكان الارتفاع في أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في شهرين تقريبًا مدعومًا بحملات التطعيم المكثفة في الولايات المتحدة وأوروبا.

حتى الآن، أدى هذا إلى تعويض انخفاض الطلب على الوقود في الهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم، والتي تعاني من ارتفاعًا في إصابات COVID-19.

وتستمر المخاوف من أن الزيادة في حالات كوفيد – 19 ستنعكس سلبًا على الطلب على النفط في بعض البلدان،
وخاصة الهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم، مما يساعد في المزيد من قمع الأسعار.

وبحسب البيان الصادر عن وزارة الصحة الهندية، فقد تم رصد 382 ألفًا و 315 حالة إصابة جديدة بفيروس كوفيد – 19 خلال الـ24 ساعة الماضية في البلاد حيث تجاوز العدد الإجمالي للحالات 20 مليونًا.

إذا تم فرض إغلاق وطني في نهاية المطاف، فمن المحتمل أن يؤثر ذلك على المعنويات، مما يهبط بالنفط من جديد.

أداء مختلط للمؤشرات الأمريكية

انتهى التداول في البورصات الأمريكية يوم الثلاثاء، بعد انخفاض في بداية اليوم، دون ديناميكيات
واحدة للمؤشرات الرئيسية الثلاثة، والتي تغيرت في حدود 1.9٪.

وظهر أكبر انخفاض في قطاع التكنولوجيا الفائقة، حيث استمر جني الأرباح بعد تصريحات وزيرة المالية
يلين حول إمكانية رفع أسعار الفائدة لمنع ارتفاع درجة حرارة الاقتصاد. 

في وقت لاحق، أكدت يلين، أنها لم تقدم مثل هذه التوصيات من الاحتياطي الفيدرالي ولم تتوقع مشاكل مع التضخم.

تم توضيح الديناميكيات الأفضل من السوق في مثل هذه الظروف من خلال مؤشر داو جونز الصناعي الدوري.

أضافت العقود الآجلة على مؤشر ستاندرد أند بورز في الصباح حوالي 0.2٪ كجزء من التصحيح.

وينتظر السوق يوم الأربعاء نشر بيانات التوظيف في القطاع الخاص في أبريل المقبل بحسب بيانات ADP،
وكذلك مؤشرات نشاط الأعمال في قطاع الخدمات.

دفعة إيجابية لمؤشر داكس

يبدو أن المستثمرين في سوق الأسهم الألمانية يرغبون في الاستفادة من انخفاض الأسعار في اليوم السابق لدخول منتصف الأسبوع.

ارتفع مؤشر داكس بنسبة 1.1 في المائة في التعاملات المبكرة وارتفع مرة أخرى فوق علامة 15000. 

في يوم الثلاثاء، أدت المخاوف المتزايدة من التضخم إلى تراجع سوق الأسهم الألمانية مرة أخرى.

عند إغلاق Xetra في اليوم السابق، كان هناك انخفاض بنسبة 2.49 في المائة إلى 14856 نقطة. 

انخفض مؤشر MDax بنسبة 2.65 في المائة إلى 32.042 نقطة، لكنه ارتفع مرة أخرى يوم الأربعاء، تمامًا مثل مؤشر داكس.

كان مؤشر منطقة اليورو الرائد EuroStoxx 50 إيجابيًا أيضًا يوم الأربعاء.

تداولات سلبية في البورصات الآسيوية

كان المزاج السائد في بورصات الأسهم في شرق آسيا وأستراليا هادئًا في الغالب يوم الأربعاء.

بينما أغلقت بورصات الأوراق المالية في اليابان والبر الرئيسي للصين وكوريا الجنوبية في أيام العطلات الرسمية،
وانخفضت هونج كونج بنحو 0.5 في المائة في التعاملات المتأخرة. 

في سنغافورة، خسر مؤشر ستريتس تايمز 1.1 في المائة في أواخر الدورة.

وشددت السلطات هناك قيود الاتصال لاحتواء جائحة كورونا بعد أن ارتفع عدد الحالات في المدينة مرة أخرى.

في ماليزيا أيضًا، أثارت المخاوف الجديدة من موجة أخرى من الأوبئة.

ونتيجة لذلك، تم تقييد حرية الحركة في ولاية سيلانجور الماليزية الأكثر ثراءً واكتظاظًا بالسكان.

وهبط مؤشر KLCI في كوالالمبور 0.3 بالمئة.

 

تداولات هادئة في الأسواق الأوروبية والآسيوية.. وبرنت يقترب من 70 دولار

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon