تأثير أزمة الطاقة على مجال صناعة السيارات بأوروبا

2022-10-13T13:36:41
...

تأثير أزمة الطاقة على مجال صناعة السيارات بأوروبا على الرغم من نجاح مرسيدس الملفت

تأثرت شتى دول الاتحاد الأوروبي بأزمة الطاقة تلك خاصة في مجال صناعة السيارات
فلا نستطيع نكران ان جزء كبير من الاقتصاد الأوربي يعتمد على الميكنة و الصناعة
و بالأخص مجال صناعة السيارات بحلول فصل الشتاء القارص
سوف تتفاقم حجم المشاكل مما دفع الحكومات للتدخل
ومحاولة السيطرة على الأوضاع لاسيما أن الموردين المرتبطين بجداول زمنية
قد لا يستطيعون الوفاء بها هم أكثر المتضررين .

 

المحتوى

نظرة عامة

شركات السيارات

 

 

 

 

 

 

 

 

نظرة عامة

فقد تأثر السوق بشكل كبير وبدأت بوادر ارتفاع أسعار قطع غيار السيارات
لعله في سوق العرض المضطرب بسبب تلك الأزمات
حيث من المتوقع انخفاض كبير بسوق صناعة السيارات في أوروبا قد يصل إلى مليون سيارة
في ثلاث اشهر بحلول نهاية العام ومن المتوقع استمرار الأمر خلال العام الجديد
حيث يتأثر الموردون بشكل كبير بارتفاع تكاليف

الطاقة بحسب التقارير الأخيرة لشركات صناعة السيارات .

وكما ذكرنا ان نقص الإمدادات الذي ادى إلى تراجع ملحوظ بقطع غيار السيارات
من شأنه وضع ثقل كبير على الشركات المصنعه من بداية نوفمبر
المقبل وحتى منتصف عام 2023 وبحلول فصل الشتاء قد يتوقف تدفق الطاقة للمصانع
كما ذكرت وكالة “ستاندرد آند بورز غلوبال موبيليتي” في تقريرها يوم الثلاثاء
حيث توقعت أن المصانع الاوربية او مقرها بأروبا ستنتج ما بين 4 إلى 4.5 مليون سيارة في ربع العام.

وإذا تم فرض قيود على الطاقة، قد يتأثر الإنتاج السيارات و ينخفض إلى 2.8 مليون لكل ثلاثة أشهر،
ما يعني فقدان ما بين 4.8 مليون إلى 6.8 مليون وحدة من الإنتاج سنويا .

 

 

 

 

 

شركات السيارات

و علي الرغم من ذلك فقد ظهر بريق أمل تحمله شركة مرسيدس بنز
التي أعلنت عن زيادات جيده في المبيعات خلال الربع الثالث تصل إلى أكثر من الخمس
تزامنا مع التضخم وعلى الرغم من تدهور التوقعات الاقتصادية
و مشكلات التوريد فبذلك قد تقدمت ألمانيا
وكذلك جمهورية التشيك في الوقت التي تعاني منه المصانع البلچيكيه و الإسبانية و الإيطالية
الذين قد وصلت للحد الأدنى من الاكتفاء الذاتي بالطاقة
وقد كان لألمانيا وجهة نظر أخرى حيث اعتمدت في جزء قليل من مصانعها على الكهرباء المولدة
عن طريق الغاز المخزن حاليا لديها .

و كذلك صرحت شركة B M W مؤكدة على ثبات مبيعاتها للربع السنوي
مقارنة بالعام الماضي عند أقل من 588 ألف سيارة .

فقد ذكرت مرسيدس في تصريح لها أن الطلب العالمي لا يزال قويا جدا
علي سيارتها بالرغم من عدم اليقين في إمدادات قريبه بالطاقة
كما ذكرت أيضا انتعاش كبير في مجال صناعة السيارات الكهربائية
حيث تضاعفت عمليات التسليم لتصل إلى 30 ألف سيارة تقريبا .

في حين أن العديد من صانعي السيارات مستمر في الإبلاغ عن طلب قوي،
فإن مقاييس ثقة المستهلك في الأسواق الرئيسية
تقترب من أدنى مستوياتها القياسية
وسط ارتفاع التضخم،
وترفع البنوك المركزية في أوروبا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة أسعار الفائدة
في محاولة لترويض ارتفاع الأسعار،
وهي تحركات من شأنها أن تقلل الطلب على بنود المشتريات الكبيرة مثل السيارات.

حيث قد قامت مرسيدس بتسليم حوالي 517.800 سيارة على مستوى العالم
في الربع الثالث مقدرة بزيادة حوالي 21%،
مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي مع نمو قوي للطلب في الصين
متصدراً جميع المناطق الرئيسية، حسبما ذكرت مرسيدس يوم الثلاثاء.

وفي أوروبا، حيث تؤثر فواتير الطاقة المضاعفة على المشترين،
صعدت عمليات التسليم بنحو 18% على الرغم من إعاقة الإنتاج
بسبب نقص أشباه الموصلات فلا تزل الشريكة توفي بطلباتها
محافظتا علي سمعتها و متحديا لكل المعوقات

 

 

اسم المقال تأثير أزمة الطاقة على مجال صناعة السيارات بأوروبا

brandfooter