{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
بيان مرتقب من المركزي الأوروبي

بيان مرتقب من المركزي الأوروبي وسوق النفط يتعثر من جديد

بيان مرتقب من المركزي الأوروبي وسوق النفط يتعثر من جديد

بيان مرتقب من المركزي الأوروبي وسوق النفط يتعثر من جديد: تترقب الأسواق الأوروبية اليوم بيان البنك المركزي الأوروبي،
وعلى الرغم من أن كل التوقعات تشير إلى عدم اتخاذ أي قرارات جديدة فيما يخص أسعار الفائدة والتيسير النقدي،
إلا أن الحدث يحظى باهتمام عالمي من قبل المتداولين. 

تتابع إيفست – Evest يوميًا كل تطورات الأسواق، وتنقلها لكم بشكل مفصل.

النفط يتراجع بعد زيادة المخزونات الأمريكية في البيانات الرسمية

تراجعت أسعار النفط المعيارية اليوم، الخميس، وسط زيادات غير متوقعة في مخزونات النفط الأمريكية والمخاوف بشأن الطلب على الوقود بسبب ارتفاع حالات كوفيد -19 في آسيا.

وبلغت تكلفة العقود الآجلة لشهر يونيو لزيت برنت في بورصة لندن للعقود الآجلة 65.13 دولارًا للبرميل،
وهو ما يقل 0.19 دولار (0.29٪) عن سعر إغلاق الجلسة السابقة.

نتيجة للتداول يوم الأربعاء، انخفضت هذه العقود بمقدار 1.25 دولار (1.9٪) – إلى 65.32 دولارًا للبرميل.

وبلغ سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر يونيو في التعاملات الإلكترونية في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) 61.13 دولارًا للبرميل،
وهو أقل بمقدار 0.22 دولارًا (0.36٪) عن المستوى في ختام الجلسة السابقة.

يوم الأربعاء، انخفضت قيمة هذه العقود بمقدار 1.32 دولار (2.1٪) – إلى 61.35 دولارًا للبرميل.

وأغلق كلا العقدين الأربعاء عند أدنى مستوياتهما منذ 13 أبريل.

MarketWatch

وبحسب MarketWatch، فإن هناك العديد من القوى الدافعة في سوق الطاقة في الوقت الحالي،
بما في ذلك المخاوف المتزايدة بشأن انتشار كوفيد -19 في جميع أنحاء العالم، مما يقوض انتعاش طلب المستهلكين.

وارتفع احتياطي النفط التجاري الأمريكي بمقدار 594 ألف برميل الأسبوع الماضي، وفقًا للتقرير الأسبوعي من وزارة الطاقة بالبلاد.

هذه هي الزيادة الأولى في مخزونات النفط الأمريكية في أربعة أسابيع. 

وارتفعت مخزونات البنزين بمقدار 85 ألف برميل.

وانخفضت المخزونات التجارية من المقطرات بمقدار 1.07 مليون برميل.

وتوقع الخبراء الذين قابلتهماستطلعت أرائهم بلومبرج انخفاضًا في مخزونات النفط بمقدار 3.55 مليون برميل
وزيادة مخزونات البنزين بمقدار مليون برميل وانخفاض مخزونات نواتج التقطير بمقدار 1.7 مليون برميل. 

بينما توقع محللون استطلعت آراؤهم ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس،
في المتوسط​​، انخفاضًا قدره 4.4 مليون برميل في مخزونات النفط الأسبوع الماضي.

ومن جانب أخر، يشعر المستثمرون بالقلق من عودة انتشار فيروس كورونا بشكل مكثف في العديد من البلدان الآسيوية،
مما يدعو إلى التساؤل عن احتمالات انتعاش الطلب العالمي.

المخاوف من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد

إن المخاوف من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد -19) في دول مثل اليابان، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم والهند،
ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم، ستنعكس سلبًا على التعافي الاقتصادي العالمي. 

وأعلنت السلطات الهندية عن إجراءات حجر صحي جديدة في عدد من المدن، بما في ذلك نيودلهي.

وفي الوقت نفسه، في بعض المحافظات اليابانية، قد يتم إدخال نظام طوارئ بسبب زيادة عدد الإصابات – على الرغم من أن الألعاب الأولمبية ستبدأ في البلاد في غضون ثلاثة أشهر فقط.

وأفاد رئيس الوزراء سوجا يوشيهيدي بأنهم يخططون لإعلان حالة الطوارئ ضد الحالات المتزايدة في مناطق طوكيو وأوساكا وهيوغو.

في الوقت الذي يحذر فيه خبراء من أن النظام الصحي في الهند على وشك الانهيار، مشيرين إلى أعلى مستويات معدلات الإشغال في المستشفيات،
حيث تم رصد 314،835 حالة إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية وبلغ إجمالي عدد الحالات 15 مليون 930 ألف.

ويركز المشاركون في السوق أيضًا على احتمالات تبني قانون NOPEC (قانون حظر إنتاج وتصدير النفط) في الولايات المتحدة،
والذي بموجبه ستكون وزارة العدل الأمريكية قادرة على رفع دعاوى ضد الاحتكار ضد دول أوبك، كما يقول المحللون.

منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك ومجموعة أوبك

وتركز الأسواق على الاجتماع الذي ستجتمع فيه منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك ومجموعة أوبك
التي تتكون من بعض الدول المنتجة من خارج أوبك في 28 أبريل نيسان وتناقش حجم التخفيضات التي ستنفذها اعتبارا من مايو.

وستجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها (أوبك +) الأسبوع المقبل،
لكن من غير المرجح أن تجري تغييرات كبيرة على تخفيضات الإنتاج الحالية، وفقًا لنائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك.

وقررت المجموعة زيادة إنتاجها اليومي من النفط تدريجياً لشهر مايو ويونيو ويوليو في اجتماعها الذي عقد في 1 أبريل.

انتعاشة جيدة للمؤشرات الآسيوية

واصلت الأسهم الآسيوية انتعاشها في الأسواق العالمية اليوم، الخميس، بعد عمليات بيع حادة في وقت سابق من الأسبوع. 

وارتفع مؤشر نيكاي، الذي يضم 225 سهم، بنسبة 2.1 في المائة عند 29100 نقطة.

وارتفع مؤشر توبيكس الأوسع نطاقا 1.5 بالمئة وبلغ 1917 نقطة. 

وتراجعت بورصة شنغهاي 0.1 في المائة.

وخسر مؤشر أهم الشركات في شينزين 0.1 بالمئة.

ارتفاع جماعي في وول ستريت

بعد الانزلاق الأخير في الأسعار، ينتهز بعض المستثمرين الفرصة لدخول سوق الأسهم الأمريكية مرة أخرى. 

أغلق مؤشر داو جونز القياسي للقيمة يوم الأربعاء مرتفعا 0.9 في المئة إلى 34137 نقطة.

وارتفع مؤشر ناسداك 100 ذو التكنولوجيا الثقيلة بنسبة 1.2 في المائة إلى 13950 نقطة.

وزاد مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الواسع 0.9 بالمئة إلى 4173 نقطة.

الأسواق الأوروبية تترقب بيان المركزي الأوروبي

من المتوقع أن تبدأ البورصات الأوروبية صباح الخميس على غرار وول ستريت والأسواق الآسيوية،
لجلسة ستكون مشغولة بجولة جديدة من النتائج الفصلية واجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB). 

ومن المتوقع ألا يعلن البيان الصحفي للبنك المركزي الأوروب، المتوقع إصداره بعد الظهر،
عن أي تغييرات رئيسية، فمن المحتمل أن ينوي البنك المركزي الاستفادة من الحدث لتبرير الحفاظ على سياسته النقدية شديدة التيسير.

وخلال مؤتمرها الصحف، المقرر عقده اليوم عصرًا، يجب على رئيسة المؤسسة،
كريستين لاجارد، أن تكرر مرة أخرى رغبتها في الحفاظ على ظروف مالية مواتية داخل منطقة اليورو.

 

بيان مرتقب من المركزي الأوروبي وسوق النفط يتعثر من جديد

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon