{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط يقفز بحدة في ذكرى يوم تراجع الأسعار إلى ما دون الصفر

النفط يقفز بحدة في ذكرى يوم تراجع الأسعار إلى ما دون الصفر

النفط يقفز بحدة في ذكرى يوم تراجع الأسعار إلى ما دون الصفر .. ونيكاي يتراجع محرزًا أسوأ أداء في شهر

النفط يقفز بحدة في ذكرى يوم تراجع الأسعار إلى ما دون الصفر .. ونيكاي يتراجع محرزًا أسوأ أداء في شهر

يحاول النفط اليوم التمسك بمكاسبه، وذلك بعد تكبده العديد من الخسائر سواء في العام الماضي أو خلال الشهر الجاري. 

وعلى الرغم من أن اليوم هو ذكرى تراجع أسعار النفط إلى ما دون الصفر، وتسعيره سلبًا، إلا أنه يستعيد قوته اليوم ويرتفع مسجلًا أفضل أداء فيما يزيد عن شهر ونصف.

في يوم النكسة .. النفط يسجل أعلى مستوياته في شهر ونصف

استمرت أسعار النفط في الارتفاع ووصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أوائل مارس صباح الثلاثاء.

كانت الأسعار مدعومة بضعف الدولار بالإضافة إلى التوقعات بانخفاض احتياطيات النفط الأمريكية الأسبوع الماضي

وكان سعر العقود الآجلة لشهر يونيو لزيت برنت في بورصة لندن للعقود الآجلة 67.76 دولارًا للبرميل، وهو أعلى بمقدار 0.71 دولار (1.06٪) من سعر إغلاق الجلسة السابقة.

بلغ سعر العقود الآجلة لنفط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر مايو في التداول الإلكتروني في بورصة نيويورك التجارية 64.00 دولارًا للبرميل، وهو أعلى بنسبة 0.62 دولار (0.98٪) من المستوى في ختام الجلسة السابقة. 

وانخفض الدولار إلى أدنى مستوى في 6 أسابيع مقابل العملات الرئيسية الأخرى بالأمس، وذلك بعد انخفاض العوائد على سندات الخزانة الأمريكية الأسبوع الماضي.

واليوم، ظلت العملة الأمريكية بالقرب من الحد الأدنى عند 91055.

وبحسب استطلاع سابق لرويترز، تراجعت مخزونات النفط الخام ونواتج التقطير في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، وهو ما دعم الأسعار أيضًا.

في الوقت نفسه، من المتوقع أن تزداد مخزونات البنزين.

يقوم المستثمرون بتحليل الوضع في أسواق الوقود.

في الولايات المتحدة، بلغ إنتاج المصافي ذروته في أكثر من عام مع انتعاش النشاط الاقتصادي،
لكن الطلب على النفط ضعيف بشدة في الهند، التي تكافح مع موجة أخرى من جائحة كوفيد -19.

ومن جانب أخر، أعلنت مؤسسة البترول الوطنية الليبية، بالأمس، وجود قوة قاهرة على الصادرات من ميناء الحريقة وقالت إنها قد تمد الإجراء إلى منشآت أخرى بسبب نزاع على الميزانية مع البنك المركزي في البلاد.

قد يؤدي الفشل في المفاوضات إلى خفض إنتاج ليبيا النفطي بمقدار 280 ألف برميل يوميًا وتقليل الإنتاج اليومي بأقل من مليون برميل.

لأول مرة منذ أكتوبر من العام الماضي. 

السعودية

وتراجعت صادرات السعودية من النفط الخام إلى أدنى مستوى لها في ثمانية أشهر في فبراير، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية،
حيث أن أكبر مصدر للنفط في العالم ملتزم طوعًا بالحد من الإنتاج لدعم الأسعار العالمية.

 

الهند

ومع ذلك، فإن العدد المتزايد لحالات كوفيد -19 في الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم، أضعف تفاؤل المستثمرين بشأن الانتعاش المستدام في الطلب العالمي على الوقود.

ويراقب سوق الطاقة الهند عن كثب حيث أن القفزة الحالية تجبر مصافي النفط على وقف الإنتاج وتثير مخاوف بشأن سلالة جديدة محتملة.

وارتفعت أسعار النفط أيضًا على خلفية اجتماع أوبك + القادم، الذي قد يعقد في 28 أبريل.

كما أصبح معروفاً سابقاً، تجري مناقشة إمكانية عقد اجتماع فقط للجنة المراقبة، دون اجتماع عام للمنظمة.

بلومبرج

صرح ثلاثة مندوبين لبلومبرج أنهم لا يتوقعون أي تغييرات في الزيادة المخطط لها في إنتاج النفط.

في مثل هذا اليوم من العام الماضي، واجهت السوق العالمية أزمة غير مسبوقة.

خلال جلسة التداول المسائية في 20 أبريل 2020، انخفض سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو إلى ما دون الصفر للمرة الأولى في التاريخ ووصل إلى سالب 40 دولارًا للبرميل. 

وتراجعت أسعار النفط في الولايات المتحدة بشكل سلبي بعد الحصار في العديد من البلدان حول العالم – أثناء الحرب ضد وباء كوفيد -19 – مما قلص بشدة الطلب على الوقود، وأغرق منتجو النفط من المملكة العربية السعودية وروسيا الأسواق بالنفط كجزء من حرب الأسعار.

ساعد تطوير لقاحات كوفيد -19 واستعادة الوحدة داخل تحالف أوبك +،
الذي أعقبه تخفيضات كبيرة في إمدادات النفط الخام من هذه المجموعة، على تعافي أسعار النفط تدريجياً.

دخول اتفاقية أوبك + الجديدة حيز التنفيذ

وفي مايو، مع دخول اتفاقية أوبك + الجديدة حيز التنفيذ وانتعاش الطلب من الصين إلى مستوى ما قبل الأزمة تقريبًا،
بدأ الوضع في سوق النفط يتغير في اتجاه إيجابي.

منذ بداية عام 2021، ارتفع سعر النفط الخام في الولايات المتحدة بأكثر من 30 بالمائة.

كرد فعل لتوقعات ارتفاع استهلاك الوقود بعد انفتاح الاقتصادات واستنزاف مخزونات المواد الخام في الولايات المتحدة. 

الآن لا يرى المحللون خطر تكرار وضع العام الماضي.

فلم يعد الإغلاق الكامل يهدد العالم، ومن الممكن الخروج الكامل من ضغط الجائحة خلال العام المقبل،
مما يعني أنه لا يوجد احتمال للعودة إلى اختلال توازن الأسعار مرة أخرى على الأقل في منظور العام المقبل.

مؤشر نيكاي يتراجع ويسجل أسوأ أداء في شهر

انخفض مؤشر نيكاي في بورصة طوكيو للأوراق المالية بنحو 2٪ يوم الثلاثاء،
وهو أسوأ انخفاض له منذ ما يقرب من شهر، متأثرًا بخسائر وول ستريت في اليوم السابق واستمرار تدهور الوضع الصحي في اليابان.

وأنهى مؤشر نيكاي اليوم بانخفاض قدره 584.99 نقطة ، إلى 29100.38 نقطة،
في حين انخفض مؤشر Topix الأوسع نطاقًا، والذي يجمع الأوراق المالية ذات الرسملة الأعلى،
تلك الموجودة في القسم الأول، 30.31 نقطة أو 1.55٪، ليصل إلى 1926.25 نقطة.

وهكذا عكست طوكيو قلق المستثمرين بشأن الطلب المقدم إلى الحكومة اليابانية من قبل محافظة أوساكا،
ثالث أكبر عدد من السكان في البلاد، للإعلان مرة أخرى عن حالة الطوارئ الصحية في تلك المنطقة بسبب زيادة الإصابات بفيروس كورونا.

ويعني هذا فرض قيودًا جديدة على النشاط الاقتصادي للقطاع الخاص،
وسيُضاف إلى القيود التي تطبقها تسع محافظات أخرى، من بينها طوكيو،
مثل قطع ساعات العمل للحانات والمطاعم بهدف الحد من العدوى.

كما تأثر مؤشر نيكاي بارتفاع قيمة العملة المحلية مقابل الدولار،
حيث تم تداوله في المنطقة المرتفعة عند 107 ين، وهو أعلى مستوى له منذ بداية مارس.

ويؤذي هذا التطور كبار المصدرين اليابانيين الذين سجلوا أكبر خسائر الجلسة إلى جانب قطاعات النقل الجوي والعقارات والآلات.

وخسرت أسهم  سوفت بنك 1.83٪، وانخفض سهم شركة السيارات اليابانية تويوتا موتورز بنسبة 1.22٪.

وفي الصين، كانت أسواق الأسهم في هونج كونج وشنغهاي وشنتشن قريبة من الاستقرار. 

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon