{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط يرتفع بدعم من أوبك

النفط يرتفع بدعم من أوبك.. والوضع الوبائي في آسيا يؤثر سلبيًا على سوق الأسهم

النفط يرتفع بدعم من أوبك.. والوضع الوبائي في آسيا يؤثر سلبيًا على سوق الأسهم

النفط يرتفع بدعم من أوبك.. والوضع الوبائي في آسيا يؤثر سلبيًا على سوق الأسهم: تطورات جديدة تشهدها الساحة الاقتصادية اليوم، الثلاثاء،
حيث تمكن النفط من الارتفاع مجددًا بدعم من تصريحات لأوبك تفيد بتحسن توقعات الطلب على النفط خلال العام الجاري. 

بينما مازال الوضع الوبائي السئ في الهند يلقي بظلاله على سوق الأسهم الآسيوية،
وسط تراجع لمعظم المؤشرات الآسيوية، وتوقعات باتباع المؤشرات في أوروبا لأداء البورصات في آسيا. 

تتابع إيفست – Evest يوميًا ما يحدث في الأسواق، وتحاول نقله لكم لمساعدتكم في اتخاذ القرار السليم عند التداول.

النفط يرتفع على خلفية تصريحات إيجابية من أوبك

صعدت أسعار النفط اليوم، الثلاثاء، وسط تحسن توقعات الطلب للعام الحالي من قبل اللجنة الفنية لأوبك +.

وبلغت تكلفة العقود الآجلة لخام برنت لشهر يونيو في بورصة لندن للعقود الآجلة 66.01 دولارًا للبرميل،
وهو أعلى بنسبة 0.36 دولار (0.55٪) من سعر إغلاق الجلسة السابقة.

نتيجة للتداول يوم الاثنين، انخفضت هذه العقود بمقدار 0.46 دولار (0.7٪)، إلى 65.65 دولارًا للبرميل.

وبلغ سعر العقود الآجلة للنفط الخام غرب تكساس الوسيط لشهر يونيو في التداول الإلكتروني في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) 62.26 دولارًا للبرميل،
وهو أعلى بمقدار 0.35 دولارًا (0.57٪) من المستوى عند إغلاق الجلسة السابقة.

يوم الاثنين

يوم الاثنين، انخفضت قيمة هذه العقود بمقدار 0.23 دولار (0.4٪)، إلى 61.91 دولارًا للبرميل.

ويأتي ارتفاع أسعار النفط على خلفية قرار دول أوبك + تأجيل اجتماع لجنة المراقبة إلى 27 أبريل.

تلاحظ أوبك انخفاضًا في فائض المواد الخام في السوق، ومع ذلك،
فإن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند قد تؤدي إلى انخفاض الطلب على النفط.

وقال المندوبون في الاجتماع إن خبراء اللجنة الفنية رفعوا يوم الاثنين توقعات نمو الطلب على النفط في 2021 إلى ستة ملايين برميل يوميا من 5.6 مليون برميل يوميا المتوقعة في مارس.

في الوقت نفسه، يعتقدون أن الاحتياطيات الفائضة من النفط التي تشكلت في السوق العالمية أثناء الوباء ستختفي تمامًا بنهاية الربع الحالي.

وقال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو أيضا إن توقعات سوق النفط تتحسن مشيرا إلى “مؤشرات إيجابية للاقتصاد العالمي”.

لكنه شدد على أن هناك العديد من العوامل التي تتطلب المراقبة واليقظة المستمرة.

كما حذرت اللجنة الفنية لأوبك + من أن الوضع الوبائي الصعب في الهند واليابان والبرازيل قد يحد من زيادة الطلب على النفط.

وبحسب محللين لرويترز، فيتعين على دول أوبك + التي ستجتمع هذا الأسبوع أن تأخذ في الحسبان آفاق النمو في الصين والولايات المتحدة وأوروبا والإشارات السلبية من الهند والعديد من المناطق الأخرى.

دول أوبك + التي تؤيد زيادة الإنتاج في ظل هذه الظروف سيكونون قادرين على إيجاد حجج مقنعة تدعم موقفهم.

ومن جانب أخر، أمرت الحكومة الهندية الجيش بالمساعدة في مكافحة فيروس كورونا،
بينما وعدت دول مثل بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة بالمساعدة.

إن تمكنت دولة مثل الهند من السيطرة على زيادة الأعداد اليومية من الإصابات بفيروس كوفيد – 19،
قد يعني هذا انفراجة بالنسبة لأسعار النفط،
والتي يرجع السبب الرئيسي في تراجعها إلى زيادة الأعداد مرة أخرى في الدول الأكثر طلبًا للنفط وعلى رأسها الهند،
بالإضافة إلى الوضع الوبائي في بعض الدول الآسيوية الأخرى مثل اليابان. 

تراجع جماعي للمؤشرات الآسيوية

تراجعت البورصات الرئيسية في آسيا اليوم، الثلاثاء، حيث يلقي عدد حالات الإصابة بكورونا،
الذي يتزايد مرة أخرى في بعض البلدان، بظلاله على آفاق مزيد من التعافي الاقتصادي.

بالإضافة إلى ذلك، يواصل بعض المستثمرين جني الأرباح. 

وتراجعت المؤشرات الرائدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث ساءت الرغبة في المخاطرة والتوقعات الاقتصادية بسبب ارتفاع أعداد المرضى في دول مثل الهند.

لم يغير بنك اليابان سياسته النقدية كما كان متوقعًا، لكنه خفض توقعاته للتضخم الأساسي للسنة المالية 2021 من 0.5٪ إلى 0.1٪.

وانخفض المؤشر الرائد الياباني نيكاي 225 مؤخرًا بنسبة 0.2 في المائة.

وانخفض مؤشر CSI-300 الذي يضم أكبر 300 شركة مدرجة في بورصات البر الرئيسي للصين بنسبة نصف في المائة،
وخسر مؤشر هانج سنج في هونج كونج مؤخرًا 0.2 في المائة.

وتراجعت البورصة في سيدني بنسبة 0.23٪ وسيول عند 0.11٪. 

خسائر أمريكية وتوقعات بتداولات إيجابية اليوم

ظلت البورصات الأمريكية قريبة من أعلى مستوياتها القياسية الأخيرة يوم الاثنين. مع ذلك، تخلى مؤشر داو جونز الصناعي عن مكاسبه الافتتاحية أثناء التداول وأغلق بخسائر طفيفة. وانخفض مؤشر ستاندرد أند بورز 500 على مستوى السوق مرة أخرى بعد تسجيله لمستوى قياسي.

بشكل عام، كان التداول هادئًا للغاية وضمن هوامش تداول ضيقة.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.18 في المائة، بينما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 0.22 في المائة،
وانخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.87 في المائة.

من المرجح أن ترتفع مؤشرات العقود الآجلة بشكل طفيف لافتتاح يوم الثلاثاء.

وستجتمع لجنة السوق المفتوحة للاحتياطي الفيدرالي لمدة يومين يوم الثلاثاء.

لا يُتوقع تغيير السياسة النقدية المتساهلة للغاية، لكن المستثمرين سيولون اهتمامًا
وثيقًا بالمؤتمر الصحفي لرئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، خاصة مع ارتفاع التضخم.

توقعات ببداية المؤشرات الأوروبية في المنطقة الحمراء

يتوقع المحللون هبوط مؤشر فوتسي في لندن بمقدار 13 نقطة، ومؤشر داكس في فرانكفورت بـ ​​32 نقطة ومؤشر كاك في باريس 15 نقطة،
في حين أن مؤشر FTSE MIB في ميلانو قد يرتفع بنقاط قليلة.   

أصدر HSBC، أكبر بنك في أوروبا، ومقره لندن، تقريره للربع الأول: جاءت الإيرادات أقل من التوقعات،
لكن أرباحه قبل الضرائب ارتفعت 79٪ إلى 5.8 مليار دولار، متجاوزة التوقعات البالغة 3.34 مليار دولار.

في أوروبا، ستكون تقارير من BP و UBS و ABB و Schneider Electric و Novartis و Whitbread أكثر إثارة للاهتمام خلال اليوم،
بينما في الولايات المتحدة، ينتظر السوق تقارير من Alphabet و Microsoft و Starbucks و AMD.

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon