{ evest.com under construction, thank you for your patience }
[forex-init] [forex-personal-profile]
النفط عند أعلى مستوى في عامين

النفط عند أعلى مستوى في عامين .. وبورصة طوكيو تعاود الانتعاش

النفط عند أعلى مستوى في عامين .. وبورصة طوكيو تعاود الانتعاش

النفط عند أعلى مستوى في عامين .. وبورصة طوكيو تعاود الانتعاش: أظهرت بعض البيانات الأمريكية علامات على بدء التعافي من وباء كوفيد – 19 سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي، مما دعم العديد من الأسواق وعلى رأسها سوق النفط. 

تتابع إيفست – Evest أخر التطورات في الأسواق العالمية، وتنقل تفاصيلها إليكم في السطور التالية. 

عودة الحياة إلى المطارات الأمريكية ينعش أسعار النفط

عاد سعر النفط فوق 66 دولارًا للبرميل بفضل تفاؤل المستثمرين بشأن انتعاش الطلب العالمي على الذهب الأسود
وسط استمرار مواجهة الفيروس في آسيا.

يتجه سعر خام برنت في لندن إلى 70 دولارًا للبرميل.

من ناحية أخرى، يتم تداول نفط خام غرب تكساس الوسيط في نيويورك فوق 66 دولارًا،
بعد أعلى إغلاق له في عامين في الجلسة السابقة. 

الطلب على الوقود في المناطق الرئيسية حول العالم

يبدو أن توقعات الطلب على الوقود في المناطق الرئيسية حول العالم آخذة في التحسن، مما يدعم أسعار النفط.

تبلغ قيمة برميل غرب تكساس الوسيط لتسليم يونيو في بورصة نيويورك للوقود في نيويورك 66.53 دولارًا، بزيادة 0.39 في المائة.

وتبلغ تكلفة خام برنت تسليم يوليو في بورصة الوقود الأوروبية للعقود الآجلة في لندن 69.75 دولارًا أمريكيًا للبرميل، بزيادة قدرها 0.42 في المائة.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط في بورصة نايمكس في نيويورك بنسبة 1.1 في المائة في جلسة الأثنين، وزاد سعر خام برنت 1.4% أيضًا.

أنهت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم يوليو جلسة الأمس مرتفعة بأكثر من 1.5٪ لتصل إلى 66.36 دولارًا للبرميل وذلك بعد أن أظهرت الولايات المتحدة، إلى جانب الصين وبعض أجزاء من أوروبا، علامات واضحة على التعافي بعد حملة تلقيح ناجحة، وهو سياق يخفف من المخاوف. 

دعم أسعار النفط حاليًا بسبب ضعف الدولار

يتم دعم أسعار النفط حاليًا بسبب ضعف الدولار أيضًا، هذا يجعل النفط المتداول بالعملة الأمريكية أرخص للأطراف خارج منطقة الدولار.

كما وفرت الحالة المزاجية الجيدة في أسواق الأسهم الآسيوية رياحًا خلفية في سوق النفط.

ولكن بشكل أساسي، تستفيد أسعار النفط من الديناميكية الاقتصادية الإيجابية المتزايدة في الولايات المتحدة وأوروبا بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي القوي في الصين.

يمثل وضع الكورونا المتوتر في الهند وتفشي الفيروس الإقليمي في دول آسيوية أخرى مثل سنغافورة أو تايوان توازنًا سلبيًا.

ويتعافى الاقتصاد الأمريكي أكثر فأكثر – يشير الخبراء إلى أن عدد الركاب الذين يستخدمون المطارات الأمريكية هو الآن الأعلى منذ بداية الوباء، وهو مؤشر على تحسن قوي في السفر المحلي الأمريكي، حيث أن هذا يزيد الطلب على لوقود الطائرات.

وبلغ عدد الركاب الأمريكيين الذين قاموا بتسجيل الوصول في المطارات يوم الأحد 1.85 مليون – وهو أعلى مستوى منذ مارس 2020، وفقًا لإدارة سلامة النقل الأمريكية.

ويتزايد عدد الركاب الذين يستخدمون صالات المطارات باستمرار ويبلغ حاليًا حوالي 30 بالمائة أقل من نفس الوقت من عام 2019.

في مايو، ارتفع سعر النفط بنسبة 4٪ وسط انخفاض الطلب على وقود الطائرات، لكنه، مثل القطاعات الأخرى المتضررة من الوباء، يظهر بوادر انتعاش.

الانتعاش الاقتصادي

الانتعاش الاقتصادي في الخارج، وكذلك في الصين وأوروبا، يخفف من مخاوف السوق بشأن ضعف استهلاك الوقود في الهند، حيث تدهور الطلب على النفط في النصف الأول من شهر مايو حيث لا يزال جزء كبير من البلاد تحت القيود المحلية أثناء تعامله مع وباء كوفيد- 19.

في الهند، انخفضت مبيعات وقود النقل البري بمقدار 1/5 مقارنة بشهر أبريل وبنسبة 1/3 تقريبًا في الفترة من 1 إلى 15 مايو مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، وفقًا لبيانات أكبر ثلاثة تجار تجزئة للوقود في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، فإن الظهور “المدمر” لوباء كوفيد – 19 في الهند والتفشي الجديد في المناطق التي انشغلت إلى حد كبير بالفيروس التاجي – مثل تايوان – يذكّر المستثمرين بأن التعافي من أزمة كوفيد – 19 سيكون غير منتظم.

وبحسب رويترز، فإنه من الواضح أن سوق الوقود يركز على الطلب في الولايات المتحدة وأوروبا والصين،
حيث يمكن أن يرتفع نفط خام برنت إلى 72 دولارا للبرميل بسرعة كبيرة إذا مر بمقاومة قوية عند 70 دولارا.

نيكاي يرتفع 2%

انتعشت بورصة طوكيو اليوم الثلاثاء، غير مبالية بالانحراف الجديد في النمو الياباني في الربع الأول، وهو ما توقعه المستثمرون.

وارتفع مؤشر نيكاي الرئيسي إلى 28406.84 نقطة (+ 2.09٪) عند الإغلاق، وهو تصحيح صعودي بعد إطلاق الكثير من الثقل منذ يوم الثلاثاء الماضي. انتعش مؤشر Topix الموسع بنسبة 1.54٪ إلى 1907.74 نقطة.

فسر ماكوتو سينجوكو، المحلل في شركة الاستشارات الاستثمارية توكاي طوكيو، أنه بعد أن عانت بورصة طوكيو من خسائر فادحة على مدار الأسبوع الماضي بأكمله، حدث تصحيح صعودي “طبيعي”.

وفضل المستثمرون البحث عن صفقات، وتم تشجيعهم على تحمل المزيد من المخاطرة
في فترة ما بعد الظهر في طوكيو، حيث رأوا أن العقود الآجلة للولايات المتحدة لم تنخفض.

انخفض الناتج المحلي الإجمالي الياباني

مع ذلك، انخفض الناتج المحلي الإجمالي الياباني أكثر بقليل من المتوقع في الربع الأول (-1.3٪ مقارنة بالربع السابق)، وفقًا للأرقام الأولية الصادرة يوم الثلاثاء قبل افتتاح سوق الأسهم مباشرة.

وانخفض الاستهلاك المنزلي على وجه الخصوص مرة أخرى، على خلفية عودة حالة الطوارئ في البلاد
في يناير بسبب عودة ظهور فيروس كورونا.

يشكل استمرار الأزمة الصحية خطر حدوث ركود قصير، مع احتمال مزيد من الانكماش في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني.

خسارة جماعية لمؤشرات وول ستريت

خسر مؤشر داو جونز 0.16٪ إلى 34327 نقطة، في حين انخفض مؤشر ستاندرد أند بورز 500
بنسبة 0.25٪ إلى 4163 نقطة، وتراجع مؤشر ناسداك المركب الغني بأسهم التكنولوجيا والتكنولوجيا الحيوية 0.38٪ إلى 13379 نقطة.

 

النفط عند أعلى مستوى في عامين

Wire Transfer American Express Visa icon Master card icon Maestro Visa Electron Skrill icon Neteller icon